ثقافة وفنون

تاج محل وقصة الحب الخالدة

تاج محل عجيبة من عجائب الدنيا السبع، يزوره الملايين من سكان العالم؛ ليروا هذا البناء الأثري الذي كان دليلاً على قصة حب عظيمة انتهت بوفاة أبطالها، ولكن بقي هو رمزاً للحب والوفاء، فدعونا نتعرف عليه.

تاج محل هو ضريحٌ ومسجدٌ أيضًا، ويعتبر من أعظم الأضرحة والمساجد في العالم من حيث التصميم والزخارف، يقع ضريح تاج محل في منطقة أجرا في شمال الهند، ويعتبر شاهدًا على تطور المعمار؛ حيث يجمع بين العمارة الهندية والفارسية الإسلامية، وقد بدأ بناء تاج محل سنة 1632م، وتم الانتهاء من البناء سنة 1653م، وقام بتصميمه مهندس من أصل فارسي يدعى أحمد لاهوري.

وتميز تصميم تاج محل بالطراز الإسلامي، حيث الزخارف والتصاميم الهندسية، ويقع وسط مساحات شاسعة من الحدائق على ضفة نهر يامونا بالهند، ويمتد على مساحة 42 فدانًا تتضمن أيضًا مساجد ومآذن، والذي أمر ببناء تلك التحفة المعمارية هو الأمبراطور شاه جهان، الذي حكم الهند من حوالي 300 سنة، وحرص شاه جهان على استخدام أعلى المهارات في عصره لبناء هذا الضريح العظيم.

وتم جلب المعماريين من بغداد وتركيا والنحاتين من سمرقند، وتم بناء تاج محل من الرخام الأبيض والأحجار الكريمة، حيث يحتوي على أكثر من أربعين نوعًا من الأحجار الكريمة، ويبلغ ارتفاع المبنى 61متر، يكسوه الرخام الأبيض، وكتب عليه آيات قرآنية باللون الأسود، وتم تزيين الجدران بالعقيق والفيروز، وتحيط بالمبنى حديقة رائعة من حيث التنسيق والتصميم، وتضم نافوراتٍ وأشجار من مختلف دول العالم، ولقد سمي المبنى تاج محل تكريمًا لإسم زوجة الأمبراطور ممتاز محل، وإليكم قصتهما.

فى عام 1607، كان شاه جهان مجرد أمير يبلغ من العمر ستة عشر عامًا، وكان يدعى الأمير خرام، وكان يتجول في الأسواق الملكية ويمرح مع أصدقائه، وفي إحدى الأيام إلتقى بحبيبته وأحبها من النظرة الأولى، وفي عام 1612، تزوج الأمير خرام من حبيبته وأعطاها اسم ممتاز محل، وكانت جميلة وذكية، وكان الشعب يعشقها؛ لأنها كانت تقوم برعايته وتساعد الأرامل والأيتام، وفي عام 1631 بعد ثلاثة سنوات من تولي الأمير خرام الأمبراطورية، وبعد أن أصبح الأمبراطور شاه جهان، حدث تمردٌ كبير وكان على الأمبراطور أن يقضي على هذا التمرد، وكانت ممتاز محل تقف إلى جانب زوجها ترافقه على الرغم من حملها.

وفي 16 يوليو 1631 أنجبت ممتاز محل طفلةً وسط المخيم أثناء محاربة التمرد، ولكن لم يمهلها القدر فقد كانت تحتضر بعد الولادة، وأسرع إليها الأمبراطور وبقي بجانبها حتى توفت في صباح اليوم التالي وهي بين ذراعيه، وانعزل شاه جهان في خيمته لمدة ثمانية أيامٍ لم يخرج منها، وكان دائم البكاء على زوجته، وجاء برفات زوجته ممتاز محل مع موكب كبير من المشيعين والجنود، وتم دفنها في أرضٍ كانت بالقرب من تاج محل الذي تم بناؤه فيما بعد.

وأصبح شاه جهان حزينًا إلى درجة كبيرة، وقرر أن يبني ضريحًا عظيمًا لم يشهد أحد مثله من قبل؛ تخليدًا لذكرى زوجته ممتاز محل، فكان تاج محل الذي أصبح تحفةً معماريةً عظيمةً، وإحدى عجائب الدنيا السبع، ورمز للحب والوفاء، ولقد ظل شاه جهان حزينًا ومتأثًرا بوفاة زوجته، وكان آخر ثماني سنوات من حياته يحدق خارج النافذة يبحث عن حبيبته في تاج محل، حتى توفي سنة 1666، ودفن مع ممتاز محل فى سرداب تحت تاج محل.

مع مرور السنوات والقرون أصبح تاج محل من أهم الأماكن السياحية في الهند، حيث يزوره حوالى 2.5 مليون سائح سنويًا، ويقومون بزيارته في النهار حتى يستطيعون مشاهدة تغير لون الرخام الأبيض اعتمادًا على التوقيت، أو يشاهدون توهجه من الداخل على ضوء القمر ليلاً عند اكتماله.

يالها من تحفةٍ فنيةٍ رائعة تستحق أن تكون إحدى العجائب؛ فالحب يصنع المعجزات، وتاج محل معجزة صنعها الحب العظيم الذى أحبه الأمبراطور لزوجته ممتاز محل، والآن أين معجزات الحب؟ بل أين الحب في الوقت الحالي؟

اقرأ أيضا: من صنع الإنسان.. المعالم التاريخية الأكثر شهرة في العالم

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق