مدونات

بموافقتك أم قِسرًا.. هل فكرت يومًا أن تبرم عقدًا أبديًا غير مكتوب؟

حقوق العبودية والربوبية يحكمهما التعاقد مع الله بنوده الأوامر والنواهي، تعاقد غير مكتوب ولكنه مشهود بالملائكة والجوارح. ولا يسري هذا التعاقد إلا عندما يصل العبد إلى سن الرشد ويتمتع بالأهلية سواء كان ذكرًا أم أنثي، وقبل أن يسري هذا التعاقد، منح الله العبد حقوقه الدنيوية الآجلة وحفظ له حقوقه العاجلة، ووعده بتنفيذ كل الحقوق في الآخرة.

ومدة بنود هذا التعاقد من الله هو من ساعة الرشد حتى الممات، ولا يبطل التعاقد طالما العبد مازال يشهد بوحدانية الله، والهدف الرئيسي من وراء التعاقد بين العبد وربه هو تحقيق المصلحة العليا ليس لله فهو سبحانه منزه عن المصالح، ولكن للعبد ذاته والعباد جميعًا. فبتحقيق التعاقد في أحسن صوره يفوز العبد بمرضاة الله ويفوز بمحبة الناس وتصح العلاقات الإنسانية وتحلو الحياة للجميع.

ولتحقيق بنود هذا التعاقد، خلق الله للعبد الجوارح ومنحه نعمة العقل ليتدبر ويتفكر به، وخلق له وقبل أن يولد كل أسباب الحياة من الحيوان والزرع والماء والهواء والجماد تحت إمرته يستخدمها كيفما وأينما يشاء، ثم أعطاه فترة استعداد عقلي ونفسي وجسدي ليستكشف فيها كل هذه الأسباب بنفسه وبمن حوله رويدًا رويدًا حتى يصل إلى سن الرشد، وحتى يصير عاقلًا لكل مجريات الحياة وأسبابها وآلية عملها وتطويرها.

ولم يترك الله عباده ينفذون بنود التعاقد مع الله هكذا، ولكن أرسل لهم رسلًا وأنبياءً على مدار الزمان تعلمهم وتهيئهم لتنفيذ بنود هذا التعاقد حتى يكون العبد علي دراية بكل بند من بنود هذا التعاقد. وفوق كل ذلك، أعطى الله لعباده عقلاً يستبين به الحقائق وقلبًا شفافًا يستطيع أن يستفتيه فيما تشابه عليه من أمور متعلقة بهذا التعاقد.

وأي خلل في بنود التعاقد مع الله هو معصية قد تصغر أو تكبر على حسب نوع هذا الخلل. والمعصية على وجه العموم نوعان؛ النوع الأول من المعصية هي التي يعصي العبد فيها الرب مباشرة وذلك بترك عبادة فرضها الله عليه مثل الصلاة والصوم والزكاة، وهي العبادات التي لا تؤذي أحدًا من العباد بل تؤذي العبد نفسه بإفساد العلاقة بينه وبين الله، وبالتالي مكانته ومنزلته في الآخرة. والنوع الآخر من المعصية هي التي يعصي فيها العبد ربه بطريقة غير مباشرة وذلك بإلحاق الأذي بالغير، كمعصية الزنا والسرقة والقتل والفتنة بالغيبة والنميمة والبهتان والكذب.

ومع أن معصية العبد لربه هي الأكبر والأشد عند الله من أن يذنب العبد في حق الغير، إلا أن هذه المعصية مقدور عليها بالتضرع إلى الله وطلب المغفرة والتوبة عن الذنب والإقرار بعدم العودة له مرة أخري. والله برحمته يقبل توبة العبد ويمنحه المغفرة فيصير العبد بلا ذنب دون علم الآخرين فالله غفور رحيم وستار كريم. ومع أن معصية العبد لله في حق عباده هي الأقل شأنًا بالقياس النوعي لمعصية الله ذاته، إلا أنه لا يُغتفر من قبل الله إلا إذا أقر العبد بذنبه لمن آذاه كشرط أول، ثم طلب التوبة والمغفرة منه كشرط ثاني، ثم سماح وغفران المتضرر من الذنب كشرط ثالث.

وهنا قد يقبل الله توبة المذنب بعد تحقيق هذه الشروط الثلاث، وقد يفسر ذلك مخاطبة الرسول الناس في حجة الوداع أن يقتص منه كل من كانت له مظلمة ليعلمنا – صلى الله عليه وسلم – بتطبيق الأمر علي نفسه، أن مظلمة الناس لا يغفرها الله إلا إذا غفرها أصحابها حتى ولو كان الظالم رسول الله، وحاشى الله أن يظلم رسوله أحدًا عن عمد.

وقد نشبه تلك العلاقة بين الله وعباده، بالرغم من فارق التشبيه ، بالعلاقة بين الأب وأبناءه، فلأن الأب هو رب الأبناء جميعًا ولا يفرق بينهم فهو قد يغفر لأي منهم إذا أساء أدبه معه أو عصاه أو أكل حقاً من حقوقه. فلا يهم الأب هنا ماذا فعل الابن من معصية لأبيه لأنه حليم به ومسامح له بمجرد أن يطلب الابن الصفح والمغفرة. أما إذا أساء أحد الأبناء الأدب مع أحد من إخواته أو كلهم أيًا كانت الإساءة والذنب الذي اقترفه، فهنا لا يقبل الأب الصفح عن الابن إلا إذا صفح عنه الآبناء الآخرون، وتلك فطرة الله التي فطر عباده عليها.

ومن هنا، نجد أن المعصية بارتكاب ذنب في حق من حقوق الربوبية لهو أهون عند الله -جل علاه- من ارتكاب المعصية من خلال أذى يلحق بالعباد. فالله قد يتنازل عن حق ربوبيته لأنه ليس في حاجة إلى أن يعبده الناس ولكنه لا يتنازل عن حقوق عباد عند عباد إلا إذا أقر الطرفان بالغفران. وهنا نجد أن الله حريص على حقوق العباد أكثر من حرصه على حقوقه هو ذاته. ونتعلم أيضًا من ذلك أن الهدف الأساسي من الأديان هو حفظ حقوق العباد وإقامة علاقات إنسانية تُبني على الصراحة والمواجهة والسماحة على أن تعضد حقوق الربوبية تحقيق ذلك، فمن لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له.

وكما أرسل الله الرسل للعباد لتوجيه وتذكير وإيضاح بنود التعاقد مع الله فأيضًا لا يخلو التعاقد من بعض الاختبارات لقدرة إيمان العبد بطاعة ربه. فقد يُصاب العبد بمرض عابر أو مرض عضال يؤرقه فيكن له امتحانًا عسيرًا. وقد يفقد العبد ماله أو يكتسب مالًا كثيرًا فيصبح أيضًا عرضة لوساوس الشيطان ووساوس النفس فيصعب الامتحان، وقد ينجح العبد في الاختبار أو يفشل فيه. وهكذا العديد من الاختبارات المتعلقة بالدنيا كرحيل حبيب، أو هجران وطن، أو فقدان جاه أو منصب أو سلطان.

وقد يصعب الامتحان حتى قد يصل إلى دين العبد وما أصعبه من اختبار حين يختبره في إيمانه أو إسلامه بوضعه في ظروف تحتم عليه ذلك. ولذلك يجب على العبد أن يعلم أن كل ما يصيبه من محن ما هي إلا اختبارات من الله في مدى قدرته على التمسك ببنود التعاقد والقدرة على تنفيذ تلك البنود. وما التعاقد إلا من أجل تحقيق المصلحة العليا للعبد وهي دخول الجنة والفوز بالقرب من الله في الآخرة فما اختبارات الدنيا إلا للفوز بالآخرة.

ومع أن الله غني عن العالمين، إلا أنه حريص عليهم فيما بينهم فهو من خلقهم. التعاقد مع الله هدفه مصلحة العباد وليس الرب، فتجنب ارتكاب الكبائر والصغائر هو وسيلة للحفاظ على العباد أنفسهم ومن أنفسهم وبأنفسهم. ولو شاء الله لبرمج عباده على الطاعة كالملائكة ونقاهم من أسباب المعاصي حتى لا يفتنوا بوسوسة أنفسهم أو وسوسة الشياطين، ولأنه ليس في الطاعة العمياء لذة، فقد جُبل الإنسان على الاختيار بين الخير والشر لكي يُجزي على الخير وعلى الشر لو تاب عنه. والشر هنا هو إيذاء العباد لأن الله غير قابل للإيذاء فهو منزّه عن كل شر وهو خالق كل الأسباب.

العلاقة بين الله والعباد علاقة لا هي بعلاقة تكافلية ولا تطفلية، ولا هي بعلاقة القوي بالضعيف، ولا الغني بالفقير، بل هي علاقة الغفور بالعاصي المذنب والرحيم بالقاسي قلبه، بل هي علاقة الأب بالابن فكلنا أبناء الله.

جعلنا الله ممن يتمسكون بكتابه فيمتثلون لأوامره وينتهون عن نواهيه.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

د. محمد لبيب سالم

نبذة عن الكاتب ولد د. محمد لبيب سالم في 28 ديسمبر 1962 في قرية دهتورة مركز زفتي محافظة الغربية. ويشغل د. لبيب حاليا أستاذ علم المناعة بكلية العلوم جامعة طنطا ومدير مركز التميز لأبحاث السرطان والمدير السابق لمركز المشروعات والابتكارات ونقل التكنولوجيا بـجامعة طنطا والمشرف على مركز تنمية إقليم الدلتا التابع لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ورئيس مجلس ادارة الجمعية المصرية لأبحاث السرطان. حصل د. لبيب علي وسام العلوم والفنون من الطبقة الاولي من السيد رئيس الجمهورية في 2019 وجائزة الدولة التقديرية لعام 2018 وجائزة الدولة للتفوق لعام 2009 وجائزة الدولة التشجيعية لعام 2003 وجائزة جامعة طنطا التقديرية لعام 2015. حصل د. لبيب علي بكالوريوس العلوم عام ١٩٨٤، وماجستير العلوم في ١٩٨٩، والدكتوراه في ١٩٩٥ من خلال بعثة إلي جامعة كيوشو باليابان. حصل علي منحة باحث بعد الدكتوراه في الفترة من ١٩٩٧ -٢٠٠١ ثم أستاذ زائر بالجامعة الطبية بكارولينا الجنوبية بأمريكيا الفترة في من ٢٠٠١ -٢٠١٠. د. لبيب باحث في علم المناعة له أكثر من 120 بحث وخمسة فصول في كتب علمية. و أكثر من 30 مشروع بحثي و 85 رسالة ماجستير ودكتوراه وشارك في 90 مؤتمر دولي والقي اكثر من 80 محاضرة علمية في مصر والخارج. د. لبيب عضو في اتحاد الكتاب مصر ومستشار علمي لمنظمة المجتمع العلمي العربي وعضو في هيئة التحرير والتقييم للعديد من الدوريات العلمية. قام د. لبيب بتأليف 8 اعمال ادبية من 2014 حتي الآن عبارة عن 4 روايات واربعة مجموعات قصصية وله أكثر من 70 مقالا في تبسيط العلوم والتي تم نشرها في العديد من المواقع والجرائد والمجلات المصرية والعربية. كما يلقي د. لبيب محاضرات عامة في الجامعات والمدارس والجمعيات الأهلية عن الادب والعلم وتبسيط العلوم والإعجاز العلمي في البيولوجيا عامة والجهاز المناعي خاصة. كما أن له قناة على اليوتيوب يقدم فيها محاضراته. تأليف 56 مقال باللغة العربية في تبسيط العلوم والتي تم نشرها في العديد من المواقع والجرائد والمجلات المصرية والعربية مثل الفيصل، العربي والعلم وكذلك على العديد من المواقع العربية مثل موقع منظمة المجتمع العلمي العربي وموضوع والصحف مثل روز ليوسف والديار والسبورة. أهم الأعمال الأدبية المنشورة : 1. رواية بعنوان "الرصاصة الجينية " – الناشر: دار النابغة –مصر 2019 2. كتاب "زواج بويضة" ضمن سلسلة المكتبة العلمية -كتب علمية مبسطة. الناشر: أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا -مصر , 2019 3. كتاب "سفاري إلى الجهاز المناعي" ضمن سلسلة المكتبة العلمية -كتب علمية مبسطة. الناشر: أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا -مصر , 2018 4. راوية بعنوان "وقت للبيع" عن دار أطلس للنشر والتوزيع 2014. 5. رواية بعنوان :كاندليه" عن دار اطلس للنشر والتوزيع 2016 6. مجموعة قصصية بعنوان "العشق الحلال" عن دار اطلس للنشر والتوزيع 2015 7. مجموعة قصصية بعنوان "زحمة مشاعر" عن دار أطلس للنشر والتوزيع 2015 8. مجموعة قصصية بعنوان "مشاعر لا تعرف السقوط". تحت الطبع. الناشر: دار النابغة –مصر 2019 9. كتاب بعنوان "من ذكريات المدن- رحلتي إلي اليابان " من ادب الرحلات والسيرة الذاتية - تحت الاعداد 10. كتاب بعنوان "من ذكريات المدن- رحلتي إلي امريكا" من ادب الرحلات والسيرة الذاتية - تحت الاعداد 11. كتاب بعنوان "تأملات في الجهاز المناعي – تبسيط العلوم - تحت الاعداد 12. كتاب بعنوان "تأملات في بيولوجيا النفس" – تحت الاعداد البريد الإلكتروني [email protected] [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق