مدونات

بعيدًا عن العقائد بابا نويل شخصية عالمية فما هي قصتة؟

بابا نويل شخصية عالمية

الرجل السمين العجوز الضحوك السعيد المحبوب وبعيدًا عن العقائد والرموز الدينية التي ترتبط بهذه الشخصية، فلا يمكن انكار أن بابا نويل من أكثر الشخصية الخيالية التي  تتمتع بشهرة عالمية ومن منا لا يعرف بابا نويل!  ذلك الشخص الذي يعيش في القطب الشمالي مع زوجته و يمتلك أقزام يساعدوه في تحضير الهدايا للأطفال و لدية عربة تجرها الأيائل ويلبس ملابسة الحمراء ويحمل كيسة المليء بالهدايا ويدخل البيوت من النوافذ المفتوحة والأبواب أو من مداخن المنازل!

في الواقع ارتبطت شخصية بابا نويل بالديانة المسيحية وتحديدًا بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية، وبناء على العديد من المراجع التاريخية فأغلب المراجع توحدت على قصة وحيدة لهذه الشخصية.

تعود جذور القصة – بابا نويل شخصية عالمية- إلى القرن الخامس ميلادي وبالذات الى القديس نيكولاس ذلك القديس ذات السمعة الطيبة والذي ورث ثروة كبيرة من والدية بعد أن توفيا، فقضى الطفل نيكولاس طفولته في الميتم وأثناء حياته كان انسان يتحلى بالمحبة والاحترام والتقدير من جميع.

ولكن لهذا القديس عادة جميلة ومحبوبة في مساعدة الفقراء والمحتاجين، حيث أنة كان يوزع الهدايا والمال على الفقراء والبسطاء عندما يقترب موسم أعياد الميلاد، وماكان يميزة حقًا انة يحرص على أن لايراه أحد حيث كان يوزع الهدايا والمال بشكل متخفي ليلاً دون أن يراه أحدًا من العامة.

وبعد مرور السنوات والأيام استمرت هذة العادة بين الناس وبين الطائفة المسحية بشكل خاص وتبادل الهدايا بين الأشخاص أو الأصدقاء أو أفراد العائلة خلال موسم أعياد الميلاد.

وأما الصورة المعروفة لبابا نويل أو لسانتا كلوز فقد ولدت على يد الشاعر الأمريكي كليمانت كلارك مور، الذي ألف قصيدة “الليلة السابقة لعيد الميلاد” (The Night Before Christmas) عام 1823 وصف بها الرجل المسن الطيب ذو اللحية البيضاء.

ويمتلك بابا نويل أو مايسمى سانتا كلوز أسماء متعددة تختلف من دولة إلى أخرى. أما مظهر بابا نويل بهيئته الحالية يعود به الفضل إلى شركة كوكا كولا.

في بداية عقد الثلاثين من القرن الماضي فكرت شركة كوكاكولا في إصدار إعلان وترويج لبضاعتها التي كانت تنسب إلى أنها مشروبات غازية باردة لاتصلح شتاءًا فقامت الشركة في ترويج بضاعتها واستخدم شخصية بابا نويل، فاستعانت الشركة عام 1931 برسام محترف وهو هايدن سانبلوم ليصمم إعلانات الأعياد وصنع سانتا كلوز أو بابا نويل خاصًا بكوكا كولا مستخدم اللون الأحمر المشابة الى حد كبير اللون الأحمر على منتجاتها، وبهذا تستطيع الشركة استخدام صورة بابا نويل الخاص بها في أي مكان لترويج بضاعتها وتشير بعض المراجع أن الرسام سانبلوم استعان بقصيدة كليمانت كلارك مور في تصميم الشخصية، وبهذا استغلت كوكا كولا أحد أبرز الشخصيات العالمية في تحقيق استثمارها، وأغلب الرسوم والتصاميم والمظهر اليوم لبابا نويل تطابق بشكل كبير رسم شخصية بابا نويل التي قدمتها كوكا كولا.

بابا نويل أو سانتا كلوز وبغض النظر عن العقائد والأديان والعادات تعطينا هذة الشخصية دروسًا في الحب والتسامح والعطف وإضافة البهجة والسرور وتعلمنا أن فعل الخير ومساعدة الغير وإسعاد الأخرين لا يرتبط بالأديان فقط بل هو نابع من الجزء الإنساني الموجود داخل كل شخص فينا.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

آمنة المولى

مهندسة / العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى