أخبار الرياضة

بعدما فسخ عقده مع ناديه.. أيوب الكعبي يفتح طريق العودة إلى الوداد المغربي

المهاجم الدولي المغربي أيوب الكعبي يغادر الدوري الصيني بعد الظهور الباهت الذي أبان عنه منذ توقيعه لناديه فورتين هابي الصيني، قادما إليه من فريق نهضة بركان المغربي، وكان واضحا منذ البدايات الأولى في العام الأول، حيث أنه لم يتأقلم مع الأجواء الصينية والبطولة التي تضم العديد من النجوم، فكان الموسم الأول صعبا لعب فيه العديد من المباريات في الدوري، لكن دون إقناع أو تسجيل الأهداف، فقط أهداف قليلة سجلها، ليبدأ مرحلة جديدة مع ناديه كانت إعارته إلى نادي الوداد الرياضي المغربي أولى ملامح بداية البحث عن بديل له لأنه بات خارج حسابات مدرب الفريق الأحمر الصيني.

وفي رسالة اليوم من أيوب الكعبي، أعلن فيها عن فسخ العقد الذي كان يربطه بنادي هيبي فورتين الصيني بالتراضي، والذي يمتد لثلاث سنوات قادمة، بعدما كان قد وقع له عقدا لخمس سنوات بمبلغ قياسي وصل إلى سبع ملايير سنتيم، حيث قضى رفقة الفريق موسمين سجل من خلالهما ستة أهداف، ما جعله أحد أسوأ الصفقات التي أبرمها النادي، لأن اللاعب الذي انتظرت منه الجماهير العاشقة للنادي قيادة الخط الأمامي للنادي، لم يقدم ما كان منتظرا منه، وأصبح بذلك خارج حسابات الفريق وحتى المنتخب الوطني المغربي الأول، بعدما كان قد تألق خلال فترة سابقة بالنهضة البركانية و المنتخب المحلي، ثم المشاركة رفقة الأسود في كأس العالم بروسيا 2018، والعديد من المباريات.

رحيل أيوب الكعبي من البطولة الوطنية المغربية للمحترفين إلى الدوري الصيني بخصوصيته المختلفة تماما عن نظيره المغربي، يعتبر مجازفة غير محسوبة العواقب، فالأجواء المناخية والثقافة والتقاليد والعادات، مختلفة تماما عما قد يعيشه اللاعب في الدوريات الأوروبية أو الخليجية، الأمر الذي جعله يفشل في إثبات ذاته في أولى خطوات الإحتراف خارج المغرب، لأن النجاح والتفوق في أي نادي يجب أن يتوافق وخصوصيات البطولة الأصلية التي يلعب فيها اللاعب، وذلك فإن لاعبين مغاربة آخرين نجحوا في دوريات أوروبا، وأعني هنا الدوري الفرنسي أو الإسباني، ومن أجل تحقيق هذه الخطوة يجب أن يستعيد كامل التنافسية بالدوري المغربي، حيث كانت له تجربة جد مميزة مع الوداد الرياضي المغربي لستة أشهر، تألق فيها محليا وقاريا ثم عربيا، حيث عاد إلى مستواه وتفتحت شهيته التهديفية، بعد صيام طويل بالصين.

إشارات كثيرة أكدت أن رئيس نادي الوداد الرياضي المغربي، فتح باب المفاوضات مع الدولي المغربي أيوب الكعبي من أجل التوقيع له والعودة إلى النادي الأحمر من جديد، لكن هذه المرة بشكل رسمي، حيث أن اللاعب يحمل رغبة كبيرة في اللعب لهذا النادي، كما أن عودته المنتظرة ستحل المشكلة الكبيرة التي يتخبط فيها الفريق الأحمر منذ سنوات، ولن يستفيد الوداد لوحده، فاللاعب سيستفيد بدوره من اللعب بشكل رسمي، وذلك لكون النادي يفتقر إلى مهاجم صريح، الأمر الذي قد يجعله يقبل بالعودة، إلى جانب الشق المالي أيضا، والعلاقة التي تربطه بمكونات النادي وجماهير الفريق الأحمر.

المنطقي والمعقول أن يتقدم نادي الوداد الرياضي المغربي، لأيوب الكعبي بعرض ضمه إلى الفريق الأحمر مهما كانت الظروف ومهما كان الثمن، لأن النادي بحاجة ماسة إلى مهاجم صريح وهو الذي اشتكى في أكثر من مرة من هذا المركز، حيث أن جل من تعاقبوا على اللعب فيه بقميص النادي فشلوا في إثبات أحقيتهم في حمل قميص الوداد واللعب في هذا المركز، ثم أن الكعبي لا يمانع في العودة إلى الوداد من جديد، لأن علاقة وطيدة توطدت بينه وبين جماهير النادي، ولأن النادي الأحمر له الفضل عليه بعدما أعاده إلى مستواه الحقيقي، وبعث فيه الحياة الكروية من جديد، لأن التعاقد مع لاعب دولي بحجم وقيمة الكعبي سيعود بالنفع الكبير على النادي سواء فيما يتعلق بما هو كروي أو مالي في حالة بيعه مستقبلًا.

اقرأ أيضًا :

حقيقة تعاقد ريال مدريد مع حسام عوار

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق