مدونات

انقلاب على النسوية في فهم العلاقات الدولية

عند تصفحك لنظريات العلاقات الدولية، ينتابك شعور أنك تتقلد سيفك تارة، وتتجرد منه تارة أخرى، وتعيده إلى غمده أخرى، لكنك عندما تصل بتصفحك إلى النسوية في العلاقات الدولية، لا شعورياً تأخذ سيفك وغمده وتلقيه في سلة المهملات، بعد أن ترى العالم الوردي الذي ترسمه لك النسويات في تنظيرهن.

هن يزعمن أن الحرب والصراعات ما كانت إلا مخلفات للعقلية الذكورية في العلاقات الدولية، فالقوة والصراع والتوسع والقمع هي مصطلحات ذكورية، ولو تسنى للنسوة أن يدخلن بثقلهن إلى السياسة، لنشرن الحب والوئام، ولتراجعت الحرب إلى الصفر، ولسادت العلاقات الدولية مشاعر التعاون والسلام.

ولكن الأزمات تظهر معادن الرجال، ولو أن هذا المثل على حد قول النسوية هو تجسيد للنظرة الجندرية الشرقية التي تربط الأخلاق بالرجولة، لكني استعنت به لكي أقول للأصوات النسوية التي ظهرت في دولة الكويت، ولو أني على الصعيد الشخصي أعتبرهن إلى الآن حالات فردية لا تعبر عن المجتمع الكويتي، لكنها ترقى إلى ظاهرة لا بد لنا التوقف عندها.

فقد برزت أصوات للأسف الشديد أنها أصوات نسوية تناولت بلهجة ازدرائية ظاهرة العمالة المخالفة، لكنها لم تتناولها على أساس أنها ظاهرة غير صحية توثر بصورة سلبية على الاقتصاد المحلي الكويتي، وإنما تناولتها بصورة تعبر عن ازدراء من هؤلاء البشر، وربطت انتشار المرض المتمثل بكورونا عن طريق هذه العمالة وطالبن بترحيلهم إلى بلادهم.

والمحزن بالقضية أنك تستشعر لوهلة عند سماعك لشكواهن أن هذا المرض له طابع طبقي، فهو يصيب العمال المخالفة وينتشر بينهم وبعد أن يتفشى بين البروليتارية ينتقل إلى علية القوم، وللإنصاف لو تمت مناقشة موضوع العمالة المخالفة بصورتها المجردة كعمالة مخالفة لقانون الإقامة، وأن الإجراء القانوني لهكذا حالة كان الترحيل، لما استدعانا الأمر لذكره، ولكان محقًا وقانونيًا، ولكن أثارته بتلك النبرة العنصرية، وبهذا التوقيت الحرج التوقيت الذي لا يحتاج الإنسان لأصعب منه زمان لاستفاقة إنسانيته النائمة.

والغريب أن يطرح هذا الموضوع من نساء لطالما كافحن لكي ننظر إليهن على أنهن حمائم سلام، وأيادٍ بيضاء ناعمة في زمن ذكوري أسود جعلنا ننقلب على النسوية، ونقول للذكورية ابقوا على سدة عرشكم، فالبديل قاتم السواد، ومرحبًا بجندرية شرقية راديكالية.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

Bahaa Hariri

اجازة في العلوم السياسية دبلوم في تخطيط الدولة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية دبلوم في الادارة المحلية ماجستير في العلاقات الاقتصادية والدولية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى