أسلوب حياة

اليأس وكيفية التخلص منه

بعد أن ذكرنا من قاوموا اليأس والفشل وكيف انتصروا في النهاية، وضربنا مثالا على ذلك “أبراهام لينكولن” رئيس الولايات المتحدة الأمريكية في المقال السابق باسم “كيف تنجح في الحياة وتحقق أحلامك“.

سأتحدث في هذا المقال عن اليأس وأثره مع ضرب أمثلة عملية إضافة إلى طرق مقاومته، آملا أن ذلك يمنح الأمل لمن استسلموا لعله يعيدهم إلى ساحة الكفاح ليقاوموا مرة أخرى حتى يصلوا لأحلامهم.

سقطت وظللت تندب حظك على ما فاتك، وتذكرت كل أشباح الماضي وإخفاقاتك، وصرت لا تريد شيئا كالدراويش، والحقيقة أنك أوهمت نفسك أنك لا تريد شيئا حتى لا تواجه نفسك بضعفها؛ نتيجة لذلك عزلت نفسك في قمقم صغير صنعته لنفسك حتى تهرب من المواجهة وتقنع نفسك أنك ضحية المجتمع والناس، وربما يشطح خيالك انك إن كنت في مجتمع متقدم ربما اخترعت الفيمتو ثانية مثل العالم أحمد زويل أو صرت مثل السيد مجدي يعقوب مع أنك لم تدرس الطب من الأساس!

استسلمت تماما وأصبحت عاجزا عن المحاولة والعمر يمضي بجوارك وأنت لا تأبه له، قم استيقظ وانهض من جديد فدائما المواجهة خير من الهروب، ومن سيحاول سينتصر في النهاية، وإن لم تنتصر فشرف المحاولة يكفيك، يكفي أنك بالمحاولة تبقي على احتمال النجاح 50%، لكن عدم المحاولة ستكون نسبة الفشل 100% إلا إذا ساعدتك الظروف. وكمثال على ذلك:

شاعر عظيم،أشعاره تدرس في المدارس السودانية،كانت له بصمة واضحة في شحذ الهمم ضد الاحتلال، لكنه أخذه الاستسلام من أحبائه ودخل في نوبة يأس على أثرها دخل مستشفى للطب النفسي.

وأشهر أشعاره في اليأس

إن حظي كدقيقٍ فوق شوك نثروه
ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه
صعُبَ الأمر عليهم ثم قالوا اتركوه
إن من أشقاه ربي كيف أنتم تُسْعِدُوه..

كل من يحب الشعر يعلم أنه الشاعر العظيم “إدريس جماع” الشاعر السوداني المشهور الذي شهد له أفضل عظماء جيله وعلى رأسهم شهادة الكاتب الكبير عباس محمود العقاد عليه، لكنه قتله اليأس ومات متأثرا بأزمته النفسية، لذا عليك إلا تستلم مهما كان الريح عاتية. وإيك عزيزي القارئ بعض الأشياء التي قد تخلصك من اليأس

1- اختر الأصدقاء الإيجابيين:

التقرب من الأصدقاء الإيجابيين سيمنحك الأمل ويرفع من قدرك لأنك ستتعلم منهم الأفضل دائما، أما الأشخاص السلبيون غالبا ما يقللون من شأنك ويهدرون وقتك في اللهو، ابتعد عنهم فالقرب منهم هو الذي يصيبك باليأس، وكما تقول الحكمة: “الصديق السيئ يفسد الأخلاق الجيدة”.

2- مقاومة الأفكار السلبية:

عن طريق رصد الأفكار السلبية التي تحدث ثم تسجلها على الورق وتتركها لمدة أسبوع ستجدها أسبابا تافهة، اكتب الحلول لها، اقرأها كل فترة حتى تتجنب هذا الأخطاء في المرات القادمة.

عليك المقاومة إلى النهاية وعدم الاستسلام لليأس لتعيش حياة كريمة، فلا يقدر أحد على هزيمتك إلا إذا استسلمت.

الحياة اختيار، لذا عليك دوما اختيار الأفضل، والأمل أقوى سلاح تواجه به الصعوبات.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

ديفيد عماد

كاتب, يعشق جمال الطبيعة, والزهور, ويحاول إن ينقل هذا الجمال, في كلمات منمقه.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق