رياضة

الوداد المغربي في مواجهة النجم الساحلي والناصري يفاجئ النادي التونسي

عرفت العاصمة المصرية القاهرة مساء الأربعاء الخامس من فبراير الجاري، إجراء قرعة دوري أبطال أفريقيا لهذا العام، التي يشرف عليها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، والتي عرفت مواجهاتٍ قويةٍ وحاسمة؛ حيث تعتبر هذه النسخة من أقوى النسخ وأشرسها على الإطلاق.

كل الأندية الأفريقية التي مرت إلى الربع لها ثقلها ووزنها داخل القارة السمراء، وهدفها الأول والأخير حمل الأميرة السمراء، وفي مقدمة هذه المباراة ديربيات عربية بين الأندية التونسية والمغربية، ثم التونسية والمصرية، بينما الصراع الثاني سيكون بنكهة أفريقيةٍ عربية.

قرعة دوري أبطال أفريقيا أسفرت عن مواجهةٍ حاسمةٍ بين الوداد الرياضي المغربي والنجم الساحلي التونسي، حيث سيستقبل النادي المغربي المباراة الأولى بالمركب الرياضي محمد الخامس، بينما ستكون مباراة الحسم بملعب رادس بتونس، في مباراةٍ تعتبر نهاية قبل الأوان.

الفريق الأحمر يسعى إلى الظهور بوجهٍ قوي أمام ممثل تونس والفوز بالأميرة السمراء، خاصةً بعدما تعرض النادي المغربي لظلمٍ تحكيميٍ أمام الترجي التونسي السنة الماضية، وسرق منه اللقب القاري، فيما سمي تاريخيًا بمباراة سرقة اللقب، فمباشرةً بعد القرعة، كانت هناك العديد من ردود الأفعال والتصريحات، ثم التكهنات حول من لديه القدرة على مواصلة الرحلة إلى نصف النهائي.

ولأن العلاقة طيبة بين كل من الوداد المغربي والساحلي التونسي، فالترحيب بدأ مبكراً من القاهرة عن طريق رئيس النادي الأحمر سعيد الناصري، وردت عليه الجماهير التونسية المناصرة لفرسان سوسة، حيث أكد الناصري على ضرورة الترحيب بفريق تونسي كبير كالساحلي: “مرحبًا بهم في بيتهم الثاني”، وتابع رئيس الوداد الرياضي قوله بأنه لا يتخوف من أي نادٍ، وأن فرسان القلعة الحمراء مستعدون للدفاع عن اللقب المسروق منهم هذا العام، حيث قال أنه لم تكن لديه متمنيات قبل القرعة “اللي جا بسم الله”.

أكد الناصري على عمق العلاقة التي تجمع بين الفريقين، والقواسم المشتركة بينهما: “النجم فريق شقيق، نتقاسم معه الألوان، ودربنا نفس المدرب فوزي البنزرتي، وربما نفس المشاعر والنجاحات وحتى المعاناة، مرحباً بهم لاعبين وإدارةٍ وجماهير، مرحبًا بهم في مركب بنجلون والدار البيضاء، وسيحظون باستقبالٍ حافلٍ وكبيرٍ وضيافة مغربية أصيلة”.

وأكد في الوقت نفسه على أن الفريق المغربي سيوفر كل الظروف والأجواء الجيدة للنادي التونسي الشقيق: “سنوفر للنجم وفعاليات النجم كل ظروف الاستقبال الجيد، وستحضر الروح الرياضية بيننا كأشقاء، هذا لا شك فيه، ونحن مقدرون لتعاطف أنصارهم معنا” يقصد بكلامه تعاطف جماهير سوسة المشجعة لنجم الساحل مع الوداد الرياضي المغربي في النهائي الشهير والظالم أمام الترجي التونسي السنة الماضية، وقصة “الفار” التي لم تنته خيوط حكايتها إلى اليوم في دهاليز الفيفا.

سعيد الناصري رئيس الوداد ختم حديثه بدعوة مكونات وجماهير النادي الساحلي، والتأكيد على حفاوة الترحاب في بلدهم الثاني المغرب قائلاً: “الدعوة مفتوحة لهم في لقاء الذهاب ليتواجدوا في المركب وكأنهم في رادس أو سوسة، وسيجدون من جماهير الوداد ما يستحقون من تقديرٍ وكرم”.

وفي باقي المواجهات الأفريقية الأخرى، سيكون  نادي الرجاء الرياضي المغربي في موقعةٍ صعبة وحارقة أمام ممثل الكونغو الديمقراطية، حيث أوقعته القرعة أمام تبي مازمبي الكنغولي، أحد أقوى وأبرز الأندية الأفريقية، والمرشح الأبرز لحمل اللقب القاري هذا العام.

القرعة أيضاً لم تكن رحيمةً بباقي الأندية العربية الأخرى، حيث أفرزت ديربي تونسي مصري، ومواجهات حارقة بين أندية تضع اللقب القاري نصب أعينها، فالأهلي المصري سيكون في مواجهةٍ قويةٍ أمام فريق ماميلودي صاندوانز الجنوب أفريقي، والترجي التونسي في مواجهة الزمالك المصري.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق