رياضة

نادي الوداد المغربي أمام فريقي برشلونة ويوفنتوس

الصورة التي رسمها نادي الوداد المغربي أفريقيًا جعلته يكون واحدًا من الأندية الأفريقية التي ترفع من شأن كرة القدم المغربية والأفريقية، وأحد الأندية المطلوبة للعب مباريات ودية دولية، ما يحتم على إدارة النادي الأحمر هيكلة الفريق بشكل كبير على جميع المستويات، وخاصة في شقها الإعلامي والتسويقي.

كما يتوجب على سعيد الناصري رئيس الفريق أن يستمر أكثر في سياسته التي أعادت النادي الأحمر إلى الواجهة الأفريقية والعالمية من جديد، وجعل ماميلودي صاندوانز الجنوب أفريقي يدعوه إلى المشاركة في دورة ودية عالمية الصيف المقبل.

بات نادي الوداد الرياضي المغربي خلال السنوات الأخيرة يفرض نفسه بشكلٍ كبير على الساحة الأفريقية والعالمية، بعد سنوات الركود التي كانت قد مرت به من قبل، الفريق الأحمر مطلوباً اليوم من أجل الحضور في واحد من أكبر الأحداث الكروية التي ستشهدها القارة الأفريقية، حيث سيكون إلى جانب عمالقة الكرة الأوروبية بجنوب أفريقيا، في حفل تأسيس الفريق الجنوب أفريقي نادي ماميلودي صاندوانز، كبرشلونة الإسباني، ويوفنتوس الإيطالي، بالإضافة إلى الفريق المحلي ماميلودي صانداونز.

بطل أفريقيا وخلال السنوات الأخيرة واجه نادي ماميلودي صاندوانز أكثر من مرة في مختلف أدوار دوري أبطال أفريقيا، مما جعل علاقة الناديين تقوى بالرغم من الخلافات بين بلدي المغرب وجنوب أفريقيا، وصراعهما على الريادة في أفريقيا، والعديد من الملفات الأخرى في المجال السياسي، لكن إدارة النادي الأصفر عادةً ما توجه عبارات الشكر إلى الفريق المغربي وترحب به.

وخاصة المدرب موسيلماني العاشق والمتيم بالوداد وجمهوره العالمي “الوينرز”، فهو لم يخفِ هذا العشق الذي يكنه للودادين، متمنياً تدريب هذا النادي الكبير في يوم من الأيام، الأمر الذي دفع إدارة النادي إلى توجيه دعوة إلى نادي الوداد المغربي وتفضيله على العديد من الأندية الأفريقية الأخرى.

الفريق الجنوب أفريقي الذي يهيمن على الساحة الكروية ببلاد البافانا بافانا، يستعد الصيف المقبل من أجل أن يحتفل بذكرى تأسيسه، وهي الذكرى 50 لتأسيس نادي ماميلودي صانداونز الجنوب أفريقي، أحد أبرز الأندية الأفريقية والمحلية وأنجحها على الإطلاق قارياً ومحلياً، ومن أجل إبراز مكانة هذا النادي الكبير، سينظم هذا الأخير دوريًا دوليًا بهذه المناسبة خلال شهر يوليو القادم من الموسم الحالي، حيث ستكون الأندية الأوروبية دخلت في برنامجها الإعدادي للموسم الجديد.

هذه الدورة الصيفية الودية ستضم كل من برشلونة الإسباني، الفريق الذي سبق وأن واجه ماميلودي صاندونز من قبل في ودية مماثلة، ثم فريق السيدة العجوز يوفنتوس الإيطالي، الذي يلعب له البرتغالي كريستيانو رونالدو، فضلاً عن بطل المغرب نادي الوداد الرياضي.

الفريق الأحمر وجهت له الدعوة من فريق ماميلودي صاندوانز الجنوب أفريقي لحضور هذا العرس الكروي؛ نظرًا للعلاقة الوطيدة التي تجمع الفريقين، في انتظار أن تحسم إدارة نادي الوداد المغربي الأمر واللعب في واحدة من أبرز الوديات التي ستشهدها القارة الأفريقية، بحضور أسماء وازنة وفرق عالمية كبرى.

وهي فرصة مواتية من أجل الإعداد الجيد للموسم الجديد، حيث العديد من الواجهات التي تنتظر الوداد محليًا وأفريقيًا وعربيًا، وتجنب الإعداد السيء الذي وقع فيه الفريق الأحمر هذا العام، وكذلك إصابة أبرز اللاعبين، وضيع عليه مواصلة المنافسة على دوري أبطال العرب وكأس العرش.

نادي الوداد المغربي يتواجد في المجموعة نفسها التي بها فريق ماميلودي صاندوانز الجنوب أفريقي، وحسما التأهل مبكراً إلى دوري الربع من دوري أبطال أفريقيا لهذا العام، لكن الفريق المغربي عادةً ما يتفوق على الجنوب أفريقي في المواجهات المباشرة، لكنه لم يتغلب عليه بجنوب أفريقيا.

وكذلك النادي الأصفر لم يتفوق على فرسان القلعة الحمراء بالمغرب، لكن القدر عادةً ما يضعهما في مواجهةٍ مباشرةٍ مع بعضهما البعض في كل مسابقة، ما جعل العلاقة تكون متوترةً أحياناً، لكن الأمور عادت إلى طبيعتها وتوطدت أكثر لتشكل واحدًا من أبرز كلاسيكات أفريقيا والعالم.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق