سياسة وتاريخ

المغرب.. هل هو ختام صفقة القرن الإسرائيلية 2020.. ومن الدولتين القادمتين؟

 

المفهوم العملى لصفقة القرن

كثيرًا ما سألت نفسى ما معنى ” صفقة القرن “، ماذا تعنى هاتان الكلمتان التى أتى عليهما الزمان فى الإنتشار، ليسمعهما كل من يمشى على وجه البسيطة.

قرأت عنهما الكثير، بحثت، فحصت، دققت، وتأملت، وبرغم من كل هذا إلا أننى لم أفهم ماذا تعنيان؟، لماذا تجاوز إنتشارهما – خلال فترة وجيزة جدًا – تجاوز سرعة لهيب النيران؟، وكيف أنقسم البشر حولهما؟، غضب عليهما من إعترض، ورضى عنهما من إتفق.

حتى أتى عليها عامنا هذا – الذى أصبحنا نقف على بعد أيام من وداعه – عام 2020، ليضع لها المفهوم العملى، ونراه أمامنا رؤى العين.

صفقة القرن

نعلم جميعًا أن 2020 كا ن عامًا زاخرًا بالأحداث، التى توحدت عليها دول العالم، والتى نالت الشهرة الواسعة لتكون محل حديث الشعوب، والتى ظلت ما بين المخاوف والإستياء، والرجاء حول إجراء تغيير فى حياتهم، من خلال هذه الأحداث، ولتحتل أيضًا الصدارة على الساحات الإعلامية، كجائحة الكورونا التى بدأت كمرض غريب غير معروف، وليتحول إلى وباء ثم جائحة، وليشغل العالم بأكمله على مدار العام والنصف بدأ منذ منتصف العام السابق 2019، إستمرارًا طوال هذا العام، وها نحن نختتم العام ومازال الفيروس يجتاح الدول.

ولكن لم يكن هذا هو الحدث الأصيل لعام 2020 حتى يصنف من أبرز أحداثها، بل سجلت حكومات الدول الحدث الأبرز للعام، والتى شغلت الشارع العربى خاصة، وذلك عندما أعلنت عدد من الدول العربية بدء أول خطواتها نحو تنفيذ ” صفقة القرن ” لإقامة علاقات مع “الكيان الإسرائيلي”، والذى ما زال حتى الآن يرفضه كثير من الشعوب، وخاصة شعوب الدول التى أقدمت على عقد العلاقات معه، والذى ما زال أيضًا يعده كيان صهيونى محتل، يسعى نحو الإحتلال والإستيلاء والتخريب والتهجير.

صفقة القرن

عداء شعبى عربى إسرائيلى

فعند ذكر كلمة إسرائيل، يستحضر العقل العربى الكثير من الصور، احتلال المسجد الأقصى، صراع عربى إسرائيلي طويل قد يرجع إلى ما يقرب من قرن، أسفر عنه إحتلال الكثير من الأراضى، التى لا تزال إلى الآن تسعى فى سبيل الحصول على استقلالها، قتلى وجرحى، خلافات وصراعات دامية، عداء، عنصرية، وكراهية عربية إسرائيلية شعبية، كلا منهما تجاه الأخر، لا ولم ولن تنتهي أبدا ما دام الزمان، فهى وفق للمعتقدات الدينية للطرفين قائمة حتى قيام الساعة.

وبينما حال الشعوب هو العداء الدائم، ورفض المصالحة وكراهية التطبيع والسلام مع من يرونه العدو الحقيقي لهم وهو إسرائيل، نتيجة لما شهدته هذه الشعوب على مر الأجيال من احتلال وظلم واستيلاء من الجانب الإسرائيلى لهم، إلا أن لسلطات وحكومات الدول والتى يبدو عليها أنها نهجت نهجًا مغايرًا، موقفا ورأيًا أخر عما اتخذته شعوبهم.

صفقة القرن

علاقات السلام الإسرائيلى أبرز أحداث 2020

حيث شهد عام 2020 أكبر عدد من الإتفاقيات ومعاهدات السلام التى وقعت بين الجانبين العربى والإسرائيلى، ساعيين نحو إقامة علاقات دبلوماسية علنية، بعدما كانت هذه العلاقات وفقا لتصريحات البعض تقام فى الخفاء، حيث صرح عمر رحمان باحث مركز أبحاث بروكنجز، بإحدى قنوات الأخبار الفضائية، بأن العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج كانت مستمرة منذ سنوات وعقود، وأن هذه العلاقات والتى كانت غير رسمية تطورت بعد إتفاقية أوسلوا.

وكانت من أوائل الدول الموقعة لإتفاقيات السلام مع الكيان الإسرائيلىن دولة الإمارات، فوقعت معاهدة سلام إماراتية إسرائيلية بالثالث عشر من أغسطس 2020 برعاية أمريكية، بإعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إقامة الإمارات العلاقات التطبيعية مع إسرائيل، مشيرًا إلى مدى أهمية هذه الإتفاقية لكلا الدولتين.

تليها فى قائمة التطبيع العربى الإسرائيلى لعام 2020 مملكة البحرين، والتى أقدمت على إقامة تلك الإتفاقيات والمعاهدات، والتى تعلن بدء العلاقات الدبلوماسية والدولية بينها وبين إسرائيل فى ذات الشهر لمعاهدة الإمارات وإسرائيل، ليصبحا الدولتين من أوائل الدول التى أقدمت على علاقات التطبيع العربية الإسرائيلية، وفى شهر واحد، منذ أخر معاهدة وإتفاقية سلام وقعت مع إسرائيل بعام 1994، والتى كان طرفها من الجانب العربى الأردن، ولتحتل البحرين الدولة الرابعة فى قائمة الدول المطبعة مع الكيان الإسرائيلى، بعد مصر عام 1974، الأردن 1994، الإمارات والبحرين 13 أغسطس 2020.

صفقة القرن

السودان والمغرب أخر دولتى العلاقات التطبيعية

ولكن لم تغلق القائمة على هؤلاء الأربع بل تبعهما أخرون، كالسودان، قررت دولة السودان غلق ملفها العدائى مع إسرائيل والذى أستمر منذ بدء العداء العربى الإسرائيلى، والذى شهد عليه العديد من الصراعات والحروب، كنكسة 1967، أعقبه قمة الخرطوم عام 1967، والتى تبنت قرار “اللأءات الثلاث” التى نادت بها الدول العربية خلال هذه القمة جراء ما تعرضت له مصر من هزيمة بحرب 67 والتى عرفت بالنكسة.

كما شاركت السودان بكافة الحروب العربية ضد إسرائيل، ليأتى العام ويزيل كافة ما كان بينها وبين إسرائيل، بإعلانها لإقامة علاقات السلام معها، ولتوقع السودان إتفاقية السلام مع إسرائيل فى 23 من أكتوبر 2020، مقابل رفعها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب، وبذلك تصبح الدولة الخامس بقائمة الدول الموقعة لإتفاقيات السلام مع إسرائيل.

صفقة القرن

وفى يوم الخميس الماضى الموافق العاشر من ديسمبر الجارى، وفى أواخر عام 2020، ليودعنا هذا العام شاهدا على أواخر علاقات التطبيع بين دولة عربية أخرى مع إسرائيل حتى الآن.

حيث أعلنت المملكة المغربية، إتفاقية تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، فى الوقت ذاته الذى أعلن فيه الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، اعتراف بلاده بسيادة المغرب على أراضى الصحراء الغربية، ليأتى بعد ذلك إعتماده لخريطة رسمية جديدة لدولة المغرب تضم الصحراء الغربية.

ومن الجانب المغربى، علق وزير الخارجية المغربى ناصر بوريطة حول هذه العلاقات قائلًا، بأن العلاقات المغربية الإسرائيلية إنما هى علاقات طبيعية من قبل، والإتفاقية ما هى إلا إقرار رسمى ليُظهر هذه العلاقات، مضيفا إلى إحدى وكالات الأنباء الفرنسية، نحن لا نتحدث على علاقات تطبيع، إنما نتحدث عن إستئناف للعلاقات بين البلدين.

صفقة القرن

دولتين قادمتين

لتكون هذه العلاقات التى شهدها العام 2020 من علاقات تطبيع وإتفاقيات ومعاهدات سلام بين الدول العربية والكيان الإسرائيلى، شرحًا عمليًا وتوضيحًا تطبيقيًا لمفهوم صفقة القرن، التى سعى إليها الجانبين الإسرائيلى والأمريكى، بأنها تهدف إلى تحقيق السلام الموسع والشامل فى الشرق الأوسط التى رغبت فيه إسرائيل على مدار العقود الماضية، بينها وبين الدول العربية، لياتى عام واحد ويتضمن أكبر عدد من الدول العاقدة لعلاقات التطبيع – صفقة القرن -ومعاههدات السلام مع إسرائيل، فى الحين الذى لم تعقد فيه أية معاهدات سلام سوى بينها وبين دولتين فقط على مدار الأربعين عامًا الماضيين.

والسؤال: هل كانت دولة المغرب ختام قائمة الدولة المطبعة مع إسرائيل “صفقة القرن”، أم هناك للقائمة بقية كما أعلنت إحدى الصحف الإسرائيلية، عن توقيع دولتين عربيتين أُخرتين للإتفاقية، خلال الفترة القادمة؟ وإن صدقت تنبؤات الصحيفة، فمن سيكونان؟

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

أسماء بدر

خريجة ليسانس الحقوق، وبكاليريوس إعلام صحفية بالشئون السياسية والدولية، بموقع صوت الأمة سابقا وعدد من الصحف المصرية معدة برامج تليفزيونية صحفية بموقع أوبرا نيوز هاب حاليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى