مقالات

المرأة ما بين تكريم الإسلام وإهانة المسلمين

المرأة ما بين تكريم الإسلام وإهانة المسلمين .. كثيرًا ما نسمع عن جمل وكلمات من بعض المسلمين أو قل جهال المسلمين موجهة إلي المرأة تحقيرًا لها وتقليلًا من شأنها ظانين بهذا أنفسهم مستندين إلي الأدلة الشرعية الدينية لكن هم بعيدون تمام البعد عن مفهوم الشرع والدين في هذه المسألة.

من أمثال هذه الكلمات والجمل: “ناقصات عقل ودين “، وإن كيدهن عظيم ” أما الأمر فليس كما يعتقدون ويزعمون وسنبين ذلك فيما يلي: أما قوله صلي الله عليه وسلم:” ناقصات عقل ودين ” فالمقصود بقوله ناقصات عقل أي أن شهادة الرجل تعادل شهادة امرأتين قد يتسائل البعض أو ليس هذا يعتبر ظلمًا للمرأة الإجابة علي هذا السؤال ليس هنالك ما هو أسهل منها، فشهادة امرأتين برجل لأن المرأة خلقها الله ميالة إلي العاطفة فإذا أخطأت إحداهن قومتها الأخري أما الرجل فيميل إلي العقل أكثر ولذلك كانت شهادة الرجل بامرأتين، وهذا هو نقصان عقلها، أما قوله صلي الله عليه وسلم: ناقصات دين؛ لأن المرأة عندما تحيض فإنها لا تصلي ما يفوتها من فرائض وهذا من نقصان دينها، وهذه الأشياء أشياء إلهية ليس للمرأة ذنب فيها لذلك لا يجب أن تتهمها زورًا وبهتانًا.

المرأة ما بين تكريم الإسلام وإهانة المسلمين .. أما إن كيدكن عظيم فليس لها أي أساس من الصحة، والذي قال إن كيدهن عظيم لم يكن الله سبحانه وتعالي كما يظن البعض بل قالها عزيز مصر ونقلها عنه القرآن الكريم ومن المعروف أن عزيز مصر كان كافرًا وقد أجمع العلماء علي أنه لا يؤخذ بكلام غير الموحدين في الأحكام والتشريعات بل إن كيد الرجل أكبر من كيد المرأة وسأثبت لكم ذلك بالحجج البالغة، والأدلة الدامغة، ماذا كان كيد زوجة العزيز؟ الحب ولا شيء غيره أليس كذلك؟

فقد قال تعالي :”قد شغفها حبًا” أما كيد الرجال فمذكور في سورة يوسف قبل كيد النساء قال الله تعالي في كتابه العزيز علي لسان سيدنا يعقوب: ” قال يا بني لا تقصص رؤياك علي إخوتك فيكيدوا لك كيدًا ” فماذا كان كيد إخوة يوسف؟ كان كيدهم قتل أخيهم والتخلص منه، فرموه في البئر بدون طعام أو شراب، كيد النساء يكمن في الحب كان وما زال أما كيد الرجال فغل وحقد وحسد.

أما من يقول إن المرأة تغار وتسبب مشاكل وكوارث بسبب الغيرة سأقول له إن هذه الصفات موجودة في المرأة والرجل علي حد سواء والدليل علي ذلك قصة قابيل وهابيل: أولم يقتل قابيل أخاه هابيل بسبب غيرته لأن زوجة هابيل كانت أجمل من زوجة قابيل؛ لذلك قتل أخاه بسبب الغيرة وهذه الآيات تدل علي ذلك صراحة:” ﴿وَاتلُ عَلَيهِم نَبَأَ ابنَي آدَمَ بِالحَقِّ إِذ قَرَّبا قُربانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِما وَلَم يُتَقَبَّل مِنَ الآخَرِ قالَ لَأَقتُلَنَّكَ قالَ إِنَّما يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقينَ﴾
﴿لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقتُلَني ما أَنا بِباسِطٍ يَدِيَ إِلَيكَ لِأَقتُلَكَ إِنّي أَخافُ اللَّهَ رَبَّ العالَمينَ﴾ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى