رياضة

في عز الأزمة.. جماهير النصر ترفع شعار “الكيان أكبر من حمد الله”

منذ مدة والدولي المغربي المعتزل دولياً عبد الرزاق حمد الله لاعب النصر السعودي، أحد أبرز الأندية السعودية، يتعرض لهجوم قوي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” من مشجعي الفريق العالمي الأصفر، بالرغم من أن المغربي ابن آسفي هو صانع أفراح هذا الفريق الذي كان منسياً.

بعدما أخرج الفريق من جحره، كرمته الجماهير النصراوية بحملة هاشتاغ #الكيان_أكبر_من_حمد الله، وذلك بعدما رفض المعارضون التصرف الذي أبداه عندما طالب إدارة النادي بتوضيحات فيما يتعلق بقضية خصم نسبة من راتبه تصل إلى ما يقارب 15%؛ لغيابه عن التدريبات يومي الأحد والإثنين الماضيين.

جماهير النصر السعودي أكدت أن أي لاعب لا يجب أن يكون أكبر من قيمة النادي مهما بلغت قيمته ونجوميته، وعلى إدارة النادي الأصفر التصرف وفق القوانين المعمول بها، ولم تتساهل مع اللاعب المغربي الذي فضل فريقها على أندية عربية وعالمية كبيرة، وضحى بالمنتخب الوطني المغربي خلال الفترة السابقة من أجل عيون هذه الجماهير.

فريق النصر خلال الآونة الأخيرة لم يعد له وجود بالساحة السعودية أو الآسيوية، لكنه عاد بقوة بفعل التألق المغربي لكل من حمد الله ونور الدين لمرابط، ومن أجل مواصلة مسيرة التميز التي يبصم عليها النادي محلياً وقارياً، وجب على إدارة الأصفر وجماهير الفريق الوقوف إلى جانب نجم الفريق وهداف الدوري السعودي دون التأثير عليه، فاللاعب من حقه الاستفسار عن وضعيته بالفريق والمطالبة بتوضيحات فيما يتعلق بكل ما يجمعه بالنادي، وعلى الجماهير النصراوي تقبل الأمر لأن تاريخ حمد الله يشفع له لأن يلعب بفرق عالمية كبيرة، أكبر بكثير من فريق النصر الذي يشجعونه.

المغربي حمد الله الذي توترت علاقته بالفريق مؤخرًا، ولم يبق ذلك الود المحظ بين الطرفين، واجه هذه الأشياء والسياسة الديكتاتورية من جماهير النصر وإدارة النادي بإغلاق حسابه الشخصي على موقع “تويتر”، خطوة لم تخمد غضب جماهير الفريق التي واصلت حملتها عبر حساب نادي النصر، مصرة على ضرورة التعامل مع مهاجم الفريق الذي لطالما أفرحهم وصنع تاريخهم بحزم قوي، وعدم التراجع عن القرار الذي تم اتخاذه من قبل إدارة النادي الأصفر مهما كانت الظروف ومهما كان الثمن.

اللاعب يفكر في مغادرة النصر إذا استمر الوضع بهذه الطريقة ولم تتراجع الجماهير وإدارة النادي عن قراراتهم الجائرة في حقه.

حمد الله اللاعب المثير للجدل يعتبر واحدًا من اللاعبين المغاربة الذين يثيرون المشاكل سواء مع أنديتهم أو المنتخب، بالإضافة إلى بعض زملائه في الفريق، فالعديد من المشاكل التي شهدتها مسيرته الكروية قد تعصف بأحلام اللعب في أندية كبيرة بمختلف الدوريات الأوروبية، كما أن غيابه عن التواجد ضمن القائمة الرئيسية للمنتخب الوطني المغربي قد تؤثر على مساره مستقبلًا، وكل ذلك من ما صنعت يداه وأنانيته الزائدة عن اللزوم.

وهذا ما يفسر غضب جماهير النصر، ويؤكد أن عقوبة الإدارة لم تكن اعتباطية، فاللاعب المحترف من حقه المطالبة بحقوقه، لكنه في المقابل عليه واجبات عليه أن يقوم بها على أفضل وجه دون مزايدات، بعيدًا عن التعالي وصورة النجومية الوهمية في دوري سعودي ضعيف جدًا مقارنة مع دوريات عربية وعالمية.

ومن شأن هذه القرارات التي اتخذت في حق حمد الله أن تعجل برحيله خلال الصيف المقبل، فأندية كثيرة تراقب وضعه مع النادي، وتسعى إلى الظفر بتوقيعه، أندية خليجية وأوروبية تتابع خطوات اللاعب عن كثب وتضع اسمه في قائمة المطلوبين لقيادة خط جبهة الهجوم.

أندية إنجليزية وإيطاليا راقبت مهاجم النصر وتابعته في أكثر من مباراة، ولم يبق إلا الدخول معه في مفاوضات جادة، فالفترة الحالية جد مناسبة لكسب ود اللاعب، واستغلال فجوة الخلاف مع النصراويين إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه خلال الفترة الحالية.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق