سياسة وتاريخ

القضية التي غيرت لبنان.. هل يسدل الحكم الدولي الستار عن اغتيال الحريري؟

يعد اغتيال رفيق الحريري القضية التي قد تتسبب في تغير لبنان، فلم يكن “الحريري” شخصًا عاديًا بالنسبة للبنان، فهو زعيم لبناني وأبرز من تولى منصب رئيس وزراء لبنان، ويعتبر من أكبر رجال الأعمال في العالم، يحمل الجنسية اللبنانية والسعودية أيضًا.

لم يكن رفيق الحريري علامة فارقة في لبنان فقط، بل أيضًا كان له دوره الفعال المؤثر على المستوى الدولي أيضًا، وكانت تربطه علاقات قوية خارج البروتوكول السياسي ببعض الرؤساء وكبار الشخصيات السياسية.

اقرأ أيضًا: في ليلة الفاجعة.. بكى لبنان وبركان غضبه سيحرق الجميع

اقرأ أيضًا: بيروت دمٌ ودمار.. من أدمى لبنان جميلة المتوسط؟

لماذا كان الحريري هدفًا للاغتيال؟

يتبادر تساؤل حول ما إذا كان اغتيال رفيق الحريري بسبب خوف من  شعبيته وعلاقاته على مستوى العالم.

لعب الحريري دورًا هامًا في إنهاء الحرب الأهلية اللبنانية وإعمار لبنان بعدها قام بالعديد من الأعمال الخيرية وكان أشهرها تقديم منح للدراسة في الجامعات لأكثر من 3600 طالب وطالبة واستمر في الأعمال الخيرية لمده 20 عامًا، لذلك كان خبر اغتيال رفيق الحريري صدمة لكل لبنان مما أدى لغضب الشعب اللبناني وقيام ثورة الأرز الذي كان اغتياله السبب الرئيسي لها.

واستمرت ثورة الأرز واستطاعت تحقيق أهدافها أهمها:

  • انسحاب الجيش السوري من لبنان، وإنهاء الوصاية السورية.
  • استقالة حكومة عمر كرامي.

أما علاقته الدولية التي تعدت حدود لبنان، فكان الحريري طرفًا في خلاف فترة الرئيس إميل لحود وتم تعديل الدستور السماح ثلاث سنوات وعارض الحريري هذه الخطوة، ولكنه وقع عليها في نهاية المطاف. وفي سبتمبر 2004 رفض قرار أصدره مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضعطًا على سوريا بسبب دورها في لبنان مما أدى إلى انتخابات حرة نزيهة وانسحاب قوات الأمن الأجنبية كلها وتسريح الجماعات المسلحة من بينهما حزب الله المؤيد لدمشق.

وعندما جاء يوم 14 نوفمبر 2005، كان الحدث المفاجئ ليس للبنان فقط بل للعالم أجمع، وتصدر الحدث جميع صحف العالم وهو انفجار موكب رئيس الوزراء – حينها – رفيق الحريري.

ونقلت وسائل الإعلام تفاصيل حادث اغتيال رفيق الحريري حيث وقع انفجار شاحنة كبيرة بجانب سيارته وخلقت حفرة هائلة دمرت واجهات المباني وأدت إلى مصرع 21 شخصًا من بينهم حراس الحريري ووزير الاقتصاد الأسبق باسل فليحان، وتم الإعلان أن الحريري هو المستهدف من الحدث.

أنشأت محكمة دولية بحجم الحريري، وتم اتهام أربعة أشخاص في قضية اغتيال رفيق الحريري وقالت المحكمة إنهم “ينتمون لحزب الله”، من بينهم متهم قُتِل في سوريا، ونُطِق عليه الحكم غيابيًا.

أسئلة عديدة أثارها حكم المحكمة الهولاندية الدولية؛ منها لم يتم العثور على المتهمين الثلاثة؟ ولماذا نُطق الحكم في قضية اغتيال رفيق الحريري غيابياً؟

اغتيال رفيق الحريري
رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري

فضيحه “الجزيرة” بخصوص قضية اغتيال رفيق الحريري

جاء اليوم الثلاثاء الموافق 18 أغسطس وبعد مرور 15 عامًا من إصدار الحكم الأول في قضية اغتيال رفيقي الحريري لتؤكد المحكمة الدولية في جلستها المنعقدة اليوم في لبنان وبعد مرور كل هذه السنوات تبين صحة الشكوك حول حكم ومصداقية المحكمة الأول، إلى أن جاء في مذكرة المحكمة، أن أحد المتهمين من المسؤولين العسكريين بحزب الله وهو “سليم عياش”.

إنه المسؤول عن عملية اغتيال رفيق الحريري وأنه هو من قام بها شخصيًا وأنه قتله عمدًا باستعمال مواد متفجرة تزن أكثر من 1000 كلغ وتسبب في قتل الحريري بالإضافة إلى محاولة قتل 266 شخصًا.

وفي بيان المحكمة، أكدت على أن إعلام قناة الجزيرة “كاذب” بكل ما نشرته في ذلك الوقت من التشويش على المتهمين الحقيقين، بالإضافة عن الإعلان عن الشبكات التي كانت تراسل “الجزيرة” في ذلك الوقت.

 

في قضية اغتيال رفيق الحريري لماذا تهدف “الجزيرة” لتضليل العدالة؟

هل الجزيرة تعبر عن الإعلام الخاص لجماعات الإرهابية ولن تنقل كل ما يرسل لها؟ هل من يحرك هذا الإعلام هو أيضًا محرك الجماعات الإهاربية؟ أما عن الفقيد الشهيد هل سيعاد فتح قضيه اغتيال رفيق الحريري من جديد؟

أسئلة كثيرة نتركها للأيام والأحداث ربما تكون الإجابات قريبة أو ستظهر على مر التاريخ. لا تستطيع قول إن لبنان فقدت ذلك الخطاب المؤثر والشخصية التي لم تعطها السطور حقها، وسوف يظل التاريخ يذكر قدراته وعلاقاته الودية وأنه من اللاعبين المؤثرين سياسياً.

اغتيال رفيق الحريري
لقطة تظهر موقع حادث الانفجار الذي أودى بحياة رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، والصورة المقابلة لسيلم عياش المتهم في قضية الاغتيال.
جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

Dina Afifiy

دينا احمد عفيفي ،29سنه ، بحب اكتب جدا جدا وحاصلة علي بكالوريوس خدمه اجتماعيه مدينة نصر،ومعايا تولين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق