ثقافة و فنون

الفنان محمد صبحي: الحرية تحولت إلى فوضى والدراما الحالية تفسد المجتمع

قال الفنان الكبير محمد صبحي خلال مكالمة تلفونية مع الناقد الفني محمود حجاج والدكتورة ايناس فؤاد ببرنامج الحدث توداي، وعن سؤاله عن رؤيته لوضع ضوابط وقانون لتجريم الألفاظ السوقية، فأكد الفنان الكبير محمد صبحي، أن هناك الرقابة والمصنفات الفنية منذ “50”سنة، وطالب بعض المغرضين إلغائها وعدم وجود رقابة لوجود مساحة من الحرية، وأكد الفنان محمد صبحي رفضه التام، وأشار إلى أن الحرية تحولت مؤخرا إلى فوضى فلكل مجتمع طقوسه الخاصة، ونحن كمجتمع مصري لنا طقوس وعادات وقيم لأبد أن نحافظ عليها، في ظل وجود الأسفاف والالفاظ السوقية وبث الفتن الأخلاقية والسلبيات.

وطالب الفنان محمد صبحي رجال الأعمال أن يكون هناك اهتمام بالفن والرياضة، مثل الدول الأروبية فهناك رجل أعمال وطنيين وأخرى يستغلوا الفن لأغراضهم الشخصية.

صرح الناقد الفني محمود حجاج، خلال لقاءات ومداخلات تلفزيونية، أن الموسم السينمائي بعيد الفطر تفوق على الموسم الرمضاني للدراما سواء في المضمون أو الفكرة أو الجودة الفنية، فالدراما الرمضانية كانت في أسوء حالتها هذا العام خاصة الكوميديا في رمضان كانت مشوهة تبث رسائل سلبية واستخفاف بالمشاهد، سواء بالألفاظ أو الارتجال المبالغ فيه وعدم التفريق بين جمهور الشاشة الصغيرة وجمهور المسرح وبين الأداء التمثيلي على المسرح وجمهور المحدود في عدد من الصفوف والأداء التمثيلي لعمل سيعرض أمام جمهور بالملايين وأضاف حجاج أن الموسم السينمائي لعيد الفطر قدم أعمال تنوعت بين الأكشن والدراما الحربية (كازابلانكا، الممر، حملة فرعون) والكوميديا (سبع البرمبة، محمد حسين).

وأثبت هذا الموسم السينمائي ومواسم أخرى سابقة على مدار ثلاث أعوام أن الصناعة والانتاج الجيد في كافة الجوانب الفنية للعمل تنتصر في النهاية وأن الجمهور أصبح لديه من الوعي ما يجعله يقيم ويختار وهناك عدة تجارب أثبت ذلك حيث تراجعت مؤشرات بعض الأفلام خلال المواسم السابقة خاصة افلام الكوميديا وتصدرت أفلام الأكشن والدراما على عرش الإرادات بكل قوة وتحولت تخوفات بعض المنتجين من الإنتاج العالي إلى دافع قوي للتنافس وأشار حجاج إلى أن هذا الموسم له طبيعة خاصة جدا في نوعية الأفلام المعروضة خاصة وجود فيلم الممر وتخوفات المنتجين من هذه النوعية من الأفلام و الانتاج المرتفع لها وعدم قدرتها على التنافس بين الأفلام التجارية ولكن تجربة فيلم الممر ستفتح مساحة جديدة في الإنتاج المصري الناقد الفني محمود حجاج لإنتاج مزيد من الأفلام القيمة خلال الفترة القادمة وهو على المستوى الفني فيلم الممر قيمة فنية كبيرة أو بمعنى أشمل فيلم للتاريخ يذكرنا بروائع عظماء السينما مثلا فيلم “اغنية على الممر” وغيره من الأفلام الأخرى وروائع السينما المصرية.

وأضاف حجاج أيضا فيلم كازابلانكا عمل جيد يعكس نضج الفنان أمير كرارة من عمل لآخر وذكائه لاختياره لمن معه ورفضه لفكرة النجم الواحد في أكثر من تجربة فنية عكس فنانين آخرين مثلا الفنان محمد سعد والفنان محمد رمضان وغيرهم وعن تجربة فيلم حملة فرعون هي محاولة لعودة عمرو سعد للساحة مرة أخرى ولكن ستظل في نطاق المحاولة رغم موهبته وتميزه في بعض الأعمال السابقة حتى وإن كان دوره بسيط فيها لكن فيلمه الحالي مبالغ فيه سواء في الأدوات ونوعية الأكشن المسيطرة على كافة الجوانب الإنسانية والدرامية الهادئة أو بمعنى أشمل فيلم بارد اعتمد على الحركة والأشخاص فقط واختفاء النص وأشار حجاج إلى فيلم سبع البرمبة تجربة كوميديا مقبولة ولكن لفترة زمنية مؤقتة من نوعية الأفلام يتم مشاهدتها مرة او اثنين فقط بعكس مثلا فيلم “غبى منه فيه ” وغيره من الأفلام الأخرى ولكنه تجربة مقبولة ومناسبة لشخصية الفنان رامز جلال وعن فيلم محمد حسين للفنان محمد سعد ما زال داخل نفس الدائرة الصغيرة والشخصية المكررة والاعتماد على نمط واحد رغم موهبته سيجعله موضوع في خانة الكوميدي الممل.

http://https://www.youtube.com/watch?v=nl2TkP3Tgaw&fbclid=IwAR2MC7nptbbJLLow1whKZKenwu5K27LDLPSo8BTRRsxHBBY_IEll1SVRI2o

 
الوسوم

عمرو اللاهوني

كاتب صحفي ، باحث ماجستير في نقد الدراما التليفزيونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق