مدونات

الفلك دوّار والحوادث لا تكف عن الغليان.. تونس نموذجًا

بين حرقة الشمس ونزول المطر أشعر برحمة الخالق، وفي هذا اللهيب والحرارة المجنونة تنزل قطرات ماء بارد وبعد احمرار السماء تتلبد السحب فتكسوا فضاء الأرض بلونها الداكن، وذلك لنعلم أن دوام الحال من المحال مقولة تنطبق أيضًا على الواقع التونسي.

تتوقف أفكاري وتبتعد عن جمال الطبيعة ودهشتي وتعيدني إلى واقعي إلى بلدي تونس المنهك من غزوات الجهلة والسياسات الفاشلة والاقتصاد المتعثر والحكومات الفاسدة والمواطن الكئيب الجالس على رصيف المستقبل بلا أمل، وأي أمل في وطن ناهبوه هم سادة القوم وعلماءه وأخياره هم سائر القوم وعامتهم.

تبدأ يومك وينطلق صباحك بالتمتع بسماع زقزقة العصافير من نافذة منزلك، تنشرح نفسك وتستعد للانطلاق وتبدأ يوم جديد، تمطي السيارة وتفتح المذياع وتتواتر عليك الأحداث المقلقة؛ موجة جديدة من فيروس كورونا (كوفيد 19)، انقلاب حافلة في منعرج، غرق ثلاثة أشخاص بالبحر حاولوا اجتياز الحدود وترك البلاد بلا عودة، تم قطع الماء في يوم العيد ولا تفسير ولا تبرير لما يجري، حريق في الغابة والفاعل مجهول، تم إطفاء الحريق وماتت الغابة. تم إطفاء حريق الغابة ولكن الحريق الذي يشتعل في داخل صدري عن وطني لازال يشتعل فمن يطفؤه، لا تستطيعون إطفاءه.

فكيف يُطفأ حريق قلبي ووطني تلتهمه النيران، نيران الحقد والكراهية السياسية، أناس بأحقادهم نسوا الوطن وركزوا على مهاجمة الأشخاص وإدخال هذا السجن وإخراج ذاك منه حسب مصالحهم وأهوائهم لغايات حزبية وأيديولوجية لا تخدم الوطن، حقًا إلى دوام الحال من المحال وبلد الثورة نموذجًا.

فمن منكم فكر في الاقتصاد وكيفية إنقاذه، من منكم قدم مشروعًا يطور به الصناعة، من منكم عمل على تطوير التجارة والفلاحة والنقل والمناجم، من منكم فكر في المواطن الذي لا يملك قوت يومه، والعاطل عن العمل يفترش شهادته العلمية الذي فني عمره للحصول عليها وبقي نائمًا عليها وطمع في الثورة عسى تجد له شغلًا فزادته همًا على همه، وواصل افتراش جميع شهاداته.

بلاد كلها خيرات، أرضها تنتج كل المزروعات، جبلها مخزون من المواد الطبيعية المختلفة، بحاره بها كل أنواع الأسماك، سماءها تمطر ذهبًا تروي به ترابًا يتبخر بخارًا دافئًا تصر منه رائحة الأرض فواحة.

إذاً ما المشكلة والأرضية صلبة ونقية لنتطور وننتج ونقلع من جديد. لماذا كل شيء جامد مكبل لا يتحرك؟ هناك سبب، والسبب أنتم وسياساتكم الفاشلة.

كل العالم الذي من حولنا يتطور يتقدم يتحرك ونحن في أماكننا لا نتزحزح، لقد كانت الصين في القرن العشرين تعاني التخلف والفقر وبعد أن دخلت في حروب وثورات، تأسست الصين الشعبية التي أصبحت أقوى من الولايات المتحدة اقتصاديًا وتكنولوجيًا.

أما الهند فبعد استقلالها عن بريطانيا كانت تعاني الفقر والتخلف إلا أنهم استطاعوا التغلب على الجوع والبؤس ليصبحوا في قمة التقدم، وكوريا الجنوبية التي كانت خارجة من حرب طاحنة بعد الاحتلال الياباني وفجأة تحدث المعجزة وتواصل الصعود وخرجت من الركام.

الكل ينطبق عليه مقولة دوام الحال من المحال حيث أن الجميع يتطور ويعمل ويتقدم ونحن لا نتحرك، لماذا لا نتفاهم ولا نتفق إلا على ما يضرنا ولا نهتم لما قد ينفعنا، شعارنا الكذب مكان الصدق، ونعتمد النفاق سلوكاً فنصفق للباطل ونغمض أعيننا عن الحقيقة ونصفق للسارق احترامًا، نعيش بلا هدف ولا طموح نعمل لبلوغه فيتساوى عندنا الأمس واليوم وغدًا فلا نهتم إن تطورنا أو تخلفنا.

وعلى الرغم من ذلك، فإن دوام الحال من المحال؛ فكم من غني أصبح فقيرًا، وكم من معدم فقير أصبح غنيًا، وكم مسجون أصبح قاضيًا، وكم من قاضٍ غاد مسجوناً، وكم من رئيس سجن في سجن وساكن السجن أصبح في القصور، فلا حزن دائم ولا فرح مستمر والفلك يدور والحياة تتواصل ولا تعرف الوقوف.

اقرأ أيضًا: سنوات الأصفار: متى تتغير الأوضاع في تونس قبل الضياع؟

اقرأ أيضًا: فلول الاستبداد يعيدون المأساة.. هل تقع تونس في الفخ المصري؟

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

صلاح الشتيوي

كاتب تونسيي كتب العديد المقالات في السياسة والبيئة والاقتصاد تم نشر اغلبها بجريدة الشروق الورقية و بعض المواقع العربية .

تعليق واحد

  1. تونس النموذج الديمقراطي الذي لا ينبغي له ان يثمر ازدهارا اقتصاديا هكذا يسعى محيطه وخاصة الإمارات ومن سار في ركبها إلى وأد الأمل وتشويه الصورة حتى يكفر الجميع بالديموقراطية كسبيل لتحقيق الرفاه الاقتصادي المنشود… فجندت سياسيين ومنابر اعلامية مشبوهة من أصحاب المصالح (أربأ بكم أن تكونوا منهم) لوضع العصا في العجلة ومعارضة كل إصلاح وتخوين كل مصلح… لا شك أن تونس ستعاني كثيرا لانها اختارت الخروج عن القطيع الذي يسوقه الدكتاتوريون و الطغاة … على التونسسيين الصبر على ثورتهم ودعمها فمثلهم كمثل الناجي من الإدمان وسط محيط من المدمنين الذين يسعون إلى رده إلى سابق عهده فإن هو صبر نجى وأنجاهم ولو بعد حين وإن عاد هلك و أهلكهم أجمعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق