أسلوب حياة

“الفريندزون”.. ورطة الخجولين!

كيف لي أن أستدرجها إلى عشقي وهي تعتبرني مجرد صديق ؟

كيف لي أن أستدرجها إليّ وهي تعتبرني مجرد صديق؟ كان دائما ما يطرح هذا السؤال على نفسه.. دون أن يجد أي جواب!

هذا هو حال صديقي لؤي، شاب مغربي، تعرفت عليه في نادي للتنمية الذاتية كنت أرتاده بعدما وجدت نفسي قد تحولت إلى شاب سوداوي بئيس، وظننت أن “كورسات” التنمية الذاتية كافية لجعلي إنسانا أفضل.

لؤي ذو الاثنين و عشرين ربيعا، كان يصادق فتاة لأكثر من خمس سنوات، زميلة فصل تحولت فيما بعد لزميلة عمل، تبدأ يومها بلؤي و تنهيه به، لكن دون أن تدري ربما أن الفتى لا يعتبرها مجرد صديقة، و إنما هو فقط يسايرها علّه يجد فرصة مناسبة للانقضاض على كوب جرأة يسمح له بالاعتراف لها بحبه.

صديقي كان كما كل أبناء الأرياف، يخجل من لمسة دافئة قد تأتي صدفة إذا ما حاول مصافحة “صديقته” منى، تحمر وجنتاه بمجرد أن تسأله فتاة من المارة عن شارع لا تعرف له سبيلا، وهكذا دواليك، كانت مشكلته في خجله، والخجل لا دين له، كما أنه قبر قد يدفن فيه المرء نفسه، ولؤي لم يكن يدري هذا .

“في غير الحاجة إلى الخجل” يجب أن نكتب مقالات عدة، ولا بأس أيضا أن يكتب أحدنا مؤلفا أو اثنين في مدح الجرأة، وحتى إن لم تمدح الجرأة، فامدح كأس نبيذ أو كأسين، فهما كافيين لطرد الخجل، وهذا عمل إحساني كبير، فالخجل عدو الحب، والكأس طارد الخجل، و إذا طرد الخجل، قد يجد لؤي كما جميع أمثاله من الشباب في العالم العربي الفرصة ليبوحوا بمشاعرهم، وليعترفوا بحبهم.

حاولت جاهدا لكني عجزت!

يقول صديقي، و هو في فيض من غيض، يا ليتني استطعت مصارحتها.. فإن زميلا لنا في العمل يحاول استعمالي كي يصل لها، و أنا أعي ذلك، لكني عاجز أن أعترف لها بما في دواخلي من مشاعر اتجاهها.. هكذا أنهى لؤي كلماته المثقلة بالمعاناة، وهو الذي يعاني من آفة العصر “الفريندزون”.. هذه اللعينة التي ساعد خجله في مرافقتها له منذ أن تعرف على منى أول مرة.

منى ربما كانت تعرف أنه يحمل اتجاهها مشاعر غير تلك المشاعر الزائفة التي يسميها البعض صداقة، لكنها كانت تنتظر منه أن يقول شيئا، لكنه ظل عاجزا، غير قادر على التفوه بكلمة صريحة في وجهها تنهي كل تلك المعاناة، فحتى و الأمر قد يظهر لبعض القراء أنه سهل، لكن لا بد من أن يوجد بين متصفحي هذا النص من أدركوا شعور العجز أو جربوه.

كأس نبيذ تكفي؟

رأيته يوما مترنحا، يتصبب عرقا، غير مستقر أبدا مع نفسه، رمقته من بعيد، انتظرته إلى أن أخذ مفاتيح سيارته و عانق الشارع مسرعا، تبعته، ولج حانة لعينة، أدركته لكنه لم يدركني، وتذكرت أنه قد حدثني قبل أسبوع أو أقل أن شابا يعرفه في النادي قد نصحه بعد أن عرف وضعيته بأن يأخذ كأس نبيذ واحد فقط، فهو لم يسبق أن قارع قنينة، و كأس تكفيه، حسب نصيحة صديقه المشاكس ذاك.

بعد خمس دقائق من الانتظار أمام الباب، ها هو يخرج و يده في فمه لعله يحصر القيء الذي يتدفق بسرعة، المسكين فاجئ معدته، أخذته إلى البيت و هو خائف يرتجف، هكذا هي النصائح الطائشة قد تزيد من معاناة المرء، فمن لم يتعد على حياة الليل و كؤوس الويسكي الأنيقة، لا حاجة له في أن يلجأ للخمر كي يلبي له حاجية، فالقنينة لا تخدم إلا من كان لها وفيا.

الغيرة.. قد تكون حلا!

أعلمت صديقي أني قد رأيت فتاته في سيارة مع شاب أنيق جذاب لوحدهما على شط البحر، حاول إخماد نار الغيرة التي اشتعلت في داخله أمامي، لكنني قرأتها في عينيه، أخذ سيارته و اختفى في عرض السراب، ظننت قصدها كي يصارحها و ينهي عهد “الفريندزون” المؤلم الذي حاولت إخراجه منه بهذه الكذبة .

بعد ساعة، وجدت نفسي محظورا من حسابات منى في مواقع التواصل الاجتماعي، اللعين سألها فأقرت له بكذبي، أهذا ذنبي أني وددت أن أخرج خجولا لعينا من ورطة البقاء في علاقة صداقة مع فتاة يحبها؟

لعنة نفسي آلاف المرات، و انصرفت في حال سبيلي محاولا إيجاد حل لمشاكلي، أما معاتيه “الفريندزون” هؤلاء فهم في حاجة إلى الجحيم لا إليّ.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

Oussama Bougrain

طالب صحفي و مدون من المغرب أجمع في تكويني الأكاديمي بين الصحافة و القانون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق