تكنولوجيا

العملة الإفتراضية البيتكوين BitCoin: المفهوم، الخصائص والخطورة على الإقتصاد العالمي

ثورة التكنولوجية في العالم شملت العديد من نواحي الحياة مما أدى الى ظهور وسائل جديدة في البيع والشراء للتسهيل على الناس مثل وسائل الدفع الإلكترونية باستخدام الإنترنت وبتعاون من البنوك باستخدام النقود الإلكترونية التي تعد من اهم وسائل الدفع الإلكتروني وتطور الأمر والإبداع الى إنشاء ما يسمى بالنقود الافتراضية كنوع من النقود الرقمية التي يتم تداولها فقط على الإنترنت دون وجود كيان ملموس لها ومثال على ذلك عملة البيتكوين.

وأشهر هذه العملات  هي عملة تسمى البيتكوين والتي انتشرت بشكل كبير ويتم التعامل بها بشكل واسع جدا في عالم الإنترنت ويتم التعامل معها على أنها عملة ذات قيمة يمكن البيع والشراء بواسطتها.

واكثر ما يميز هذه العملة هي عدم وجود حكومة او سلطة تقوم بإصدارها مثل الدولار واليورو.

فكرة النقود الافتراضية تم طرحها في بحث تم نشره عام 2008 من قبل مبرمج استعمل اسم مستعار “ساتوتشي ناكاموتو” والتي قال عنها أنها نظام للدفع الإلكتروني وتعتمد على التشفير والمجهولية بين طرفين.

قام عالم التشفير دافيد تشوم بإحراز التقدم الأولي نحو النقود الافتراضية فقد قام باستخدام عملات مشفرة غير قابلة للتعقب وبعد ذلك أصبحت هذه العملات واسعة الانتشار ويتم استخدامها بشكل متزايد كل يوم.

ومن اهم الأسباب لانتشارها أنها وسيط للتبادل والبيع والشراء ليس فقط على مستوى دولة بل على مستوى العالم اجمع بدون أي تحكم من حكومات وهي في الأساس فكرتها ان يقوم شخصان بتبادل المعاملات من خلال استخدام الإنترنت بدون تحكم أو تدخل أي سلطة بل تعتمد على الثقة بين الطرفين.

تعد النقود الإلكترونية المشفرة ومنها البيتكوين من أشكال النقود الرقمية التي توسع مدى استخدامها للعديد من الميزات منها :انخفاض تكلفتها والسرعة وسهولة الاستعمال فالدفع يكون مباشر دون الحاجة لأي وسيط فهي تعمل بنظام الند للند ويتم إنشائها بواسطة نظام متكامل سواء كان فردا او مجموعة وتتم الإدارة بواسطة المستخدمين عبر الأجهزة الإلكترونية مثل اللاب توب والتابلت والهواتف الذكية وهي لا تحتاج الى وجود حساب بنكي.

البيتكوين هو عملة مثل العملات الأخرى كالدينار مثلا مع بعض الاختلافات والاختلاف الأساسي هي أنها إلكترونية فقط وليس لها وجود مادي ولكن لها قيمة مادية فيمكن الشراء بها عن طريق المواقع الإلكترونية او حتى تبادلها بالعملات الورقية الرسمية كالدولار بعمليات مشفرة على الأنترنت او أجهزة صراف ألي خاصة.

ومن أهم خصائص هذه العملة أنها لا تحتوي على رقم تسلسلي على عكس العملات التقليدية وهذا جعلها غير قابلة للتتبع وهذا يحافظ على خصوصية المستخدم ولكن في نفس الوقت بسبب السرية الشديدة لها وعدم إمكانية تتبعها اصبح استخدامها شائعا جدا في عالم الجريمة والمخدرات وبيع الأعضاء واستخدامها في مواقع الإنترنت المظلم “الدارك ويب” والكثير من الأمور الغير قانونية والغير إنسانية.

في أوائل أوقات ظهور عملة البيتكوين لم تكون للعملة استخدام حقيقي فكانت فكرتها جديدة على الناس وعليها العديد من التساؤلات وأول عملية شراء حقيقية بواسطة البيتكوين كانت شراء بيتزا مقابل 10 الاف عملة بيتكوين ومن ثم بدهم العملة بالانتشار والتعاملات بها تزايدت مما أدى الى زيادة القيمة السوقية على مدى سنوات حتى وصلت حديثا في عام 2021 إلى أعلى ارتفاع لها في القيمة السوقية في حياتها فوصل سعر عملة البيتكوين الواحدة الى 58 الف دولار وارتفاع السعر اكبر دليل على الطلب الكبير جدا على هذه العملة.

أما من ناحية إنشاء عملات البيتكوين او كما تسمى “تعدين البيتكوين” فهي عملية ليست مقتصرة على أحد فعملية التعدين متاحة للجميع ومن أي مكان في العالم ولكن تتطلب وقتا كبيرا جدا وحاسوب بمواصفات عالية وهي مكلفة من ناحية استهلاك الكهرباء.

والتعدين يمكن القيام به بواسطة برامج مثل برنامج التعدين المجاني” بيتكوين مينر” وبواسطة هذا البرنامج يمكن حل عدد من الألغاز اللي يحصل عليها الشخص الذي يقوم بعملية التعدين والتي تسمى بالخوارزميات وبعد حل هذه الألغاز يقوم البرنامج بإصدار عملة بيتكوين وحفظها في المحفظة الإلكترونية.

البيتكوين ليست العملة الوحيدة الافتراضية المستخدمة ولكنها الأشهر استخدام عالميا فيوجد ما يقارب 60 عملة رقمية منها 5 يعتبرن رئيسيات بناءً على عدد المستخدمين لها.

مميزات البيتكوين

البيتكوين

من اهم الميزات التي تتسم بها النقود الافتراضية والي تزيد من التعامل بها ما يأتي:

1.الرسوم المنخفضة:

تتميز العملات الإلكترونية بعدم وجود مصاريف إضافية على النقل والتحويل، حيث لن يكون لك حاجة الى وسيط سواء بنوك أو شركات صرافة.

2.السرعة والخصوصية والسرية:

فلا يمكن مراقبة عمليات البيع والشراء التي تتم بواسطتها أو التدخل فيها وهذه النقطة إيجابية لمن يريد الخصوصية في التعامل كما يمكن ان تمتلك اكثر من محفظة إلكترونية دون عنوان او اسم.

3.العالمية:

فهي لا ترتبط في موقع جغرافي معين كما أنها متوافرة على مستوى العالم ولا تستطيع الدول حظرها لأنها لا تخضع لسيطرتها أساسا كما لا يمكن أن تتعرض للتجميد او المصادرة من قبل السلطات.

4.الشفافية:

حيث يقوم حساب البيتكوين بتخزين أي عملية يقوم بها صاحب المحفظة وإذا كنت تمتلك محفظة الإلكترونية فيمكن لأي شخص أخر أن يعرف عدد وحدات البيتكوين الذي يمتلكها صاحب المحفظة.

5.الأمان:

تقوم البيتكوين بتوفير درجة عالية من الأمان ضد السرقة او التأمين ضد الخسارة.

عيوب البيتكوين

البيتكوين

على الرغم من وجود عملة الإلكترونية عصرية تفيد التعاملات الاقتصادية إلا أنه في ظل عدم وجود رقابة على التعاملات بواسطة البيتكوين مما يفتح الباب في استخدامها في عمليات غسيل الأموال وسداد قيمة تجارة المخدرات وبتالي تزيد الأنشطة الإجرامية في العالم وتزيد من نسبة عمليات النصب والاحتيال المالي بالإضافة الى المخاطر اقتصادية المتمثلة في تهديد الاقتصاد النقدي وذلك نتيجة لأن النتيجة في تحكم كميات عرض النقود لا يعد تحت سيطرة السلطات في هذه الدول وأيضا الاحتكار فيها حيث انه تعدين البيتكوين يحتاج إلى أجهزة قوية ذات تكلفة عالية وهذا يشكل تهديد على الاقتصاد العالمي نظرا لقدرة المحتكرين للتحكم فيه وفقا لأهوائهم وبيان ذلك في ما يأتي:

1.سرية العملة وتشفيرها:

هذه الخاصية في البيتكوين تعطي سهولة وسلاسة في العمليات الغير قانونية بسبب صعوبة تتبع السلطات المختصة لمصدر العملة.

2.التعدين:

وهي من العوائق التي تحد من انتشار البيتكوين وهي صعوبة التعدين (الإصدار) بواسطة المستخدم العادي حيث تتطلب أجهزة ذات مواصفات عالية لحل العمليات الحسابية المعقدة بسرعة كبيرة.

3.سعر العملة:

يشكل التقلب الكبير في سعر عملة البيتكوين مشكلة كبرى للمتعاملين بها حيث يعمل بعض المحتالين بمحاكاة شن هجوم إلكتروني عليها لأحداث فزع بين متعاملين العملة مما يؤثر سلبا على قيمتها ويتم شرائها من قبل المحتالون بسعر منخفض ثم يقومون ببيعها بعد ذلك مما يتسبب بخسارة غير معوضه للمتعاملين بها.

4.القرصنة:

نظرا بأن البيتكوين عملة افتراضية مخزنة في محفظة رقمية  فهي معرضة للسرقة والقرصنة وتلاعب في الحسابات وتعديلها عن طريق القرصنة وعند تعرض المستخدم لعملية سرقة من حسابة لا يمكنه استعادة أمواله لان المجهولية سمة هذه الشبكة وعدم القدرة أيضا على اتخاذ إجراءات قانونية.

5. غسيل الاموال:

ومن مخاطر البيتكوين أيضا تسهيل عملية غسل الأموال من خلال سرية المعاملات فمن الممكن أن تسهل عمل تجارة الأسلحة والممنوعات والقيام بعملية تبييض الأموال.

6.لا تزل جديدة جدا:

عمر البتكوين بضع سنوات فقط ويمكن ان تصبح عملة التشفير اكثر نجاحا من البيتكوين.

7.لا يمكن شراء جميع الأشياء بواسطتها:

لا يوجد الكثير من الأماكن التي تقبل البيتكوين كعملة دفع وغالبا في الوقت الراهن بتم شرائها كاستثمار فقط.

8.الموقف الضبابي للحكومات والمؤسسات المالية:

اختلاف العالم في الاعتراف بهذه العملة وهو من اكبر المشاكل التي تواجهها وان الدولة الوحيدة إلى اعترفت بالبيتكوين بأنه نوع من العملة الإلكترونية.

ومن ابرز سلبيات البيتكوين  عملية التشفير التكتم على طريقة توليد البيتكوين عبر معادلات معقدة، كما لا تستند البيتكوين الى أي أصول يمكن الاستناد إليه في توقع ارتفاع أو انخفاض العملة مثل العملات الكلاسيكية ولذلك لم تكتسب ثقة التجار المتعاملين الذين اعتادوا من عشرات السنين في التعامل بالنقود الورقية الموجودة بين أيديهم.

مستقبل عملة البيتكوين

السيناريوهات المحتملة لسوق العملات الإلكترونية حيث تباينت أراء المستثمرين والمختصين بين مؤيد ومعارض بسبب مشاكل العملة الكبيرة منها أن العملات العادية تستند في قيمتها على الذهب على عكس البيتكوين  وفي المقابل الإقبال الكبير على الاستثمار فيها.

الرؤية الإسلامية للبيتكوين

وضع الإسلام شروط للعملات المتداولة  والنقد الذي وضعه الرسول صلى الله عليه وسلم وهناك بعض الشروط موجودة في البيتكوين لكن هناك شروط أخرى غير موجودة منها:

1.ليست عملة: لأنها لا تحقق شروط العملات، العملات يجب أن تصدر من دولة او سلطة معروفة وليس أفراد.

2.سلعة إلكترونية وهمية: ليس للبيتكوين حقيقة ملموسة إلا ثقة بعض التجار الذين يتعاملون بهذه السلعة.

3.لا تعترف الكثير من البلدان بها كعملة: لذلك لا يمكن شراء البيتكوين لشراء معظم السلع والخدمات.

ولذلك فالبيتكوين ليست نقدا من ناحية شرعية وعلية فإن البيتكوين ليست اكثر من سلعة متداولة، ولكن هذه السلعة مجهولة المصدر ولا ضامن لها ثم هي تتيح مجالا كبيرا للنصب والاحتيال وأيضا لاستخدامها في الأغراض الخارجة عن القانون.

لذا قبول عملة البيتكوين حتى لو تحققت في تداولها قواعد التداول الشرعي مرهون برفع الغرز والجهالة عنها من خلال معرفة الجهة التي تصدرها وقدرتها على ضمان الإصدار وكذلك تحقيق القبول العام لها و توافر عوامل الأمان فيها وحفظ حقوق الناس.

اقرأ أيضا: 12 ميزة رائعة من مزايا التكنولوجيا في حياتنا الحديثة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى