علوم وصحة

العقم وأهم الفيتامينات المضادة له

العقم

تعرّف مشكلة العقم بأنها عدم القدرة على الحمل بطريقة طبيعية لمدة عام على الأقل بالنسبة لمعظم الأزواج، وقد يحدث العقم لعدة أسباب إذ إن سبب عدم الحمل يمكن أن يكون من المرأة مثل فترات غير منتظمة من الدورة الشهرية أو مشاكل الخصوبة أو التهاب بطانة الرحم أو مرض التهاب الحوض، ويمكن أن يكون سبب عدم الحمل من الرجل مثل: انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو مشاكل أخرى مع الحيوانات المنوية، ويمكن أن يكون بسبب عدة عوامل مثل: التعرض المفرط لبعض العوامل البيئية، مثل: المبيدات الحشرية، والمواد الكيميائية الأخرى، والإشعاع، والتدخين السجائر، والكحول، وتتعدد أسباب العقم بشكل كير، ولكن هذه أبرز أسباب مشكلة العقم.

الفيتامينات المضادة للعقم

تنتج مُشاكل العقم عن العديد من العوامل، ولكن سوء التغذية وما يرافقه من نقص كبير في الفيتامينات، والعناصر التي يحتاجها جسم الإنسان يمكن أن يؤثر هذا العامل كثيرًا على الخصوبة لدى المرأة، والرجل لهذا السبب يجب العمل على تناول الفيتامينات التي تعمل على زيادة الخصوبة، وتقلل من العقم، من أجل بناء أسرة سعيدة، ويمكن الإشارة إلى بعض الفيتامينات، والأطعمة التي تساهم بعلاج مشكلة العقم على النحو التالي:

  • إينوزيتول: يٌعد أينستول من المكملات الغذائية الرائعة لتنظيم الدورة الشهرية للمرأة، واستقرار الحالة المزاجية، ويٌعد الإينوسيتول مفيدًا للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض أو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات حيث أنها تعالج المشكلة بشكل جيد نوعاً ما.

  • المغنيسيوم: يٌعد المغنسيوم ليس ضروريًا للحمل، ولكنه مفيد أذا كان سبب منع الحمل الإجهاد فهو يساعد في تقليل التوتر، وتحسين النوم، ويفضل تناوله قبل النوم للحصول على فائدة أكثر.
  • حمض الفوليك: يساعد حمض الفوليك في منع عيوب الأنبوب الفقري، ويعمل بطريقة أفضل عند البدء في تناوله قبل الحمل، وأيضًا يُعد حمض الفوليك الذي يتم تناوله مع الزنك يعمل على تحسين عدد الحيوانات المنوية.
  • فيتامين د، يجب الحصول على كمية كافية من فيتامين د إذ إن معظم الأشخاص لا يحصل على مكان بالقرب من أشعة الشمس الكافية لأخذ حصة كاملة من فيتامين د للجسم، وقد تم ربط المستويات الصحية لفيتامين د بتحسين النتائج أثناء الحمل.
  • فيتامين سي: يُعد فيتامين سي بأنه يساعد في أنواع معينة من العقم عند النساء.
  • فيتامين (هـ): بدون فيتامين (هـ) لا يستطيع الجسم التكاثر إذ إنه يلعب دوراً بارزاً في زيادة الخصوبة لدى الجنسين إذ إنه يحمي الحيوانات المنوية لدى الرجال من الضعف والتلف، ويحافظ على صحة وسلامة الحمض النووي، وهو فعال لحماية الخلايا العصبية، وخلايا الدم الحمراء، ووظيفة الجهاز المناعي، والمساعدة في الوقاية، والشفاء من الاضطرابات العصبية، والأمراض الفيروسية المزمنة، وفقر الدم، كما إن فيتامين (هـ) يزيد من صحة الحيوانات المنوية وتنقلها، ويشتهر فيتامين هـ في المقام الأول بأنه مضاد للأكسدة إذ إنه يحمي أغشية الخلايا من الأكسدة بشكل كبير.

هذه الفيتامينات يمكن أن تساهم بعلاج مشكلة العقم نوعاً ما، ولكن يجب الذهاب إلى مختصين في هذا المجال من أجل الحصول على حلول تساهم بحل مشكلة العقم بشكل جذري من أجل أنشاء أسرة.

اقرأ أيضا: عندما يقتحم الحيوان المنوي عرين البويضة.. مَن يفوز بتحديد الجنس؟

waad alshawabkah

وعد الشوابكة مهندسة تغذية وصناعات غذائية أعمل بمجال الكتابة من سنتين، وخاصة مقالات الطبية، وأعمل كفني مختبر في مصانع المياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى