مدونات

الطريق إلى اللاسعادة

قانون الجذب يؤكد أنك كلما فكرت فى أمرِ ما فإنك بالتأكيد ستجذبه لك . لكننا جميعا بلا إستثناء نستخدم هذا القانون بطريقة خاطئة، وهذا لأننا بكل بساطة نفكر بطريقة سلبية.

معظم البشر يرون أن السعاده تنحصر فى الأمور المادية فقط فمن يمتلك أحدث سيارة أو هاتف أو منزل فخم فهو سعيد .
من يمتلك الكثير من كل شئ هو سعيد .
لكن فى طريقنا للبحث عن السعادة دائما ما نتخذ منحنى خاطئ وننظر للأمور بسطحية تامة . وننظر لما يمتلك الأخرين آملين أن نصير مثلهم .
صديقى فى العمل يمتلك سيارة فاخرة ‘ إذا فهو سعيد ولكى أصبح سعيدا أنا الأخر فلابد أن أمتلك سيارة اكثر فخامةً منه!
جاري فى السكن منزله فخم إذن فالقاعدة تقول أنه سعيد . لهذا لكى أصبح سعيدا مثله يجب أن أمتلك منزلا فخما .
وتلك القاعدة تحتل تفكيرنا دائما .
ولهذا نجد أنفسنا فى كل الأحوال نشعر بالحزن والبؤس لأننا لا نمتلك ما لا يمتكله الأخرون .
وعندما نفكر بطريقة ممنهجة نكتشف أننا عندما نبحث عن السعادة فإننا نسير فى طريق اللا سعادة . هكذا بمنتهى البساطة .
لهذا أرى من وجهة نظرى المتواضعة . أنه لكي نجد السعادة فلابد من التوقف فى البحث عنها بتلك الطريقة السلبية .
بل نتخذ منهجا لا مباليا لأى شيء
لن أردد شعارات رنانة فى أن السعادة تتمثل فى أبسط الأشياء لأن فعلا السعادة تكمن فى أبسط الأشياء .
فهى حولنا فى كل شئ لكننا نغض البصر عنها .
فبسمة أطفالنا وهم يمرحون بجانبنا سعادة
وجبة دافئة فى ليل بارد سعادة
كلمة طيبة من صديق أو حبيب سعادة
غروب الشمس فى يوم قائظ سعادة
نحن فقط لفظنا ما بداخلنا من قناعة بأبسط الأشياء .(رغم كثرتها حولنا)
وبحثنا عن السعادة فى أماكن بعيدة عن متناولنا ظنا منا أننا سننالها .
وفى طريقنا للبحث عنها وجدنا أننا نسير فى طريق اللاسعادة
فلم نمتلكها ولن نمتلكها فلنتجاهل أفكارنا النمطية ونتخذ منهجا لا مبالى للمادة
هنا سنجد السعادة هي من تطرق ابوابنا.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى