أسلوب حياة

الطريق إلى الثقة في النفس

في البداية يجب أن نعلم أن الثقة لا نولد بها وهي ليست من الفطرة بل شيئًا مكتسب يتم تعلمه وتزداد الثقة في النفس مع الوقت والخبرات في الحياة ومن خلال التعلم ومعرفة إمكانيات وقدرات الشخص نفسه والوقوف على نقاط الضعف ومعالجتها وتطوير مهاراته وقدرته الشخصية.

ولكن يوجد بعض الأشياء التي تجعل الشخص يفقد الثقة في نفسه ومنها مقارنة نفسه بمن نجح ممن حقق إنجازات  في حياتهم مثل فلان نجح في عمله وفى بيته وأولاده، مما يٌحبط الشخص ويجعله يشعر بالنقص، وكذلك الخوف والوهــم الداخلي من تحمله المسئوليـــة، فيجعل يبتعــد عن المناصب العليا ويتركها لأشخــاص أخرين قد يكونوا أقل كفاءة ولكن لديهم قدرة وثقة في أنفسهم.

وأيضًا من الأشياء التي تجعلنا نفقد الثقة في النفس هو التركيز على محاولة إرضاء الناس فقط حتى لو كُنا نحن صح والناس خطأ، وهذا حدث مع الغراب الذي أراد أن يٌقلد مشية الطاووس وحاول سنين عديدة بدون جدوى وعندما أراد أن يرجع الى أصله ويمشي مشيته، فقد نسى مشيته فصار يمشى بطريقة مضحكة لا هي مشية الطاووس ولا هي مشية الغراب، فعليك أن ترضى بنفسك وذاتك ولا تشغل بالك بالأخرين.

لذلك حتى نٌبني الثقة في أنفسنا وننطلق نحو طريق بناء الثقة بالنفس، فيجب علينا أن نقبل أنفسنا أولا بالشكل والهيئة التي خلقنا بها الله فلكل شخص في هذا العالم مميزات وعيوب، والفرق بين شحص وأخر هو استطاعته تقليل العيوب وتزويد المميزات فيظهر بمظهر مميز أمام الأخرين.

فلننظر الى قصة الصحابي عبد الله بن مسعود، فهو شخص هزيل الجسم وضعيف البنية وقصير القامة وفقير المال وقليل الجاه وراعي أغنام، فكانت هذا الصفات كفيلة بأن تجعله لا يقوى على شيئاً، ولكن كان مؤمن بنفسه وعلى يقين بذاته وأهميته وأهتم بموهبته في العلم وركز فيها حتى أصبح إماماً في القران وفى الفقه، حتى قال عنه الرسول الكريم (ص) أنه أثقل في الميزان من أي شخص أخر.

ويجب على الشخص أن يتحمل مسئولية نفسه ومسئولية من حوله ويكون لهم معين ومساعد في وقت الازمات فهذا يقربهم منه ويجعل دوره بارز ومميز وضروري للأخرين، وأن يواجه صعوبات الحياة من نقد وتعثر ومواقف تحبطه وألا تجعل ذلك يؤثر عليك فإذا أخطأت فاعترف بالخطأ.

ولكن لا تقف عند الخطأ وتنهار، بل يجب عليك أن تتعلم من هذا الخطأ لكيلا يتكرر في المستقبل وألا تجعله يوقفك مكانك والدنيا من حولك تتحرك، يجب أن تتخلص من القيود والأوهام التي تتركز في عقلك وحدك وتجعل من الكلام السلبي تجاهك تأثير عليك مما يجعلك خائف من الفشل وخائف من النقد.

ويجعلك خائفًا من مواجهة الناس فاعتز بنفسك وثق في نفسك وفى قٌدراتك واعلم أن الله خلقنا كمشط الأسنان فكل واحد مننا يملك مواصفات مٌميزة ونقاط ضعف ونقاط قوة، ولكن يوجد أشخاص قررت أن تعالج نقاط الضعف وتزيد من نقاط القوة لديها ومن هنا جاء التميز.

وحتى تستطيع الانطلاق أيضاً نحو طريق بناء الثقة في النفس لا تكون مسلوب الإرادة والشخصية وتتفق مع الجميع بدون أبداء رأى واضح والبحث عن الحقيقة ففي مجال الإعلانات عندما ترى كلمة الأفضل والأحسن فهو لا يعنى ذلك ولكن هو تأثير عليك لكي تتبع هذا المنتج بدون وعى أو دراسة فأنت أتبعت الكثرة وكذلك الحال في مجال الكتب عندما ترى الأكثر مبيعاً.

فأنت تقوم بالشراء دون النظر إلى صاحب ومواقف الكاتب وموضوعات الكتاب وهل يستحق القراءة أم لا فلقد تم التأثير عليك من خلال الشعارات وفقدت الثقة في نفسك وفى قدراتك وتم قيادتك في الطريق الذي رسمه لك الأخرين لأنك فقدت الثقة في النفس وفي رأيك وفى قدراتك وفى ذاتك وخوفك من ابداء الرأي جعلك تنقاد وراء الكثرة بصرف النظر على صحة أو خطأ هذا الانسياق.

لا تشغل بالك بالمقارنات مع أحد فبدل من أن تعقد مقارنات تحبطك أعقد مقارنة مع نفسك أنت بين الماضي والحاضر وبين الطريق التي تريد أن ترى نفسك فيه في المستقبل، وأن تقف على عيوبك وتبدأ في معالجتها وتغير من أفكارك إذا كانت خطأ ويكون لديك المرونة الكافية لذلك بدون خوف أو تعقيد.

ويجب أن تكتشف نفسك ومواهبك فكلاً منا بداخله بعض المواهب الجميلة فمنا من اكتشفها ومنا لا تزال مخفية بداخله فاكتشفها وحاول أن تطورها فقد تظهر بمظهر غير جيد في البداية ولكن لا تيأس فحاول وأجتهد حتى تصبح مهارة تتميز بها.

وأخيراً قرر أن تبدأ من اليوم وتغير تلك المفاهيم والأوهام التي بداخلك حول نفسك وعدم ثقتك في نفسك، وتبدأ من جديد بعزيمة وقوة وإصرار وكلك ثقة في الله وفى نفسك وأنك أفضل مخلوق على وجه الأرض فاستمع إلى الجميع ولكن خذ منه ما يقيدك وأترك ما يحبطك وأصنع لنفسك شخصية ولا تخاف من الفشل لأن معظم الناجحين حققوا نجاحهم من رحم الفشل.

اقرأ أيضًا : هل التنمية الشخصية حل لأسقام الحياة أم حيلة تسويقية لبيع الأحلام؟

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عماد الأطير

مدير مالى ، وكاتب مقالات فى مواقع اليوم السابع ، و مواقع جريدة شباب مصر ، واليوم الثامن ودنيا الوطن وإنفراد وموقع 22عربي ، ومنصة هواء ، وكذلك (( مدون )) فى مدونات موقع هافينتغون بوست ، وساسة بوست

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق