مدونات

الصبر

الصبر يعني توكيل الأمر لله تعالى، ومعرفة أنّ كل ما أراده الله وقع، وكل ما وقع أراده الله، وأن كل أمر يحصل للإنسان من خير أو شر هو لحكمة بالغة من عند الله تعالى.

فإذا ما كان هذا اليقين يملأ قلب الإنسان سيكون قادرًا على الصبر وتحمل كل ما يواجهه في الحياة بروح طيبة ودون أن تظهر ملامح الحزن أو الاستياء أو الخوف من القادم، وإنّ هذا الصبر هو الصبر الحقيقي الذي يساعد الإنسان على عيش الحياة عيشًا صحيحًا ومستقرًا.

إضافة إلى أن الصبر هو واجب على الإنسان في المصائب التي تواجهه في الحياة، ومن المهم أن يُحاول نقل هذه القيمة وهذا الخُلُق للناس من حوله، ويحاول أن يوصل إليهم مفهوم الصبر بطريقته الصحيحة، حتى يتمكن الجميع من العيش باستقرار وطمأنينة، وإن هذا الأمر يحتاج جهدًا كبيرًا من الإنسان، لأنه سيحاول أن يخفف من أعباء الحياة عن الناس من حوله، ولكن بالمقابل له أجر عظيم في الدنيا والآخرة.

وأن من أشكال الصبر أيضًا أن يصبر الإنسان على تربية أولاده والعمل خارج المنزل لينفق على العائلة ويؤمن لها مستلزماتها، فكثيرًا ما يضطر الرجل أن يحرم نفسه ملذات الحياة ولحظات سعادتها حتى يكفي بيته ويؤمن لعائلته حياة كريمة ومريحة، وهذا فيه صبر كبير على العمل وتعبه، أيضًا صبره في المنزل على الأولاد وأخطائهم، وتربيتهم وتقصيرهم في واجباتهم المدرسية، وهذا كله صبر يُؤجر عليه إذا كان صبره مترافقًا مع أخلاق حسنة مع أولاده وزوجته.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"
زر الذهاب إلى الأعلى