منوعات

الشيف والسياسة!

هل حاولت فيما قبل أن تصبح شيف ماهر؟ وأن تحترف صناعة الأطعمة والحلويات حتى تتكسب المال بأسهل الطرق في خضم الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعيشها  العالم.
الأطعمة السورية وسط الحروب
ما عليك إلا أن تقوم بشراء الأطعمة الرئيسية من خضروات ولحوم ودجاج ثم القيام بغسلها وتجفيفها جيداً ثم تقطيعها وطهيها ،وفيما بعد يمكنك القيام بتوزيعها في أكياس وأطباق محكمة، حتى يتسنى لك حفظها في الفريزر ثم عرضها للزبائن الراغبين في شراء الوجبات المنزلية أو كما يطلقون عليها (الأكل البيتي) فهذا المصطلح الشعبي الذي يبدو بسيطا جداً قد يدر عليك دخلاً معقولاً جداً ، ويساهم في تحسين أحوالك المعيشية، بل ولن نبالغ إذا قلنا بأنه من الممكن أن تدخل في منافسة مع المطاعم والفنادق الكبيرة وذلك لسببين:
الأول : اشتعال الحروب في كافة دول العالم وما يعقب ذلك من ارتفاع في أسعار الغذاء والسولار مما يؤدي الى اختلال موازين القوى ودهس الطبقة الوسطى وما فوقها.
الثاني : استغلال التجار وأصحاب المطاعم لحالة التضخم الاقتصادي من أجل جني الأرباح الطائلة.
تستطيع أن تعمل في مجال بيع الأغذية والمأكولات الخفيفة بأقل الأدوات وأبسط الطرق وتتبع ما فعله شباب وأطفال سوريا عندما ضاقت بهم الأحوال وأغلقت لديهم الأبواب ولم يعد لهم إلا الله، فقد تسلحوا بالايمان والذكاء ولم يغلقوا عقولهم وسط صراعات الطغاة والمحتلين، بل تعايشوا مع الأحداث الأليمة ليصنعوا لهم مكان في عالم التجارة والأعمال بأقل الأمكانيات المتاحة ولم يقفوا مكتوفي الأيدي أمام تجبرونفاق الطغاة والمحتلين.
الإنترنت واحتراف صناعة الوجبات!
يمكنك في بداية التدريب على الطهي أن تتصفح الوصفات المكتوبة على مواقع الانترنت المختلفة قبل متابعة الفيديوهات المتخصصة ، ولتبدأ بموقع (موضوع ) فهو موقع صحفي رائد في شتى المجالات ومتميز في مجال عمل وصفات الطعام المختلفة وبأسلوب سهل وسريع ُ ثم يمكنك الانتقال إلى موقع سوبر ماما وهي تتصدر قائمة البحث جوجل وبها كافة المكونات لكل الوجبات التي تعرفها والتي لا تعرفها.
أما الخطوة التالية فيمكنك الانتقال إلى متابعة الفيديوهات للمحترفين أمثال (الشيف عمر السوري) و فيديوهات الأكلات المصرية مع (هبة أبو الخير) و(عالم الكيك ).
كله سياسة!
يمكن لمن يتابع المقالة أن يعتقد أنها إعلان لمتابعة مواقع صحفية أو فيدوهات بعينها ويعتبر أن هذا من قبيل التسلية وملء أوقات الفراغ ولكن في الحقيقة أن هذا ليس صحيحا لأن الموضوع في مجمله مرتبط بالسياسة والسياسة ترتبط بكل شيء في حياتنا وإذا قال لك أحدهم لا تتحدث في السياسة فعليك أن تعرف أن هذا كلام بلا معنى لأن الجميع يتحدث في السياسة ويمارسها ويسير على نهجها حتى ولو مجبراً لأنه لا مفر منها، فالكرة ترتبط بالأحاديث الدبولوماسية بين الدول والفن والصحافة يرتبطان بالحرية السياسية، والاقتصاد بالتأكيد مرتبط جذريا بالسياسة وإلا فما الفائد من تأسيس كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، ولهذا فإن الغذاء يرتبط بالسياسة، فالشعوب الحرة يرتفع عندها المؤشر الاقتصادي بعكس الشعوب التي يستبد بها حكامها ينخفض عندها مؤشر الاقتصاد إلى أدنى الدرجات ليصل إلى صفر بالمائة مما ينتج عنه ثورات الجياع وينذر بعواقب اشتعال الحروب الأهلية والهجرة الجماعية الغير شرعية.
جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"
زر الذهاب إلى الأعلى