مدونات

السوشيال ميديا والأخبار الكاذبة ومسؤوليتك تجاه المجتمع

السوشال ميديا ومدى خطورتها إن استخدمناها بشكل خاطئ في بث المقاطع التصويرية او نشِر الرسائل الزائفة والأخبار الكاذبة ومسؤوليتك تجاه المجتمع

الأخبار الكاذبة

هل سبق لك أن شاركت شيئًا ما على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تدرك أنه مزيف؟

يكشف أحدث التقارير أن أكثر من نصف مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي يقولون أنهم قرأوا أخبارًا مزيفة على وسائل التواصل الاجتماعي، وأن أكثر من ربعهم قد أحبها أو شاركها، دون أن يعرفوا حتى أنها مزيفة.

عندما تنشر جهات فاعلة مختلفة معلومات مضللة، إما عن قصد أو عن طريق الخطأ، فإنها من المحتمل أن تعرض نسيج مجتمعاتنا للخطر.

هذا الخطر الذي، كما نتحدث، تتم مناقشته بشكل مكثف في جميع أنحاء العالم، يجعلني أتساءل: ما الذي يمكننا فعله لتقليل المخاطر التي تعرضنا لها وسائل التواصل الاجتماعي؟

هل يمكننا الوثوق في وسائل التواصل الاجتماعي؟

بالنسبة لي، أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي هي أفضل طريقة للحصول على الأخبار.

على Facebook، يمكنني قراءة الأخبار من الصحف المفضلة لدي كل يوم.

على Twitter، من خلال متابعة الشخصيات العامة والصحفيين، يمكنني قراءة آرائهم حول الأحداث المختلفة قبل أن يلتقطها الصحفيون.

على LinkedIn، أتابع آخر التطورات التجارية والتقنية وأتابع المناقشات في مجتمعاتي المهنية.

أنا أقدر وسائل التواصل الاجتماعي لمنحي فرصة للبقاء على اطلاع بآخر الأخبار ببساطة عن طريق التمرير عبر ملفات الأخبار الخاصة بي.

ربما كانت الشائعات والأخبار المزيفة وغيرها من مشكلات خصوصية البيانات موجودة دائمًا، فلماذا نتحدث كثيرًا عنها الآن، ولماذا الاهتمام الكبير المفاجئ في وسائل الإعلام؟

يثير مدى المعلومات غير الموثوقة على وسائل التواصل الاجتماعي القلق، وبالتأكيد وضعت الأحداث الأخيرة وسائل التواصل الاجتماعي موضع تساؤل.

سبب القلق ليس مفاجئًا نظرًا لأن العديد من المستهلكين يعتمدون بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على الأخبار.

في السعودية، على سبيل المثال، قال 67 في المائة من المشاركين في الاستطلاع إنهم يتلقون أخبارهم من وسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام، ويقول 45 في المائة إنهم يحصلون عليها من فيسبوك وحده.

ومع ذلك، على الرغم من هذه الأرقام العالية، هناك أدلة تشير إلى أن المستهلكين يشككون في المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفقًا لأحدث تقرير، فإن أقل من واحد من كل خمس معلومات يثقون بها على وسائل التواصل الاجتماعي.

المتصيدون والروبوتات وخروقات الخصوصية

لذا، من أجل سلامتنا، هل يجب أن نتخلى عن وسائل التواصل الاجتماعي تمامًا؟ من المؤكد أن الأخبار الفيروسية الأخيرة لخروقات البيانات، إلى جانب المشكلات الأخرى بما في ذلك الإدمان والتسلط عبر الإنترنت وسرقة الهوية والمتصيدون والروبوتات وما إلى ذلك، تقدم بالتأكيد سببًا وجيهًا.

من المدهش بالنسبة لي، وفقًا لتقرير تم اجراؤه، أن معظمنا على دراية بقضايا وسائل التواصل الاجتماعي، ومع ذلك لا نريد التخلي عن عاداتنا.

في الواقع، لا توجد علاقة بين الوعي بقضايا وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة والوقت الذي يقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي.

اتضح أن الكثير منا يشاركنا مخاوف تتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي، لكن هذا لا يعني أننا مستعدون للتخلي عن عاداتنا.

وبالفعل، أنا أيضًا، لا أشعر بالرغبة في التخلي عن هذا الجزء المهم من حياتي المهنية والاجتماعية.

السؤال هو، إذا كان من غير المحتمل أن نتخلى عن سلوكنا على وسائل التواصل الاجتماعي، فما الذي يمكننا فعله لتحسين الوضع؟

هل يمكننا وقف انتشار الأخبار الكاذبة؟

وسائل الإعلام المطبوعة مثل الصحف والمجلات تبني علاقة مع قرائها على أساس السمعة.

إنهم يؤسسون هذه السمعة من خلال التحقق بعناية من المعلومات قبل نشرها.

ومع ذلك، على وسائل التواصل الاجتماعي، لا يوجد محررون، مما يسمح لجميع أنواع المحتوى بالانتشار دون رقابة.

إذن، ربما لا يعد وجود شخص أو منظمة العفو الدولية يراجع محتوى منصة وسائط اجتماعية فكرة سيئة؟ كانت هذه خلاصة رئيسية من تقرير تم اجراؤه على مستوى المملكة يقول ما يصل إلى الثلثين أن خدمات وسائل التواصل الاجتماعي يجب أن توظف موظفين للتحقق يدويًا من المحتوى على منصاتهم ويتوقع 40٪ من محرري الذكاء الاصطناعي القيام بذلك في المستقبل.

بدأت شركات وسائل التواصل الاجتماعي في الاستيقاظ من التهديدات المحتملة على منصاتها.

ولكن، في غضون ذلك، ما الذي يمكننا فعله لحماية أنفسنا من الأخبار الكاذبة؟

أعتقد أنه في هذا السياق، لا ينبغي أن نتجاهل دور المستهلكين أنفسهم.

كما أجاب أحد المستجيبين لدينا: “يجب أن تقرأ وتكتشف ذلك بنفسك” وأضاف آخر أنه “يجب تعليم الناس كيفية إجراء البحث بشكل صحيح والعثور على الحقيقة إذا قرأوا شيئًا على الإنترنت ليس له مصادر موثوقة”، وهم على حق.

ألا يجب أن نكون أكثر انتقادًا للمعلومات التي نجدها على الإنترنت؟ يتحمل كل منا المسؤولية الشخصية لكونه محررًا بأنفسه، بدلاً من مطالبة شركات التواصل الاجتماعي بلعب هذا الدور والتحقق مرة أخرى من المعلومات التي نستهلكها.

أعتقد أنه يمكن أن تكون ممارسة جيدة جدًا للبدء بها.

عندما أجد أخبارًا تبدو مريبة بالنسبة لي، على سبيل المثال، أحاول التحقق مما إذا كانت وكالات الأنباء الأخرى قد أبلغت أيضًا عن هذه الأخبار؛ سوف أتحقق من البيانات والروابط التي يشيرون إليها على أنها مصادرهم؛ وبوجه عام، أحاول أن أكون أكثر انتقادًا.

العلامات الأخرى التي ترفع العلم الأحمر وتجعلني اشكك في مصداقيتها بالنسبة لي هي مقالات إخبارية بدون اسم كاتب، مقالات إخبارية تروق لرد فعل عاطفي وتأتي من وكالات أنباء غير موثوقة.

الأخبار المزيفة على وسائل التواصل الاجتماعي هي ظاهرة معقدة وربما يجب معالجتها من زوايا مختلفة.

ليس هناك من ينكر الدور الذي تلعبه شركات التواصل الاجتماعي في السيطرة على انتشار الأخبار المزيفة على منصاتها.

لكننا، كمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، لدينا أيضًا دور نلعبه.

على سبيل المثال، من خلال تعلم التحقق من المعلومات التي نقرأها على منصات التواصل الاجتماعي.

يمكن أن تكون المسؤولية الشخصية الخطوة الأولى لحماية نسيج مجتمعاتنا.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

عبد العزيز بن حمود

"ما أجمل أن تكون شخصاً كلما يذكرك الآخرون يبتسمون." #متفائل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى