تكنولوجيا

الذكاء الاصطناعي يغير معالم السياحة جذريًا حول العالم

أدى دخول التكنولوجيا في حدوث تغييرات لا مفر منها في كل جانب من جوانب حياتنا. ومن بينها صناعة السياحة والضيافة، حيث يلعب البشر دورًا مركزيًا كمستهلكين أو موظفين في هذه الصناعة، ولكن دخول التكنولوجيا تسبب في تغييرات في العرض والطلب.

ويعني هذا التغيير الدراماتيكي أنه لا يجب أن نتوقع بعد الآن أن يكون موظف السياحة أو الضيافة بشرًا، وينطبق أيضًا على المستهلك السياحي. وبالتالي، سوف نحتاج إلى تبني فهم أوسع للروبوتات والتقنيات المؤتمتة – بمعالجتها كمزودي خدمات ومستهلكين.

في الوقت الحالي، تبدو الروبوتات شيء غير معتاد في التواصل والتنقل في الفنادق والمطاعم والمطارات. ولكن مع تقدم التكنولوجيا، يمكننا أن نتوقع أن تصبح الروبوتات أكثر قدرة على تقديم الخدمات وأداء مجموعة متنوعة من المهام المتعددة والمتنوعة. لذا فإن السؤال هو: كيف ستغير الروبوتات والذكاء الاصطناعي والأتمتة قطاع السياحة في المستقبل؟

من المؤكد أن إدخال التقنيات الجديدة على كل جانب من جوانب الشركات العاملة في شركات السفر والضيافة  – سيؤثر على  جودة الخدمات التي تقدمها وكيفية تعاونها أو تنافسها مع شركات الأخرى في السوق. وأيضًا على الأنشطة الداخلية  التالية للشركة:

النشاط التشغيلي:

إن توفير الخدمات بواسطة الآلات، سيتطلب تغييرًا في أدوار المشاركين في العملية التشغلية برمتها وبشكل كبير. ويعطي المزيد من الأتمتة دورًا أكبر للمستهلكين في عملية الخدمة، لأنه سيتعين عليهم الآن القيام ببعض الإجراءات التشغلية بأنفسهم. حيث ينقل استخدام تقنيات الخدمة الذاتية أيضًا مسؤولية بدء الخدمة وتشغيلها من المزود إلى العميل، وبالتالي تحويل المستخدمين إلى مستهلكين.

ويتطلب إدخال التقنيات الجديدة أيضًا إعادة تصميم عملية الخدمة نفسها من الأنشطة والإجراءات والضوابط وخلق تعليمات جديدة تعكس الطريقة الجديدة لتقديم الخدمة، بالإضافة إلى طريقة جديدة لتخطيط النشاط التشغيلي. أخيرًا وليس آخرًا ، ستعمل الروبوتات والتقنيات الآلية على تحسين الجانب المستدام لعمليات الحفاظ على البيئة والطبيعة. حيث استخدام التقنيات الجديدة تؤدي إلي تقليل كمية الموارد المستخدمة، وسيكون هناك إهدار أقل، و يقضي على الإجراءات غير الضرورية، ويستهلك قدر أقل من الطاقة والعمالة.

التصميم الداخلي:

عندما يتعلق الأمر بالروبوتات والبنية التحتية والتصاميم الداخلية، سيحتاج التصميم والتنظيم الداخلي للفنادق والمطاعم والمطارات إلى التكييف مع مجموعة كبيرة ومتنوعة من الروبوتات المتحركة (مع العجلات والأطراف والطيران والزحف تحت الماء وما إلى ذلك)، مثل الروبوتات والأدلة والنوادل والغرفة – موردي الخدمات، عمال النظافة، طائرات بدون طيار.. إلخ.

فشركات السفر سوف تحتاج إلى توفير بيئة مناسبة للروبوتات، وعندما تكون البيئة مناسبة لذلك، ستكون المهمة قابلة للتنفيذ بواسطة روبوتات أقل ذكاء، والعكس بالعكس: إذا كانت البيئة غير صديقة للروبوت، فستكون هناك حاجة إلى آلات أكثر تعقيدًا وذكية للتنقل فيها. لذلك سيكون التصميم الداخلي لشركات السياحة والضيافة ميزة تنافسية جديدة في المستقبل.

إدارة الموارد البشرية:

إن المناقشة الأكثر سخونة حول إدخال الروبوتات والتقنيات الآلية في السياحة والضيافة تتعلق بمستقبل الموظفين. ومع ذلك، هناك إيجابيات وسلبيات.

فمن ناحية، ستوفر الروبوتات للموظفين الكثير من الوقت للقيام بمهام متكررة شاقة، حيث سيكونون قادرين على استخدامها للقيام بأنشطة أكثر إبداعًا ومربحة. على سبيل المثال، يمكن لموظفي خدمة الغرف استخدام روبوت لتسليم الطلبات وأخذ الوقت الكافي للقيام بأعمال أخرى في المطعم. ويمكن للروبوتات أن تحل مشاكل التوظيف وفصل العمال دون الحاجة إلى التعامل مع البيروقراطية وقانون العمل، وتحل مكان العمال الموسميين ويمكن أن تحل في الأعمال التي تنشأ عند الحاجة ولفترات مؤقتة وموسمية.

من ناحية أخرى، يمكن أن تسبب الروبوتات والأتمتة انخفاضًا في عدد الوظائف، وخاصة تلك التي يسهل تشغيلها تلقائيًا (على سبيل المثال: في مكتب الاستقبال، وتوفير المعلومات، وتنظيف المناطق المشتركة، وطلب القوائم، وتوصيل الطعام، وما إلى ذلك). هذا هو السبب في أن العديد من الموظفين يرون الروبوتات والتكنولوجيا العالية كتهديد لوظائفهم الخاصة، ولهذا السبب يقاومون إطلاقها.

الإدارة المالية لصناعة السياحة

من وجهة نظر مالية، يمكن لاستخدام الروبوتات والتقنيات المؤتمتة توفير تكاليف العمالة بشكل ملحوظ لأن الروبوتات تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع ويمكنها خدمة العديد من العملاء في نفس الوقت.

من ناحية أخرى، ترتبط التكنولوجيا بالتكاليف المالية الأخرى لاكتساب المتخصصين والحفاظ عليهم وتحديثهم وتكاليفهم لدعم الروبوتات، بالإضافة إلى تكلفة تدريب الموظفين على كيفية العمل مع التقنيات ذات الصلة.

إدارة التزويد:

إن إطلاق التكنولوجيا العالية في السياحة سيسمح بدمج أنظمة المعلومات في شبكة الموردين والشركاء. بدأت هذه العملية بالفعل في بداية الألفية الجديدة، عندما كانت اتصالات xml متتالية استثنائية. تسمح لك هذه بتصور توفر الغرف وحالتها من موقع إلى آخر. إن الروبوتية والأتمتة في السياحة ستسهل أيضًا تكاملًا آخر – على سبيل المثال، سيكون الحجز الذي يتم من قبل العميل من خلال برنامج الآلية (مشغل الرحلات أو OTA) قادرًا تلقائيًا على التسجيل في نظام الحجز الخاص بالشركة الموردة (مثل سلسلة الفنادق).

إدارة التسويق:

سوف تحول الروبوتات والأتمتة تصورات السياحة والمنتج السياحي. في المستقبل، سوف نرى تقسيم شركات السياحة إلى مجموعتين رئيسيتين: “التكنولوجيا الفائقة”. حيث ستعتمد شركات السفر بشكل كامل على التكنولوجيا الفائقة. بينما تفضل شركات أخرى تقديم خدماتها من خلال الأشخاص.

تتيح التقنية العالية إدخال التسعير التلقائي للمنتجات السياحية بناءً على مجموعة من القواعد والبيانات في الوقت الذي يتم فيه شراء هذه المنتجات وسيسمح الذكاء الاصطناعي أيضًا بالتسعير الشخصي، أي سعر خاص لكل عميل على حدة، بناءً على تفضيلاته، ورغبته في الشراء، وما إلى ذلك، مما سيزيد من الإيرادات. وستؤثر التكنولوجيا العالية أيضًا على توزيع المنتجات السياحية. وستتمكن شركات السفر من تطوير تطبيقات البرامج الخاصة ليقوم العملاء بتثبيتها على أجهزتهم  الرقمية وبعد ذلك استخدامها للحجز والمدفوعات، على غرار تطبيقات الهواتف المعمول بها اليوم.

بالطبع، لن تكون كل عملية أو نشاط أو مهمة يمكن أتمتتها. تحتاج الشركات إلى النظر في تكاليف وفوائد استخدام التكنولوجيا العالية، وتنفيذ فقط تلك المناسبة لأعمالهم.

في نهاية المطاف، ستجيب الأبحاث المستقبلية والحالات الواقعية على السؤال إلى أي مدى يمكن أن تساهم الروبوتات والأتمتة في استدامة ومسؤولية شركات السياحة والضيافة.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

‫14 تعليقات

  1. مقال جميل جدا وروعه الى الامام دوما يا زوجي العزيز الابداع ليس بالشيء الجديد عليك وفقك الله 😍😍😍

  2. ما شاء الله قراءة جميلة جدا للتكنولوجيا وتاثيرها على قطاع السياحة المستقبلية وخاصة دور الروبوتات ودورها في السياحة المستقبلية ننتظرك في توقعات اخرى وفقك الله

  3. مقال جميل ،، المستقبل يحمل الكثير مما تفضلت به ، ولا اتوقع ان يكون ذلك بعيدا.
    احسنت ابو احمد في هذا التحليل الشامل.

  4. أبدعت ومقال رائع شامل لجميع اوجه التكنولوجيا في العصر الحالي والتي ممكن ان تستخدم في قطاع السياحة لاحقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق