مدونات

الخوف من الفشل.. أمر طبيعي

يعتبر الخوف من الفشل أمرا طبيعيا فيتعرض له الكثير من الأشخاص فعند ذهابك لعمل شيء جديد أو اختيار مهم يؤثر بشكل إيجابي في حياتك تخشى أن تفشل وهناك من يعاني من الاخفاق و الفشل و لكن بشكل مرضي فهو يضخم المشكلة فى عقله الباطن فالاشخاص المصابون بالاخفاق بالفشل يمكن ان لا يقدمون على أي خطوة إيجابية في حياتهم نظرا لاحتماله بالفشل .دائما لذلك يفضل عدم المجازفة

في بعض الاحيان الخوف من الفشل يحقق السقوط ويكون السبب الرئيسي لضياع الفرص الجيدة في حياتنا، لذلك انهض و ضع أهدافك على ورق ثم ابدأ بالتخطيط لأنه من أهم النجاح و تتعرف على أحلامك و لكن عن قرب.
ويمكن أن يكون السبب هو أن الانسان تعود على عدم المجازفة على تجربة جديدة او الأشخاص المحيطين به أحيانا ينصحون و يقدمون النصائح وهي أنك تظل في المضمون و أبعد عن المجازفة، فالإنسان يخشى أن يفشل في شئ ما و يرجع لنقطة الصفر من البداية بعد ما أنجز مجهود كبير سواء كان فى العمل أو الدراسة او شيئا أخر، ولكن أرى ليست مشكلة أن الشخص أو الإنسان ان يفشل بل بالعكس افشل و اسقط و انهض من جديد و تعلم من أخطائك فالجميع لابد أن يتعلم من خطئه و يعتبره درسا له وأنا لا أقول أنك تذهب و تفعل أشياء و أخطاء تغضب الله (سبحانه و تعالى ) ولكن جرب الشيئ دون خوف و توكل على الله (عز وجل ) و اترك كل شيء عليه.
يقول إبراهيم الفقي ان لا يوجد شئ أسمه فشل و لكن يوجد خبرات و تجارب نتعلم منها هناك أشخاص يفكروا بطريقة فاشلة و لكن ليست فاشل. الخوف من الفشل هو أكثر شعور يمكن ان يقف أنام الإنسان فى تحقيق أحلامه.
لماذا أخاف من الفشل؟
 هناك كثير من أنواع و أشكال من الخوف من الفشل منها لديه أفكار جيدة و يخشى أن يقدمها ليفشل وممن ذاقوا أوجاع الحب ويخافون ان يدخلوا في علاقة جديدة ومنهم من يخاف ان يجرب ايا شئ حتى لو كان بسيطا ليفشل، الخوف هو شعور فطرى الله جعل الخوف في داخلنا وفى قلوبنا لمى يحمينا من المعاصى و البعد عن الذنوب لكي نخاف من عقاب الله ونسعى لرضا الله دائما.
يوجد تشدد في التربية وهي أن بعض الاطفال غير مسموح لهم بالخطئ وإذا أخطأ الطفل يعاقب بدون معرفته الصح و بدون فهمه أن يتعلم من أخطائه، منذ صغرنا نأخذ بعض الرسائل السلبية وتكبر معنا ونظل نخشى منها و أبسط مثال الطفل اذا أخطأ يقولون له أنت فاشل أنت لا تستطيع أن تفعل شيء أنت و انت تاثيره سيكون مؤقت و لكن ستظل تلك الكلمات مع بعضهم إلى ان يكبرون، هناك مقوله قراءتها و اعجبتنى كثيرا و هى كلما لا تعرف نفسك و لا تعرف قدراتك و لا تعرف نقاط صعقك و قوتك حتما ستفشل و تظل تخاف من الفشل.
نحن مجتمع يخاف من كلام الناس و يخاف أن يفشل و يشمت و يفرح فيه أعدائه و الآخرون فالخطأ ليس في الفشل الخطأ هو أن تقف و لا تحاول التجربة او تكرر اخطاءك مرة ثانية و لا تتعلم.
هناك أنواع من البشر هناك من بخاف ان يجرب و هناك من يجرب و يفشل و يقف بدون محاوله و هناك من يفشل و يجرب و ينجح. إذا نظرنا أن الطفل يأتي الدنيا و لا يعرف الكلام و لا يقف أو يمشى ولكن إذا تخيلنا أن الطفل يخاف دائما بأن يأخذ هذه الخطوة وبدون مساعدة من والديه سيظل مثل ما هو لا يتعلم شئ فالطفل يحاول ان يمشى و يقع و يحاول حتى يتمكن و يتعلم.
فالخوف كان أول الابتلاءات على البشر والدليل فى قوله تعالى ” ولنبلونكم بشئ من الخوف و الجوع و نقص من الأموال والأنفس والثمرات و بشر الصابرين” خلق الخوف ليحطم الفشل و ليس الفشل ليحطمك.
جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"
زر الذهاب إلى الأعلى