مدونات

الحجاب إجبارًا والجهاد قتالًا.. أهم 8 مفاهيم خاطئة حول الإسلام

أُلحِق ثمانية مفاهيم خاطئة حول الإسلام وهي عبارة عن صورٌ مشوَّهة لا تزال آثارُها منطبعة بعمق في العقلية الأوروبية إلى اليوم. فبالنسبة لكثيرٍ من الغربيين، لا يزال الإسلام يُختزل في هذه المفاهيم الثلاثة: “التعصُّب، والإيمان بالجَبْرية، وتعدُّد الزوجات”.

مفاهيم خاطئة حول الإسلام

من المؤكد أن هناك جمهورًا مثقَّفًا تعتبر أفكارُهم عن الإسلام أقلَّ زيفًا من غيرهم، لكن من النادر أيضًا أن تجد بين الغربيين مَن يعرف أن كلمة (الإسلام) لا تعني شيئًا سوى (الخضوع لله). ويقول الصحفي والكاتب السويسري رودر دي باسكييه: ” إن المسيحي أو الذي فقَد مسيحيَّتَه، لم يعرف الإسلام أبدًا. فمنذ أن ظهر على المسرح العالَمي، والمسيحيون لا يكفُّون عن اختلاق الأكاذيب حوله، وتحقيره، من أجل إيجاد المبرِّرات اللازمة لقتاله،

اقرأ أيصًا: عودة الخلافة الإسلامية على الطريقة الحديثة

1- اعتقاد خاطئ: كل المسلمين عرب

الصورة الشائعة للمسلم هي: “رجل عربي بني البشرة يرتدي عمامة ولحيته طويلة”. لكن هذه الصورة هي جزء من أقلية المسلمين، حيث يشكل العرب 15٪ فقط من سكان العالم الإسلامي. في الواقع، يأتي الشرق الأوسط في المركز الثالث، حيث جاءت منطقة شرق آسيا أولاً (69٪) وإفريقيا (27٪) في المرتبة الثانية. هناك مفهوم خاطئ شائع آخر هو أن جميع العرب مسلمون. في حين أن الغالبية العظمى من العرب هم من المسلمين (75 ٪)، فإن هناك العديد من الأديان الأخرى التي يمارسها العرب بما في ذلك المسيحية واليهودية.

2- اعتقاد خاطئ: المسلمون يكرهون النبي عيسى

هناك العديد من أوجه تشابه بين المراجع التاريخية للمسيحية والإسلام. يدهش الكثير من الناس لمعرفة أن يسوع يعد واحد من أعظم رسل الله حسب العقيدة الإسلامية. لا يمكن للمسلم أن يكون مسلماً دون أن يؤمن بالميلاد العذري ومعجزات السيد المسيح العديدة. كما ورد ذكر عيسى في العديد من آيات القرآن وغالبًا ما يستخدم كمثال للفضيلة والشخصية الصالحة. ومع ذلك، فإن الفارق الرئيسي بين المسيحية والإسلام هو أن المسلمين لا يعتقدون أن عيسى كان الله.

3- اعتقاد خاطئ: لا يتمتع الأطفال بحقوقهم

الأطفال، وفقًا للشريعة الإسلامية، يتمتعون بحقوق مختلفة. أحد هذه الحقوق هو الحق في تربيتهم وتعليمهم بشكل صحيح. يشجع الإسلام على تربية الأطفال ترتبة حسنة لأنه من مسؤولية الكبار تربيتهم ليصبح بالغًا أخلاقيًا. ويجب معاملة الأطفال على قدم المساواة. وعند تقديم الهدايا المالية يجب أن تكون جميعها من نفس المبلغ ولا يجب أن يكون هناك أي تفضيل فيما بينهم. حيث يُسمح للأطفال بأخذ نصيب معتدل من ثروة آبائهم لإعالة أنفسهم إذا رفض الوالد منحهم الأموال المناسبة للعيش.

4- اعتقاد خاطئ: الإسلام غير متسامح مع الديانات الأخرى

“اقتل الكفار” هي العبارة التي يعتقد الكثير من الناس أنها الأيديولوجية التي يمتلكها المسلمون تجاه غير المسلمين. هذا، مع ذلك، ليس تصويرًا صحيحًا للشريعة الإسلامية. فقد أعطى الإسلام دائما الاحترام وحرية الدين لجميع الأديان. جاء في القرآن الكريم ” لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ “. ثمة العديد من الأمثلة التاريخية على التسامح الإسلامي تجاه العقائد الأخرى. أحد الأمثلة على ذلك هي عندما كان الخليفة عمر حاكمًا للقدس من 634 إلى 644 م، ومنح الحرية لجميع الطوائف الدينية وقال إن سكان مدينته في أمان وأن أماكن عبادتهم لن يتم أخذها منهم أبدًا.

5- اعتقاد خاطئ: الجهاد يعني القتال في سبيل الله

المعنى العربي الحقيقي لكلمة الجهاد هو “النضال”. ولكن في الإسلام غالبًا ما يتم استخدامه لوصف الكفاح في سبيل الله. هناك العديد من أشكال الجهاد ولكن أهمها هي جهاد النفس، الجهاد باللسان، الجهاد باليد، والجهاد بالسيف.

يُصنف كل جهاد بشكل مختلف، وقيل أن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- عاد من المعركة وقال: “رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر”. وهذا يعني أن يجاهد المسلم ضد نفسه وروحه أهم من أن يُجاهد في الحرب.

هناك اعتقاد خاطئ آخر هو أنه فقط عندما يموت شخص في الحرب يصبح هذا الشخص شهيدًا. ومع ذلك، هذا غير صحيح، ويُعتقد أن أي شخص يفعل أي شيء في سبيل الله ويقتل يصبح شهيدًا. كل من مات أثناء الحج في مكة، أو امرأة ماتت أثناء الولادة، أو حتى شخص مات في حادث سيارة بينما كان في طريقه إلى المسجد، يعتبرون جميعاً شهداء.

6- اعتقاد خاطئ: المسلمون يعبدون الكعبة

الكعبة هي هيكل على شكل مكعب يقع في مكة المكرمة ويشار إليها أيضًا باسم “بيت الله”. تم بناء هذا الهيكل من قبل النبي إبراهيم وابنه إسماعيل منذ قرون كأول بيت لعبادة الله الواحد الحق. تكمن أهميته في أن جميع المسلمين أينما كانوا في العالم يتجهون نحو الكعبة في مكة لأنها تدل على اتجاه القبلة للصلاة.

7- اعتقاد خاطئ: النساء تُرغم على ارتداء الحجاب

غطاء الرأس ولباس المرأة المسلمة المعروف بـ”الحجاب” علامة على التواضع وحماية للمرأة. وهذا ما قرره الله تعالى نفسه في القرآن الكريم. ولكننا كمسلمين نشعر أن الحجاب لا يجب أن يُفرض على أي شخص لأن أي عمل أو فعل مفروض على شخص ما يفتقر إلى الصدق. الحقيقة هي أن الغالبية العظمى من النساء في جميع أنحاء العالم الذين يختارون ارتداء الحجاب يفعلن ذلك طواعية بدافع التقوى والمحبة لخالقهم.

8- اعتقاد خاطئ: الشريعة قاسية وقمعية

الشريعة هي ببساطة مجموعة قوانين يتبعها المسلمون لممارسة دينهم. وهي مبنية على القرآن الكريم وسنة النبي محمد. وهي تشبه إلى حد كبير “الهلاخاه”، التي هي القانون اليهودي والفقه القائم على التلمود. ترشدنا الشريعة في المقام الأول إلى كيفية العبادة وتطبيق الإيمان في حياتنا اليومية وكيفية تفاعلانا مع الآخرين. وكثيرًا ما يركز المعادون للإسلام على العقوبات القانونية المنصوص عليها في الشريعة لجرائم مثل القتل أو الزنا أو السرقة كمبرر لخوفهم من الإسلام. الحقيقة هي أن هذه عقوبات رادعة والأدلة الدامغة المطلوبة لإثبات هذه الجرائم تعني أنها نادرًا ما تطبق في البلدان الإسلامية.

المصدر 1

المصدر 2

 

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

ياسين ادوحموش

مترجم ومدون من المملكة المغربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق