أخبار عالمية
أحدث المقالات

الجزائر.. رئيس الأركان يدعو لإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية

أعلن قايد صالح، رئيس الأركان الجزائري ونائب وزير الدفاع، أن الحل في تجاوز الأزمة التي تعيشها الجزائر يكمن في تطبيق المادة 102 من للدستور الجزائري، معتبرا بأن هذه هي الوسيلة الوحيدة لفرض احترام الدستور بقوله: “هذا هو الحل الوحيد الذي يضمن الحفاظ على الاستقرار السياسي في البلاد.”

وقد أكد قايد صالح، خلال كلمته التي بثها التلفزيون الرسمي بالجزائر، أنه “يتعين بل يجب تبني حل يكفل الخروج من الأزمة، ويستجيب للمطالب المشروعة للشعب الجزائري بشكل توافقي مقبول من كافة الأطراف.. وهو الحل المنصوص عليه في الدستور في مادته 102”.

هذا وتتعلق المادة 102 من الدستور الجزائري بشغور منصب رئيس الجمهورية حيث تنص على أنه: “إذا استحال على رئيس الجمهوريّة أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدّستوريّ وجوبا، وبعد أن يتثبّت من حقيقة هذا المانع بكلّ الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التّصريح بثبوت المانع‮.‬
يُعلِن البرلمان، المنعقد بغرفتيه المجتمعتين معا، ثبوت المانع لرئيس الجمهوريّة بأغلبيّة ثلثي ‮(2/3) ‬أعضائه، ويكلّف بتولّي رئاسة الدّولة بالنّيابة مدّة أقصاها خمسة وأربعون (45) يوما رئيس مجلس الأمّة الّذي يمارس صلاحيّاته مع مراعاة أحكام المادّة‮ ‬104‮ ‬من الدّستور‮.‬
وفي حالة استمرار المانع بعد انقضاء خمسة وأربعين (45) يوما، يُعلَن الشّغور بالاستقالة وجوبا حسب الإجراء المنصوص عليه في الفقرتين السّابقتين وطبقا لأحكام الفقرات الآتية من هذه المادّة‮.‬”

وفي السياق نفسه تستمر الاحتجاجات الشعبية بالجزائر وسط مطالب بتنحي الرئيس بوتفليقة و”إسقاط نظامه” حيث دعا المحتجون الجيش إلى عدم التدخل، بينما دعت بعض قوى المعارضة الجيش “للمساعدة في تحقيق مطالب الشعب.”

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق