أسلوب حياة

التنمية البشرية والاخطاء الشائعة حولها

جميعنا يعلم أن التنمية البشرية من المجالات الرائدة حالياً في مجتمعنا، ولها العديد من المهتمين والعديد من المناهضين و بما أنني من روادها، سيكون هذا المقال مبيناً لخمسة توضيحات أساسية فيما يخص التنمية البشرية.

التنمية البشرية بعيدة عن الواقع:

التنمية البشرية تحاول تغيير المجتمع نحو الأفضل من خلال تغيير الأفراد، كيف ستغير المجتمع إذا كانت واقعية؟ إذا كانت تتسم بصفات هذا المجتمع والواقع ؟ كيف ستكون التنمية البشرية مجدية إذا كانت تتماشى مع المجتمع التي تحاول رفضه؟ وهل ينبغي إذا وددنا التغير أن نتغير بطريقة واقعية؟

التنمية البشرية تجارية:

البعض ايضا يتهم التنمية البشرية بأنها تجارية ولكن؟ مدرب التنمية البشرية اكتسب المهارات التنموية واكتسب مهارات التلقين والتحدث أمام الجمهور و سيكسب المتدربين إياها هل من المنطقي أن يكون هذا مجاناً؟ بالطبع هذا مرفوض لأن المشروع التنموي لا يجب أن يكون مربح فقط بالنسبة للمتدرب!

التنمية البشرية تحاكي طبقة واحدة:

هل هذا صحيح؟ هل الثقة بالنفس والتخلص من القلق والتوتر هي فنون موجهة لطبقة واحدة فقط؟ بالتأكيد هذا خطأ، و من غير الصحيح رفض التغيير بحجج غير صحيحة، التنمية البشرية موجهة للجميع وهذا بالتأكيد صحيح، وهي غير موجهة لأبناء الطبقة المرفهّة او أصحاب المهن أو غيرها!!

التنمية البشرية قد تؤدي إلى التشتت:

الجميع يعلم أن التنمية البشرية مناهج متعددة ليست منهاج واحد او إثنين ولدى كل مدرب أسلوبه الشخصي والقضايا الخاصة التي يريد التركيز عليها، مثلا ستيفن كوفي عادة يركز على العادات، بينما، برايان ترايشسي يركز على الحياة العملية.

فلذلك إذا احتجت تطوير شخصيتك عليك أن تقرأ في مجال التطوير الشخصية بالعموم بعدها تجد نقاط ضعفك.

التنمية البشرية لا تؤخذ من الكتب:

الكتب التي تحت اختصاص التنمية البشرية هي تلك التي تحتل المركز الاول عالمياً بالمبيع، لأن التدريب الشخصي يهدف  إلى تنمية شخصيتك، ولكن الأروع أن تملك المنهج وتكون المدرب الذاتي لذاتك، فكرة مجدية وتجعلك أكثر تصالحاً مع نفسك .

ان التنمية البشرية عالم متكامل، والتعمق في هذا المجال سيجعلك أكثر إدراكاً لنفسك وللناس من حولك، وبالطبع من يرفض أفكار التنمية البشرية سيناهضها بشكل أو بآخر فالتنمية البشرية مجال صريح جداً، ومن الصعب لدى الأغلبية الإعتراف بالخطأ على أنه خطأ وأنه مسؤولية حقيقي ولذلك التنمية البشرية بالرغم من توسع آفاقها وانتشار أفكارها ومؤثريها لكن مازلنا نجد فرقتين، فرقة تؤيدها و تتابعها بشدة، و فئة تناهضها وترفضها و تعّرفها على أنها مجال من المجالات الفلسفية الذي يستغرق الجهد والوقت دون نتيجة، وبما أنني من روادها وقرائها، وجدت فيها الكثير من العبر والمحطات التي ساهمت حقاً بتغيير حياتي وطريقة تفكيري وتعديل قناعاتي، لكني بالتأكيد كنت في البداية أرفض البعض من اقتباساتها التي تحوّل نتائج حياتي لمسؤوليتي، ولكن الصراحة الموجودة في التنمية البشرية ساهمت بشكل أو بآخر بتعديل الكثير في حياتي.

المجالات المفيدة جداً في التنمية البشرية :

تنظيم الوقت ، التخطيط، الثقة بالنفس، الحياة العملية، الذكاءات المتعددة.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق