أسلوب حياة

التفكير النقدي.. تعريفه وأهم خصائصه ومهاراته وكيفية الاستفادة منه

التفكير النقدي أو الحكم النقدي هو القدرة على التحليل والتفكير في الحقائق بموضوعية من أجل خلق حكم أو رأي دقيق، إلا أنها جميعًا تشمل فحص الواقع بطريقة عقلانية.

طريقة التفكير لا تتطور تلقائيًا مع الولادة، ولكن من الضروري ممارستها حتى نكون قادرين على استخدامها، ومن الضروري التغلب على بعض الخصائص الفطرية للناس مثل الأنانية من أجل تطوير هذا النوع من التفكير.

خصائص التفكير النقدي

لا يوجد تعريف للمصطلح ولهذا السبب  يتم التركيز على وصف خصائصه، وذلك لفهم ماهية التفكير النقدي،  ومن أهم هذه الخصائص:

  • لا يعتمد هذا التفكير على الاستنتاجات أو العواطف أو الآراء لاتخاذ الاقرارات ، بل  يقوم على الحقائق وجمع البيانات اللازمة لفهم الموقف بشكل كامل ، ثم تحليله لرسم الاستنتاجات الأكثر منطقية.
  • لا يكفي أن تكون القدرة على جمع البيانات العقلانية وترك العواطف جانبًا لتنفيذ فعل من التفكير النقدي، بل يجب على الشخص الذي يريد إصدار حكم نقدي أن يكون قادرًا على التفكير في الموضوع، بطريقة يضمن فهمه الكامل لما يحدث.
  • من أجل جمع البيانات وتحليلها بطريقة غير منحازة، نحتاج إلى معرفة حقيقة ما يحدث ، لهذا السبب فإن الأشخاص القادرين على إصدار أحكام نقدية  يكونون  فضوليين ، فلا يمكن لأي شخص غير فضولي حول موضوع معين أو موقف معين القيام بتمرين تفكير نقدي عليه.
  • لا يتم التلاعب بسهولة بالشخص القادر على استخدام التفكير النقدي لقدرته على تحليل جميع الآراء والحقائق التي يتلقاها، من أجل فصل تلك الآراء الصحيحة عن تلك التي ليست كذلك.
  • يجب أن يكون الشخص الذي لديه تفكير نقدي قادرًا على إيجاد حلول جديدة لمشاكل مختلفة؛ وبهذه الطريقة سيتمكن من إنشاء ردوده الخاصة المبتكره.
  • الابتعاد عن الأحكام المسبقة أو الآراء السابقة  فالأفكار المتحيزة ليس لها مكان لمن يريد إتقان هذه القدرة على إصدار أحكام نقدية، لذا يجب أن يكون الشخص مستمعاً جيداً  إلى جميع الاراء  من أجل تحديد الرأي الصحيح.
  • إن أولئك القادرون على استخدام التفكير النقدي يفكرون بوعي في جميع الجوانب المهمة من حياتهم لذلك فإنهم قادرون على إنشاء طريقهم الخاص والعثور على الحقائق التي تناسبهم. ، وعلى النقيض هنالك الكثير من الأشخاص الذين لا يختارون أبدًا طريقة تفكيرهم ويتركون أنفسهم لما يعتقده معظم الناس.

مهارات التفكير النقدي

التفكير النقدي مهارة يمكن استخدامها في العديد من المواقف بسبب تعدد استخداماتها لذا هنالك سلسلة من المهارات الأساسية التي يجب أن يتقنها المفكر الناقد، منها:

أن يكون لديه دراية بالوضع  من أجل تحديد المشاكل أو الأفكار أو المواقف التي تريد التفكير فيها، والمقدرة على فهم أهمية ترتيب وتنظيم البيانات لحل المشكلة، وعلى جمع وفهم المعلومات ذات الصلة، وأيضًا القدرة على  التفريق بين المعلومات الحقيقية والمعلومات التي ليست كذلك، وتجنب استخدام الأحكام المسبقة لفصل النوعين.

ومن المهارات الأساسية الأخرى: البحث عن علاقات منطقية بين البيانات المختلفة، بطريقة مرتبة في تفسير متماسك و استخلاص الاستنتاجات والتعميمات المنطقية والقدرة على اختبارها للتحقق من صحتها. وإعادة تنظيم معتقداتهم الخاصة بناءً على التجارب والمعلومات الجديدة المكتسبة بمرور الوقت واستخدام كل هذه المهارات المكتسبة من خلال تطوير التفكير النقدي في العديد من المواقف، سواء في الحياة الشخصية أو المهنية.

إن المقدرة على تكوين أحكام نقدية يجلب العديد من الفوائد، مثل حل المشكلات بشكل منهجي، وفهم الروابط المنطقية بين الأفكار، والحصول على القيم والمعتقدات القائمة على الواقع، و هذه الطريقة في التفكير ليست بالجديدة ولكنها  أساسية منذ العصور القديمة نظرًا لأهميتها.

اقرأ أيضًا :

لا تكن لطيفًا أكثر من اللازم.. أنت لست محبوبًا كما تعتقد

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق