ريادة أعمال وإدارة

التسويق التأثيري وإدارة العلامات التجارية

في الآونة الأخيرة ظهرت أشكال كثيرة ومتعددة من أنواع التسويق و التي تستهدف تحقيق التو اصل المباشر بين المستهلك والمؤسسة Direct Marketing، ومع بروز قوة التسويق الشبكي أو ما يعرف بالتسويق الرقمي وكثرة رواد مواقع التواصل الاجتماعي ظهر الشخص المؤثر Influencer وهم الأشخاص كثيري المتابعة على مواقع التواصل الاجتماعي لذا كان لابد من الاستفادة من هذا العدد الضخم بالإضافة إلى الاستفادة من المؤثر وبالتالي ظهر لنا التسويق التأثيري، ويجدر بنا الإشارة أن هذا النوع من التسويق ليس وليد مواقع التواصل الاجتماعي فحسب حيث إن المدونيين كانوا يقومون بنفس الطريقة من خلال تسويق المنتجات عن طريق تدويناتهم، ولكن لم تكن هذه الطريقة مشهورة أو سهلة، لكن الآن ومع وجود شبكات التواصل الاجتماعي زاد 29 عمق وتأثير هؤلاء المؤثرين، وأصبح من السهل التفاعل مع أي محتوى تسويقي . ويختلف المؤثر عن قائد الرأي من حيث المفهوم، فقائد الرأي هو شخص خبير في مجال معين من المنتجات، والمستهلكون يأخذون برأيه ويثقون فيه ويحاولون تقليده في قراراتهم الشرائية. قائد الرأي من الممكن أن يكون معروفًا في منطقة جغرافية صغيرة أو كبيرة. كذلك، قد يكون فعاًلا على وسائل التواصل الاجتماعي وقد لا يكون فعاًلا على ساحاتها ولكنه فعال فقط في الواقع الحقيقي.

هناك الكثير من الأمور التي جعلت من التسويق عبر المؤثرين ذو أهمية كبيرة وأصبح مؤثراً في عالم التسويق منها :

بالنسبة لأصحاب قنوات اليوتيوب أصبح الوضع مؤثراً جداً عليهم وذلك لارتفاع تكلفة الإعلانات وما يعود عليهم من أرباح لذا نجد أنه كما يسعى صاحب المنتج للوصول لأفضل قناه على اليوتيوب فإن صاحب القناة كذلك يبحث عن أفضل المنتجات التي تؤثر على المشاهدين وتحقق أرباح أكثر.

الكثير من المؤثرين على الويب غالبا لا يعلنون الكثير على قنواتهم كما أنهم يقبلون بأي منتج وأي سعر وحتى لو كان الحصول على قطعة مجانية من المنتج لقاء الترويج لهذا المنتج على القناه الخاصة بهم، وهو يفعلون ذلك لأنهم يربحون كذلك من جوجل ادسنس لقاء هذه الإعلانات والمشاهدات عندهم.

يستطيع المُعلن لمنتجاته الإعلان عنها بأقل تكلفة حيث أن المؤثر هو الذي يقوم بعمل الإعلانات الدعائية للمنتج مقابل مادي بسيط مما يوفر الكثير من الأموال التي ينفقها المُعلن كام يوفر الكثير من الوقت له.

يستفيد صاحب المنتجات من التسويق عبر المؤثرين بأنه سوف يحصل على عدد كبير من الزيارات لمتجره أو لصفحته على مواقع التواصل الاجتماعي وكل ذلك يجعل الزيارات في النهاية تتحول إلى عملاء لشراء المنتجات والترويج للشركة
ولكن يجب على الشركة صاحبة العلامة التجارية مراعاة العناصر التالية في اختيار المؤثر المناسب،ويمكن إيجازها في الخطوات التالية:

1- حجم التفاعل:أهم عامل في اختيار المؤثر هو حجم التفاعل على المحتوى الخاص به بغض النظر عن عدد المتابعين، فمن تعتقد أنه أفضل:
•مؤثر يمتلك 200 ألف متابع على إنستجرام، ولكن منشوراته تحصل في المتوسط على 5000 إعجاب و 200 تعليق.
•مؤثر يمتلك 70 ألف متابع على إنستجرام، ولكن منشوراته تحصل في المتوسط على 10000 إعجاب و 400 تعليق.
بالطبع المؤثر الثاني أفضل، لأن الجمهور يتفاعل ويتجاوب معه بصورة أكبر، وهذا ما عليك أن تتأكد منه عند الاختيار.

2- نوعية الجمهور:واحدة من أهم عناصر أي استراتيجية تسويقية هي معرفة الجمهور الذي تستهدفه بدقة، فأنت تعرف المنتج الخاص بك أكثر من أي شخص آخر، وبالتالي تعرف ما هي الفئة التي يخاطبها المنتج.

فعليك أن تتأكد أن متابعين المؤثر يمثلون الفئة التي يخاطبها المنتج حتى تحقق النتائج المطلوبة، فهذه أهم قواعد التسويق في أي حملة تسويقية،والتي تنص على وضع المنتج المناسب أمام الجمهور المناسب.

3- معدل النشر:هناك بعض المؤثرين الذين لا ينشرون محتوى بمعدل ثابت هؤلاء تحديداً عليك أن تتفادى التعاون معهم حتى لو كانوا يمتلكون مئات الآلاف من المتابعين.

معدل النشر أمر هام جداً فهو مؤشر على اهتمام المؤثر وحرصه على متابعيه، وأيضاً يوحي بأن الجمهور يتابعه ويتعامل معه باستمرار، وأن المحتوى ينتشر بمعدل ثابت وبطريقة طبيعية.

بالنسبة لانستجرام أفضل معدل هو منشور كل يومين على أقصى تقدير، ويُفضل أن يكون أكثر من ذلك، أما يوتيوب فالمعدل الأقل هو فيديو كل أسبوع.

4- هدف الحملة التسويقية:هل تريد القيام بحملة تسويقية بهدف نشر الوعي عن البراند الخاصة بك وجلب بعض المتابعين إلى صفحاتك الخاصة على السوشيال ميديا أم تريد تحقيق مبيعات بشكل مباشر؟ بعض المؤثرين قد يكونون أفضل لنشر الوعي منهم في الترويج المباشر، لهذا دقق النظر في أهدافك التسويقية جيداً قبل أن تختار المؤثر.

5- نوعية المحتوى التي يقدمها المؤثر:شخصية المؤثر ونوعية المحتوى عليها عامل كامل كبير في نجاح الحملة التسويقية، فهناك مؤثرين جادين يعتمدون على الشرح والتحليل والمقارنة في صناعة المحتوى، وهناك مؤثرين يعتمدون على الفكاهة والكاريزما الشخصية في إيصال المعلومة، لهذا عليك أن تختار المؤثر صاحب نوعية المحتوى التي تناسب منتجاتك.

فمثلاً إن كنت تقدم خدمة أو منتج معقد موجه للمحترفين، فالأفضل أن تعتمد على مؤثر يعتمد على النقد والمقارنة في صناعة المحتوى،أما إن كنت تروج لمنتج شائع ويستخدمه الكثير من الناس، فأعتقد أنك تحتاج إلى مؤثر ذو شخصية جذابة وملفتة وله طابع خاص به في صناعة المحتوى.

6- التجارب السابقة:عليك أن تنظر إلى محتوى المؤثر جيداً وترى إن كان قام سابقاً بعمل أي حملات تسويقية لأي براند، فإن وجدت العديد من الحملات، فهذا يعني أن هذا المؤثر جيد ويحقق النتائج خصوصاً إن اعتمدت عليه براند معينة أكثر من مرة،وبالطبع هذا يعني أن هذا المؤثر ربما يكلفك مبلغ أكثر من غيره.

7- التكلفة:التكلفة عليها عامل كبير،فكما أشرت سابقاً بعض المؤثرين قد يكتفون بالحصول على نسخة مجانية مما تقدمه، وبعضهم قد يكلفك أكثر من ذلك بكثير،لهذا بعد القيام بفلترة القائمة التي جمعتها بناءاً على العوامل التي ذكرتها سابقاً… قم بالتواصل مع كل مؤثر على حدة لتعرف التكلفة المبدئية للتعاون مع كل منهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى