تكنولوجيا

الترجمة الآلية أم الترجمة اليدوية… أيهما أفضل

مع تقدم التكنولوجيا ظهرت العديد من التقنيات التي يمكنها تنفيذ الكثير من المهام بدلاً من البشر. حيث توفر أدوات مثل Google Translate و Yandex Translate و Linguee والعديد من الأدوات الأخرى ترجمات فورية لصفحات الويب والمستندات ورسائل البريد الإلكتروني، مما يجعل المستخدمين يختارون خدمات الترجمة الآلية هذه على الخدمات اليدوية لأغراضهم اليومية.

ولكن يشكل هذا الشيء تهديدًا لملايين المترجمين في جميع أنحاء العالم الذين يبذلون جهودًا صارمة لترجمة أي نص أو وثيقة. فهناك الآلاف من شركات الترجمة التي توظف مترجمين محترفين في جميع أنحاء العالم. إليك أهم الأشياء التي يجب مراعاتها في كل من الترجمة اليدوية والترجمة الآلية حيث لكل منها دور معين في السوق وتخدم أغراضًا مختلفة.

إيجابيات الترجمة عبر الإنترنت

  1. دائمًا ما تكون الترجمات عبر الإنترنت مجانية وتقوم بعملك دون أن تدفع أي تكلفة وهذا هو السبب الرئيسي وراء ذهاب الناس لهذه الخدمة.
  2. الترجمة عبر الإنترنت سريعة فلا يستغرق ترجمة النص الخاص بك عن طريق الإنترنت سوى لحظة واحدة .
  3. هناك آلاف اللغات التي يمكن ترجمتها باستخدام أدوات الترجمة عبر الإنترنت.

سلبيات الترجمات عبر الإنترنت

  1. يعمل الكمبيوتر على مجموعة من القواعد والخوارزميات. النصوص ليست عبارة عن مجموعة من الخوارزميات أو الصيغ الرياضية، وبالتالي لن تتم ترجمتها باحترافية.
  2. المترجم الآلي يعمل على الذكاء الاصطناعي الذي لا يستطيع فهم الفروق الدقيقة واللهجات وبالتالي الترجمة ليست واضحة ودقيقة.
  3. المترجم لا يفهم أبدًا سياق المادة المترجمة إنه غير قادر على الترجمة وتمييز المذكر من المؤنث أو المفرد من الجمع وبالتالي ستكون الترجمة غير مفهومة.
  4.  عن طريق المترجم الآلي تتم الترجمة كلمة كلمة وبالتالي لا يمكن إيصال المعنى الدقيق في الجملة المترجمة وجعلها تبدو متناسقة بل ستكون مفككة وغير مترابطة.
  5. وراء كل مشروع ترجمة الكثير من الدراسة والبحث والتنسيق فلا يمكن للآلة أن تفعل كما يفعل البشر.
  6. على الرغم من أن معظم اللغات يمكن ترجمتها عبر الإنترنت، إلا أنه لا تزال هناك بعض اللغات التي تم استبعادها من قوائمها.

مع كل هذه المزايا والعيوب للترجمات عبر الإنترنت فإن هناك عدد من المجالات التي تكون بها الترجمة الآلية مفيدة، لكن قبل استخدامها، من الحكمة معرفة جوانبها المختلفة ثم استخدامها وفقًا لذلك.

إليك بعض المجالات التي يمكنك  استخدام فيها الترجمة الآلية

  • عندما يتعلق الأمر بسرعة فهم جوهر موقع ويب معين أو صفحة محددة، فمن الأفضل استخدام أدوات الترجمة عبر الإنترنت. فهم يقدمون ترجمات فورية.
  •   عندما تريد تحديد اللغة الأصلية لأي مستند وتكون في حالة شك أو عدم علم بها استخدم الترجمة عبر الإنترنت حيث يمكنك الحصول على النتيجة على الفور.
  • الترجمة عبر الإنترنت تأتي كوسيط مفيد للغاية عندما تكون في محادثة غير رسمية مع شخص ما. فمن خلال ترجمة الإنترنت، تحصل على الترجمة المطلوبة بسرعة وتفهم مايقول لك الطرف الآخر وترد عليه مباشرة.

مزايا الترجمة اليدوية

خدمات الترجمة لها مساحة ضخمة يجب تغطيتها. والأهم من ذلك أن هناك مواد تجارية ومشاريع تسويقية وموضوعات ذات صلة بالبحوث العلمية والطبية والتي تحتاج بشكل خاص إلى مساعدة مترجمي اللغات المحترفين وشركات الترجمة اليدوية .

أهم المجالات التي تتطلب ترجمة يدوية

  • بالنسبة لأي اتصال رسمي، فإن الخيار الأفضل بلا شك هو وجود مترجم محترف. حيث أن الطريقة التي يمكن بها للمترجم المحترف إيصال بها آرائك ورسائلك، لا يمكن لأي آلة أن تتمكن من فعل ذلك.
  • عندما تستهدف السوق العالمية، من المهم جدًا توطين موقع الويب الخاص بك واستراتيجيات التسويق وفقًا لثقافة هذا المكان. حيث يمكن للمترجم المحترف فقط أن يفعل ذلك .
  • بالنسبة لقطاع الشركات، يمكن للمترجم المحترف أن يفعل ما لا تستطيع أي أداة ترجمة القيام به. حيث يمكنه الشرح عن أهداف وخدمات الشركة بدقة وإيصالها للجمهور المستهدف وكذلك تسويق علامتهم التجارية بشكل فعال وبأي لغة يريدونها.

وهكذا نرى على الرغم من أن الترجمة الآلية والترجمة اليدوية كلاهما مطلوب بطريقة خاصة. ففي هذا العالم سريع الخطى، تصبح أدوات الترجمة الفورية على الإنترنت مفيدة جدًا للاستخدام غير الرسمي أو الشخصي. ولكن عندما يتعلق الأمر بالمسائل الرسمية فقد يكون لها تأثير سلبي على اسم علامتك التجارية وسمعتك.

اقرأ أيضا: قاموس يغنيك عن ترجمة جوجل

برجاء تقييم المقال

الوسوم

بدرة

https://dlylaki.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق