مال وأعمال

الاستثمار في السوق المالي

الاستثمار هو الوسيلة الذي يتم من خلاله زيادة رأس المال وحماية الأموال من التضخم وتأثيرها الكبير علي قيمة العملة، فهناك مخاطر لجميع أنواع الاستثمارات بشكل عام وأشمل من إيداع الأموال في البنوك فكلهما يختلف من حيث درجة المخاطرة ومن حيث المناسب لكل شخص وهي أصول ذات قيمة لما تمتلكه من قيمة عالية وأنها مصدر للدخل اللازم للاحتياجات الأساسية والضرورية للمواطن المصري.

  الأسهم من الاستثمارات الشهيرة في سوق الأوراق المالية، يمكن أن تتغير قيمتها وسعرها في غضون يوم واحد، وهي استثمارات عالية المخاطر لأنه استثمار مباشر في اتجاه واحد وفي نفس الوقت فرصة جيدة للنمو في رأس المال، ولكن عندما يقل​​سعره ويؤدي البيع إلى خسارة ، فسيؤدي ذلك إلى انخفاض رأس المال الشخصي وأرباح السهم ما بين العادي والممتاز الذي يختلف توزيعه لأن الشركات في بعض الأحيان لا تدفع أي أرباح وبالتالي تؤجل إلى العام المقبل.

إلا أن هناك الصناديق والاستثمارات المجمعة بديلاً مثالياً عن شراء الأسهم من خلال الدمج مع مستثمرين آخرين فيتم تجميع أموال جميع المستثمرين واستثمارها من خلال إدارة مدير الصندوق، تعتبر الصناديق على أقل خطورة من الأسهم بسبب لديها ميزة تنويع المخاطرة، يتم تقاضي رسوم إدارية أقل من رسوم الاستثمار المباشر كالأسهم نظير التعامل مع إدارة الاستثمارات مقابل انتهاء الخدمات.

وعلى الجانب الآخر توجد السندات وهي الأوراق المالية التي تحصل منها علي الفائدة الثابتة وذلك الاستثمار معتمد على الديون حيث يقرض المستثمر الأموال لشركة أو للحكومة مقابل عائد ثابت، ويكون للسند تاريخ استحقاق يتم فيه سداد المبلغ للمقترض في الموعد المستحق ، فتعتبر السندات بشكل عام استثمارًا أقل خطورة من الأسهم، على الرغم من عدم خلوها من المخاطر.

بل أي استثمار محفوف بالعديد من المخاطر أبرزها عند الخسارة سوف يتم التعرض لانخفاض في رأس المال والاستثمار وهي تراجع للأسوأ علي المدي القصير، والمخاطر المحتملة العملة والتقلبات الاقتصادية فلا بد عند الاستثمار يتم التفكير من خلال تسليط الضوء علي عدة عوامل أن الاستثمار يكون من أموال فائضة أو مدخرة لا يتم الاحتياج لها على الفترة القصيرة.

الهدف من الاستثمار ادخار الأموال لغرض تعليم الأطفال فستحتاج إلى مبلغ تسعى لتحقيقه على مدى فترة معينة، المدة التي سوف تستثمر فيها، الاستثمارات هي التزامات متوسطة إلى طويلة الأجل من خمس سنوات فيما أكثر فيتوقف الاستثمار على مدى احتياجك لهذه الأموال على المدى القصير أو الطويل.

مستوى المخاطرة مصحوباً بانخفاض قيمة الاستثمارات في الوقت القصير أم تحمل مستويات أكبر من المخاطرة في سبيل تحقيق معدلات ربح أعلى خلال المدى الطويل. فيما أظهرت تقارير مالية دولية زيادة الاستثمار الأجنبي في أذون وسندات الحكومة المصرية المقومة بالعملة المحلية، وهو ما أكد على نجاح الحكومة المصرية في إيجاد بدائل لتغطية عجز الميزانية

وذكرت وكالة “ستاندرد اند بورس” للتصنيف الائتماني في تقرير صدر في سبتمبر الماضي، أن استثمارات الأجانب في أذون وسندات الحكومة المصرية بالعملة المحلية ارتفعت إلى 33 مليار دولار، وهو ما يمثل 13 في المائة من إجمالي الأوراق المالية المصدرة خلال العام الحالي 2020 – 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى