رياضة

الاتحاد الهولندي ينهي الدوري من دون بطل

كما كان متوقعًا بعد تفشي وباء كورونا القاتل بمختلف دول العالم، أعلن الاتحاد الهولندي لكرة القدم رسميًا عن إلغاء مباريات الدوري الهولندي لهذا الموسم، دون يحدد بطل الدوري المحلي أو النازلين إلى القسم الموالي، وذلك بسبب تداعيات تفشي فيروس “كوفيد-19” المعروف عالميًا بفيروس كورونا، في هذا البلد أسوة بباقي الدول الأوروبية الأخرى كإسبانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإنجلترا، وغيرهم من الدول التي لها تأثير كروي أقل مقارنة بالدوريات الأربع الكبرى.

الاتحاد الهولندي لكرة القدم قام باتخاذ هذا القرار بعد اللجوء إلى التصويت اليوم الجمعة، والذي شمل مختلف الأندية التي تنطوي تحت رايته، وقد اتفقت هذه الفرق على ضرورة إنهاء الدوري دون إحداث تغييرات تذكر، سواء فيما يتعلق بإعلان بطل الموسم الحالي، أو فيما يخص الفرق المرشحة للهبوط إلى الأقسام الأخرى، كذلك ليصبح بذلك الدوري الهولندي لهذا العام أول الدوريات الأوروبية الكبيرة التي تتخذ قرار الإلغاء بسبب كورونا.

الدوري الهولندي الذي كان يتصدره فريق أياكس أمستردام، مناصفة مع غريمه التقليدي نادي أزد الكمار، لن يكتب له أن يضيف لقبًا جديدًا إلى خزانته، الفريقان ينافسان بشراسة هذا العام على لقب الأيريديفيزي، ويعتليان صدارة الدوري في جدول ترتيب المسابقة قبل توقف البطولة برصيد من النقاط بلغ 56 نقطة، لكن مع أفضلية لفريق أياكس أمستردام على حساب فريق أزد الكمار الهولندي بفارق الأهداف فقط، وكانت الجماهير تعول على إياب حارق بين فرق مقدمة الترتيب من أجل تحديد بطل الدوري الهولندي لهذا العام، أما فيما يتعلق بفرق أسفل الترتيب، فيتواجد فريقا أدو دين هاج وفالفيك في المركزين الأخيرين المؤديين للهبوط بشكل مباشر.

قرار توقيف الدوري من قبل الااحاد يأتي كخطوة ثانية بعد عملية الحجر الصحي الذي فرضته الحكومة الهولندية، وذلك لمنع تزايد عدد المصابين بفيروس كورونا القاتل، بالرغم من أن معظم الدوريات الأوروبية والعالمية قد تلجأ إلى قرار التمديد أو منح لقب الدوري للمتصدر، كما حدث مع الاتحاد البلجيكي لكرة القدم، ومنح درع البطولة لفريق كلوب بروج، والعديد من الاتحادات الأخرى تنتظر قرارات الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” من أجل الحسم في مصير الدوري.

القرار الذي فرضته أندية الدوري الهولندي سقط كقطعة ثلج على جماهير ومكونات فريق “كامبور”، أحد الأندية التي تحلم بالصعود إلى القسم الأول، بحيث يتصدر جدول ترتيب دوري الدرجة الثانية، وسيكون إلى جانب متصدر الدوري الهولندي الأول أكبر الخاسرين، بحيث أنه يبتعد عن أقرب منافسيه بفارق 11 نقطة، وكان صعوده وشيكًا إلى الدوري الممتاز، وعليه أن ينتظر حتى الموسم القادم من أجل تحقيق الحلم الذي راوده لسنوات عديدة.

يشار إلى أن الفيفا لم تتخذ بعد أي إجراءات تذكر بحق البطولات والمسابقات الكبرى، على غرار دوري أبطال أوروبا، وباقي التصفيات الأخرى الخاصة بقارات العالم الخمس، ما قد يعرض بعض الاتحادات المحلية التي سارعت إلى اتخاذ بعض القرارات إلى عقوبات كبيرة، بدعوى مخالفة القوانين والتشريعات المعمول بها بالفيفا.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق