رياضة

الإسباني غاريدو يقبل التحدي الأصعب ويقود الوداد المغربي

دخل فريق الوداد الرياضي المغربي منعرجاً حاسماً هذا العام، سواء على الصعيد المحلي أو القاري، المنافسة على لقب الدوري المغربي والسعي إلى استعادة اللقب المسروق في الواقعة الشهيرة السنة الماضية برادس أمام الترجي التونسي.

كل هذه الأمور لا تبدو سهلة في الوقت الراهن، بعدما تراجع مستوى الفريق وتدهورت النتائج وتسارع غضب الجماهير ودعوتهم إلى ضرورة إيجاد الحل المناسب في الوقت الراهن؛ تجنبًا لموسم أبيض يعكر سنوات التتويج الخمس الأخيرة، وتاريخ النادي العامر بالألقاب والتتويجات.

إدارة النادي التي لم تدبر صيف السنة الماضية بالشكل المناسب سارعت إلى التخلي عن المدرب سيباستيان ديسابر، والتعاقد مع الإسباني خوان كارلوس غاريدو، رغبة من الناصيري في طي صفحة الإخفاقات سريعاً والعودة إلى التوهج.

تمكن المكتب المسير لفريق الوداد الرياضي المغربي من التعاقد مع المدرب الإسباني خوان غاريدو لما تبقى من الموسم الحالي، بعدما فشل الفرنسي سيباستيان ديسابر في قيادة الفريق الأحمر محلياً وقارياً، بعد توالي الهزائم والهزات التي ضيعت هوية الفريق وبريقه، وجعلته يخسر مباريات حاسمة في طريق البحث عن لقب الدوري المغربي للمحترفين الواحد والعشرين في تاريخ الفريق.

الوداد بات يقدم مستويات ضعيفة مقارنةً بالفترة السابقة التي كان فيها الصربي زوران مانولوفيتش مشرفاً على الفريق، ما أجج غصب الأنصار ودفعهم نحو الضغط على سعيد الناصيري رئيس الفريق من أجل إيجاد الحل المناسب.

المدرب الإسباني المعروف قارياً وبعد الانفصال عن نادي نجم الساحل التونسي، قبل بقيادة الفريق المغربي بالرغم من الظرفية الحساسة التي يمر بها النادي، والأهداف الموضوعة في العقد، حيث اشترط الناصيري على غاريدو التتويج محلياً وقارياً من أجل التجديد له في الصيف المقبل، ومواصلة الإشراف على قيادة فريق كبير من الوداد الرياضي، حيث أن المفاوضات لم تأخذ وقتاً طويلاً، فسرعان ما تم الاتفاق على حيثيات العقد بين الطرف، فكان حلول غاريدو مساء الإثنين والتقديم يوم الثلاثاء صباحاً، ليلتحق بكتيبة الفريق ببوزينقة من أجل التعرف على لاعبي الفريق، والإشراف على أول حصة تدريبية له برفقة الفرسان الحمر.

وضم طاقم المدرب الجديد للحمر كلاً من مساعده موسى نداو وسعيد بادو، في انتظار التحاق الطاقم المساعد له الذي اختاره بنفسه في هذه التجربة الجديدة والثانية بالمغرب، بعدما كان قد أشرف على تدريب غريم الوداد، نادي الرجاء الرياضي.

مواجهة السبت بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء أمام نجم الساحل التونسي ستكون البداية الحقيقية لهذا المدرب، بداية بنكهة أفريقية أشبه ما يكون بديربي في دوري أبطال أفريقيا على مستوى ذهاب ربع النهائي، سيكون أول اختبار للإسباني غاريدو بقميص الوداد، وتحدي آخر أمام الفريق الذي كان يسهر على قيادته في دوري المجموعات، حيث تصدر مجموعته الحديدية التي ضمت فرقاً عريقة من قبيل الهلال السوداني والأهلي المصري.

جماهير النادي تعول كثيراً على خبرة المدرب الإسباني، وتدعوا إلى ضرورة دعمه ومساعدته على تجاوز الأزمة الحالية، ومرحلة الفراغ التي يمر بها النادي الأحمر، كما دعت اللاعبين أيضًا إلى ضرورة التحلي بالمسؤولية، واللعب على تبليل القميص الأحمر بعيدًا عن أي حسابات أو اعتبارات معينة.

جميع الآراء الواردة بهذا المقال تعبر فقط عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

عبد اللطيف من الجديدة استاذ في التعليم الثانوي، تخصص اللغة العربية، كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق