أسلوب حياة

الألعاب المصنوعة في المنزل.. البديل الأمثل لطفلك (1)

يتم إغراق أطفالنا كل أسبوع بالإعلانات التلفزيونية المغرية؛ لدفعهم إلى شراء المزيد والمزيد من الألعاب، هذه الحملات التلفزيونية -كما تعلم ذلك جيدًا كل الأمهات اللاتي عانين من آثارها- تبلغ ذروتها القصوى قبل فترة الأعياد.

لكن الأمهات لا يستطعن في الغالب إدراك حقيقة أن الألعاب التي يحصل الأطفال منها على أكبر فائدة، يمكن صناعتها من مواد مجانية أو على الأقل رخيصة الثمن، هذه الألعاب المجانية أو الرخيصة الثمن ذات نفعٍ في تنمية القدرة الإبداعية والخيال، أكثر من الأدوات المرتفعة الثمن التي تعمل بضغط الأزرار.

الألعاب المصنوعة في المنزل

لنقم الآن بجولة تطلعنا على بعض هذه الألعاب والمواد الرخيصة المصنوعة في المنزل:

1- المواد الفنية: عادة ما يكون تفكيرنا محدودًا بخصوص ما يمكن لأطفالنا استعماله من المواد الفنية، ونميل للتفكير فقط في الدهان وأقلام التلوين والورق، وقد نغفل عن أشياءٍ مثل علب البيض الكرتونية القديمة، الأكياس الورقية، الأزرار المهملة، الأشرطة المطاطية الممزقة، علب الصفيح، أعواد الثقاب المستعملة، أعواد الأسنان، والكثير الكثير من مثل هذه المواد التب يمكن للأطفال استخدامها في الكولاج، وفي التركيب والبناء والورق.

2- المكعبات: طبعا يمكنك شراؤها من مخزنٍ لبيع الألعاب إذا رغبتِ بذلك، ولكن لماذا لا تحاولين صناعتها بنفسك؟ الأبنية التي تقام في منطقة مجاورة لمنزلك، وعلب الخردة المنتشرة في فناء أو في محلٍ للخزائن، سوف توفر لك المواد اللازمة لصناعة مكعبات من جميع الأحجام.

اصقلي هذه المواد جيدًا، وسوف يكون لدى طفلك كمٌ كبيرٌ من أفضل مواد اللعب التي يمكن الحصول عليها.

3- “الكولاج”: هو فن لصق مواد مختلفة على الورق، الورق المقوى، القماش، الخشب المضغوط، أي شئ تقريبًا يمكن استعماله بطريقة لافتة في الكولاج؛ كالقطع الملونة من قماش قديم، وأوراق وأغصان النباتات، والأزرار، والقطع القديمة من أوراق ملونة وبطاقات الأعياد القديمة.

فمثلًا احمي سطح العمل بطبقات من الورق أو البلاستيك، ثم صبي بعض الصمغ في مقلاة قديمة واعطي طفلك فرشاة رخيصة الثمن ليدهن الصمغ، وافسحي المجال له ليتابع اللعب.

4- الدمى: من الذي قرر أن كل الدمى يجب أن تكون إلكترونية، وغالية الثمن، وقادرة على الكلام والصفير أو الرقص عندما يضغط على الزر المناسب؟ اعطي ابنتك الصغيرة الفرصة لصنع دميتها الخاصة، من الخشب، أو من القطع المهملة من القماش، أو الورق المقوى، مع بعض المساعدة منك.

زينيها ببعض اللمسات الأنيقة بأقلام التلوين، ومع هذه الدمى، سيكون الطفل هو من يلعب لا الدمية. 

5- العلب أو الصنادیق الفارغة: السوق المحلي في منطقة سكنك هو منجمٌ غیر مستغلٍ من هذه اللعب، احصلي على الصغيرة منها واستعمليها لبناء بيوتٍ، أو اصنعي منها حیوانات وأشخاصًا، أما الكبيرة منها -مثل تلك التي توضع فيها البرادات- فاصنعي منها بيت لعبٍ لعدد من الأطفال، أو قلعة السفينة القراصنة والعديد من الأشياء الأخرى، أو قدمي الصندوق الفارغ لطفلك الصغير بدون أي اقتراحات منك، وسوف يجد له استعمالات لم تخطر على بالك. 

6- أقلام الفوتر أو أقلام التلوين المائي: هذه الأقلام الملونة من أهم اختراعات القرن لتشجيع الأطفال الصغار على الرسم وتعلم الكتابة، فالأطفال يحبونها لأنها تنزلق بسهولة على سطح الورق ويمكن التعامل معها بسهولة، تأكدي من الحصول على أقلام الفوتر الخاصة بالتلوين المائي، بدلًا من قلم التأشير الذي لا يمكن محوه.

7- الألعاب بقطعة من الورق المقوى المتين: يمكنك صنع أي نوع من ألعاب التحريك التي تريدينها، حددي الطريق الذي ستسير خلاله اللعبة بمربعات مختلفة، وبين الحينة والأخرى اكتبي على المربع أشياء مثل «ارجع إلى الخلف ثلاث مسافات» أو «تقدم إلى البيت القديم».

وكل ما تحتاجين إليه بعد ذلك هو زوج من حجر النرد “الذهر” وبعض العلامات لتمييز اللاعبين وها أنت قد حصلت على لعبة، يمكنك أن تضفي على اللعبة طابعًا عائليًا شخصيًا بجعلها تتمحور حول مجموعة الاهتمامات والنشاطات الخاصة بعائلتك.

الألعاب المصنوعة في المنزل لها سحر خاص على الأطفال الصغار، ولا سيما إذا كان لهم دور في تصميم اللعبة وبنائها.

حورية بوطريف

أم جزائرية، ماكثة بالبيت، أحب المساهمة في صناعة المحتوى
زر الذهاب إلى الأعلى