رياضة

اتفاقية جديدة للعصبة والسوبر المغربي الإسباني على الأبواب

وقعت العصبة المغربية لكرة القدم، التي يترأسها سعيد الناصري للمرة الثانية منذ إنشائها، اتفاقية شراكة وتعاون مع نظيرتها الإسبانية؛ وذلك من أجل تطوير كرة القدم المغربية، والانفتاح على مؤسسات كروية رائدة في مجال كرة القدم، قصد الاستفادة منها، حيث ينتظر من هذه الشراكة الجديدة الموقعة بين العصبتين أن ترفع من التعاون بين الجانبين، وتؤسس لمرحلة جديدة في طريق العصبة المغربية من أجل أن تكون ناجحة على جميع المستويات، وسطر الطرفان العديد من الأهداف لهذا التعاون الجديد بين الليغا الإسبانية والدوري المغربي للمحترفين.

نجح سعيد الناصيري رئيس العصبة الوطنية الاحترافية في إقناع الجانب الإسباني، وتم توقيع هذه الاتفاقية بحضور ممثل الجانب الإسباني لليغا، رئيس العصبة الإسبانية لكرة القدم خافيير تيباس مساء أمس بالعاصمة الإسبانية مدريد، هذه الاتفاقية تشمل التعاون بين الطرفين، كما تشمل أيضًا تطوير العديد من الجوانب المتعلقة بالجانبين، من تبادل الخبرات على مستوى التدبير، ثم فيما يخص الحكامة والتسويق الإعلامي والتجاري، كونه أضحى من ركائز تطوير كرة القدم في العالم.

بالإضافة إلى تنظيم كأس السوبر المغربي الإسباني نهاية الموسم الجاري، لتكون ثمرة هذا الاتفاق التاريخي الذي ينتظر منه الشيء الكثير خلال الفترة المقبلة، حيث السعي لتطوير البطولة المغربية للمحترفين لتصبح واحدةً من أقوى الدوريات على المستوى العالمي؛ لأن أساس الوصول إلى العالمية هو التسيير الناجح والتعاون مع مدراس عريقة وسباقة إلى تجربة الاحتراف الكروي وغيره.

العصبة الاحترافية المغربية وبالرغم من فتوتها، إلا إنها حاولت في أكثر من مرة البحث عن اتفاقيات والانفتاح على مؤسسات كروية رائدة في مجال كرة القدم، وكان هدفها الأول والأخير هو الانفتاح على المدارس الأوروبية كالإسبانية والفرنسية وغيرهما؛ لتطوير المستوى الكروي والتسييري والتسويقي للدوري المغربي، وتسعى العصبة الوطنية لتدبير معقلن للمؤسسة، وتسيير أفضل يشابه ما هو موجود بالعديد من العصب الاحترافية العالمية، بحيث تصبح هي المؤسسة الأولى بعد جامعة كرة القدم لكي تشرف على كرة القدم الاحترافية بالمغرب، ولتضاهي باقي العصب العالمية التي سبقت وأن ولجت عالم الاحتراف قبل سنوات، ونجحت في تطوير اللعبة ببلادها.

خطوة مهمة تحسب لرئيس العصبة الاحترافية سعيد الناصري، في طريق العصبة من أجل تطوير كرة القدم المغربية، وستكون هذه الخطوة جد مفيدة لو تم استغلالها على النحو الأفضل، خاصةً فيما يتعلق بالتسيير والتدبير والتسويق، فالبنية التحتية متوفرة بمختلف المدن المغربية، ولن يكون صعبًا على الجانب المغربي تفعيل هذه الاتفاقية والالتزام بالأهداف التي وضعت لها وسطرت في الاتفاقية بين الجانبين.

كما أنها ستكون فرصة مواتية أمام الأندية الإسبانية لإقامة معسكراتها بالمدن المغربية، كما أن المباراة الخاصة بالسوبر ستزيد من التعريف بالدوري المغربي للمحترفين، وهذه كلها نقاط جد إيجابية ستضع كرة القدم المغربية في الواجهة، كما لا يجب أن تبقى هذه الخطوة حبرًا على ورق، وأن يطالها الفشل كما حدث في خطوة العصبة الأولى التي وقعتها مع نظيرتها الإماراتية والتي باءت بالفشل، بالرغم من إقامة نسختين منها.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق