سياسة وتاريخ

اتفاقات دولية غيرت مجرى التاريخ

يوجد العديد من الاتفاقيات الدولية على مر العصور التي تركت أثرًا كبيرًا في تغير خريطة العالم أجمع، مما ترتب عليه ميلاد دول وانهيار دول وتقدم دول وضعف أخرى، وفي هذا التقرير سوف نتناول أبرز هذه الاتفاقيات الدولية.

اتفاقية سايكس بيكو

اتفاقيات غيرت مجرى التاريخ
اتفاقية سايكس بيكو

هي اتفاق سري تم بين بريطانيا وفرنسا عام 1915 ميلادياً بعد انهيار الدولة العثمانية، من أجل تقسيم منطقة الهلال الخصيب بين بريطانيا وفرنسا، وتمت المفاوضات بين مارك سايكس ممثلًا عن بريطانيا، وفرانسوا جورج بيكو ممثلًا عن فرنسا، ومن خلال الاتفاقية تم تقسيم منطقة الهلال الخصيب بينهما؛ فحصلت فرنسا على أجزاء من سوريا ولبنان، وحصلت بريطانيا على أجزاء من العراق ومنطقة الخليج العربي، كما طالبت المعاهدة بضرورة اعتراف روسيا بحقوق فرنسا وبريطانيا في امتلاك أقاليم تركيا الأسيوية، وضرورة ضم جزء من إيران إلى منطقة النفوذ البريطانية.

اتفاقية سان ريمو

اتفاقيات غيرت مجرى التاريخ
اتفاقية سان ريمو

تم عقد الاتفاقية في مدينة سان ريمو الإيطالية عام 1920 ميلادياً، وتم في الاتفاقية إعادة رسم مستقبل النفوذ بين الدولة العربية على المنطقة العربية، ومن أهم قرارات المعاهدة استقلال أرمينيا وكردستان، بالإضافة إلى وضع سوريا ولبنان تحت الانتداب الفرنسي، وفلسطين والعراق تحت الانتداب البريطاني، وعدم السماح لألمانيا بزيادة عدد جيشها والالتزام بوعد بلفور، الذي نص على رسم الحدود بين سوريا والعراق، وضم مدينة الموصل إلى العراق بعد أن كانت جزءً من سوريا.

ونتج عن هذه الاتفاقية العديد من الثورات والاعتراضات، فاندلعت ثورتان في سوريا، والسبب في ذلك رفض السوريين التقسيمات، واندلاع ثورة كمال أتاتورك بسب رفض الأتراك لمعاهدة سيفر، واحتجاج الفلسطينيين على سياسة فصل فلسطين عن سوريا، مما أدى إلى وقوع اشتباكات بين البريطانيين والقبائل العربية على منطقة الحدود الفلسطينية السورية.

اتفاقية وارسو

اتفاقيات غيرت مجرى التاريخ
اتفاقية وارسو

وقد عرف أيضًا باسم حلف وارسو وأقيم فى عام 1955 ميلاديًا، وقد ضم كلًا من بلغاريا وألبانيا وهنغاريا وتشيكو سلوفاكيا وألمانيا الشرقية وبولندا  ورومانيا والاتحاد السوفيت، وهو كان عبارة عن تحالف عسكري سياسي بقيادة الاتحاد السوفيتي من أجل استغلال إمكانيات أوروبا الشرقية خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي، ولكن لم يستمر هذا التحالف طويلاً، فقد انسحبت ألبانيا من الحلف في عام 1968 ميلادياً، وانسحبت ألمانيا الشرقية عام 1990 ميلادياً.

اتفاقية برلين

اتفاقيات غيرت مجرى التاريخ
اتفاقية برلين

عقدت اتفاقية برلين عام 1884 ميلادياً بسبب تصارع الدول الأوروبية على القارة الأفريقية، ومن أجل تقسيم الموارد الطبيعية فيما بينهم، وكان هناك صراع بين بريطانيا وفرنسا في منطقة غرب أفريقيا، وصراع فرنسا وبلجيكا على منطقة وسط أفريقيا، وكان من نتائج الاتفاقية اعتبار منطقة حوض نهر الكونغو منطقة محايدة، والسماح للدول الأوروبية بالتجارة في هذه المنطقة، بالإضافة إلى إلغاء تجارة الرقيق والعبيد، ويمكن القول أن اتفاقية برلين تأسست نتيجة سلسلة من التبادلات بين المستشار الألماني بسمارك والوزير الفرنسي جول فيري.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

أحمد على بكر

كاتب وصحفى فى موقع عربى 22

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى