سياسة وتاريخ

«إننا صنعنا الماضي لتدمير المستقبل».. كيف تصور العرب عصور ما قبل الزمان؟

لمعرفة نشأة المجتمعات في أقدم العصور ما قبل الزمان، يُروى أنه في أول العصور التي لم يعرفها التاريخ الحديث نظرًا لعدم وجود لغة في ذلك العصر الذي بدأ التاريخ من عنده، وُجدت قبائل أو جماعات أو تجمعات من الخلق (الذين يعرفون الآن بالبشر) في شتى بقاع الأرض، وذلك بحسب إحدى نوادر العرب الفكاهية.

وكان هناك قبيلة أو جماعة أو تجمع بشري عرف في ذلك الوقت بقبيلة (سوناع) التي تعرف بالشرق الأوسط في عصرنا الحديث، وحاكم هذه القبيلة هو جعباب بن هبلة، الذي اشتهر بعظمته الفكرية حيث كان المنظم الأول لحياة الخلق (البشر في عصرنا الحالي) في ذلك الوقت في مختلف الجوانب والمواقف التي مروا بها.

وساعد زعيم القبيلة في الاهتمام بأمور البشر في حال اختلف أحد الخلق من قبيلته في تسمية أحد أولاده ما بين (شحيبر) و(سنداس) وهو أول من أطلق الأسماء المركبة في التاريخ.

اقرأ أيضًا: علم الاجتماع الحديث: ظواهر مجتمعية غريبة وُلِدت من رحم المعاناة

وقام جعباب بن هبلة بابتكار الأسماء المركبة، وأطلق أول اسم مركب جمع بين الاسمين للطفل وأطلق على الطفل اسم (شحداس) ووضع بعدها قواعد تنظم هذه الأسماء، وكانت بذلك بوابة نشأة المجتمعات وتعمير الكون. ومن ضمن هذه القواعد ما يلي:-

  • ألا يكون الاسم دالًا على شيء مادي أو معنوي موجود مسبقًا.
  • ألا يكون مستحدث من الطبيعة.
  • يقتصر اسم الشخص على كلمة واحدة فقط.
  • عدم تكرار الاسم الواحد لعدة أشخاص.
  • يمكن تكرار الاسم الواحد للشخص الواحد بعد مرور عشرين عامًا على تسمية الاسم.
  • تدون هذه الأسماء عند أكبر شخص من أفراد القبيلة الواحدة.

ومن خلال هذه الكلمات تم وضع أول لغة منطوقة في التاريخ والذي اتخذها البعض نطقًا لبعض رموزها المتعارف عليها بين الناس، ويعتبر الزعيم القبلي الأول والذي اكتشف هذه الظاهرة العظيمة هو جعباب بن هبلة، والذي أتم هذه الظاهرة ووضع أول أساس لهذه اللغة.

وأكمل مسيرة نشأة المجتمعات التي بدأها “جعباب” تلميذه النجيب السين بن فلاب، ليقر القواعد التي وضعها “جعباب” وأطلق على هذه القواعد “الوثائق القبلية”، ووضع أيضًا قواعد لتنظيم حياة البشر بعد نشأة المجتمعات منها ما ذكر في هذا الوقت ما يلي:-

  • تقسيم الأشجار ويتم زراعتها بنظام وفقًا لما هو مخطط له مسبقًا من الجميع.
  • توزيع الحيوانات بين أشخاص القبيلة الواحدة وحصرها.
  • وضع أول نظام للزواج في التاريخ والذي يحدد عدد أفراد كل قبيلة من القبائل.
  • إمكانية الانتقال بين القبائل بكل حرية وسهولة مع توفير وسائل انتقال مناسبة والتي عرفها الإنسان القديم في ذلك العصر من الحمار أو الحصان أو الإبل.
  • استخدام الحيوانات وعدد الأشخاص العاملين بالزراعة لكل قطعة أرض محددة.
  • ضرورة وجود نسبة للمياه وكمية الغذاء التي يستهلكها الإنسان البشري في اليوم وبجانبه كمية الغذاء التي تستهلكها باقي الكائنات الحية الملاصقة للبيئة التي يعيش بها البشر.

ومنذ ذلك الحين تم بذلك وضع تنظيمات وسياسات وظهر أول مبدأ دولي يجب أن نتخذه أساسًا لنا في الناحية السياسية؛ وهو أن الحاكم هو الذي يرسم خريطة المنطقة أو الدولة التي يقوم برعايتها وبناء عليه يسير كل من في المنطقة من مؤيد ومعارض على نهجه متبعين سياسته حتى لو كانت على غير رضاهم.

ومن هنا، تم تقسيم المناطق منذ بداية نشأة المجتمعات ولما كبر عدد المناطق تحت يد شخص واحد وهو  (جعباب بن هبلة) تم اختيار معاونين له ومندوبين له بحيث يكون كل شخص مسئول عن المنطقة التي تكون موطنه الأساسي، ومن ثم ظهر النزاع في كيفية اختيار الأصلح لولاية المنطقة.

وجاء سدب بن دولف، ليضع ضوابط تحكم تلك القضية وفض النزاع وكثرة التساؤلات والمناقشات، فنجد منها على سبيل المثال ما روى في ذلك الوقت: “هل الحاكم هو الذي يختار من يقوم برعاية المنطقة وأي منطقة تكون تحت إمرته؟”، وبدأ بذلك أول نظام سياسي محكم وهو أن الحاكم الذي لا يستطيع أن يفرض سيطرته على المنطقة يجب عزله من منصبه فورًا مهما كلفه الأمر، والحاكم المرشح لولاية منطقة بعينها يتم ترشيحه من قبل أعضاء القبيلة وأهلها.

ومن هنا، ظهر مصطلح سياسي جديد وهو انتكاسات – أي انتكاس الحاكم أمام أهله لتلبية مصالحهم، وذلك في المراحل الأولى من نشأة المجتمعات البشرية. ومن هنا ظهر تعريف الحاكم من قبل سدب بن دولف، حاكم ولاية “قنياع” تحت إمرة حاكم “سوناع” العظيم، وهو الشخص الذي يذل من قبل أهله ولا يذل إلا المخطئ والمذنب والذي يقوم على فض المنازعات بين أفراد عائلته وأهل قبيلته وأن يعمل على رعاية مصالحهم الخارجية والوطنية والداخلية وأن يكون ذو قوة جسمانية عالية ومؤهل فكريًا وعقليًا وبدنيًا.

كما يجب أن يكون الحاكم من أصحاب النفوذ وأن يكون مكافحًا في عمله وأن يكون ذو خير وفير وذو طابع إنساني ومن ثم تم تعريف عدة مصطلحات دنيوية وهي الرحمة والثواب والعقاب والتوحيد والقوة والانتكاسة والفيونة والعلسيرة وكان كل ذلك تحت حكم شخص واحد للمنطقة. ومن هنا ظهرت مصطلح آخر وهو (الهيمة) أو فيما يعرف بالهيئة أو المؤسسة في الوقت الحالي، والتي عرف مجال عمله بالفصل بين القبائل أو المناطق وبعضها البعض.

وتم تشريع مبادئ وأسس متعارف عليه بين كافة المناطق والقبائل، ومنها على سبيل المثال والذي كان متداول في ذلك الوقت، عدم اعتداء منطقة على أخرى أو نزاع  بين شخص من منطقة مع شخص من منطقة أخرى.

بالإضافة إلى تنظيم عمليات توفير الماء والغذاء من أجل نشأة المجتمعات والتعايش فيما بينها، وتخصيص حصة لكل منطقة من الماء والغذاء وهو ما يعرف الآن بالمحاكم الدولية ومجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة، وتم وضع مبادئ للزواج بين أشخاص المنطقة الواحدة والمناطق المجاورة من ناحية عدد الأزواج ونسبة الإنجاب، وتم ربطها بموارد المنطقة والقبيلة.

وتم تقسيم هذه المناطق جغرافيًا وزمنيًا، والذي قام بذلك هو قداج بن عطاخ، الذي جال وصال في ربوع واعرة في الكرة الأرضية، وقد قسمها إلى ثلاثة عشر  قبيلة وكل قبيلة مقسمة إلى ثلاثة عشر منطقة، وكان أهم القبائل التي تم تقسيمها في ذلك الوقت هي قبيلة “سوناع” التي اتخذت المرجع لأي شيء في باقي القبائل وأطلق على مناطقها “أعرنة النمور السوداء”.

وأطلق مسميات لكل قبيلة وكل منطقة داخل كل قبيلة، ويعرف اسم “تاوك هجرن” الآن بكوكب الأرض، وتم تسميته بهذا الاسم قبل الانفجار النجمي العظيم الذى قسم الكواكب، ونشأة الخلق والبشر  وتم اتخاذ أسماء هذه المناطق الثلاث عشر منطقة من أولى الحروف من كلمة (بلاك تايجر).

وكان أول من سكن الأرض بعد ذرية آدم عليه السلام والذى يعتبر من أحفاد سيدنا آدم، والذى استقر فى منطقة سوناع التي هي الشرق الأوسط حاليًا هم الفراعنة، الذين عرفوا فى ذلك الوقت بـ “أرضين فزاع”، نسبة إلى أكبر شخص فيهم. ومن هنا عرف التاريخ القديم نشأة المجتمعات.

ومن ثم توالت وتتابعت العصور المختلفة إلى يومنا هذا، ومن هنا يتم التركيز في شيء في غاية الأهمية وهو سر اختفاء الديناصورات إذا تم معرفة هذا الأمر سيتغير العالم من حولنا وربما نجد مفرًا من هذه الصراعات التي تدور على كوكبنا العظيم من البشر وغيرهم من المخلوقات التي خلقها الله عز وجل.

ولمعرفة هذا الأمر، يجب دراسة جغرافية وفسيولوجية وفيزيقية وطبيعة الأرض ومن ثم يمكننا معرفة الإجابة على هذا السؤال: أين كانت الديناصورات ولماذا هبطت على الأرض قبل نشأة المجتمعات ولماذا رحلت واختفت عن هذا الكوكب، وذلك يمكن معرفته بعد الدراسة الدقيقة والمميزة عن كوكب الأرض.

وبالنظر إلى علماء هذا العصر التاريخي، فنجده مثالًا لما يجب أن تكون عليه الحياة على كوكب الأرض منذ نشأة المجتمعات ومنه يمكن معرفة ما يدور حولنا في الكواكب الحيوات الأخرى، والذي قام بوضع الخطط المثلى والأفكار التي قامت عليها شعوب هذه القبائل هو شعدوف بن سجناش، والذى قام بدراسة ووضع أنظمة البحث والعلم لهذا الأمر وهو العلوم الكونية والتغيرات الكوكبية وما يدور حولها وعلاقتها بالإنسان والحياة على كوكب الأرض ومدى تأثيرها عليه والذي وجد في عبارات قالها شعدوف بن سجناش، منها ما يلي:

كتب التاريخ لتصحيح ما أخطأ فيه الحاضر، فبذلك لن يكون هناك مستقبل لذلك الحاضر.

وقام بتعريف التاريخ وخصص شخصًا ما عرف بعد ذلك بـ”شطل بن دسجان”، والذى قال أيضًا في نقاشه مع شعدوف بن سجناش والذي دار حول هذا الأمر أن:

  • صانع التاريخ هو صانع حاضره أما ماضيه تركه لمستقبله فقام بقذفه إليه وكاتب مستقبله لتحقيق حاضره فهو فشل فيه فكيف يصنع مستقبل فشل في تحقيق حاضره.
  • لذا علينا أن نكتشف من الذي كتب التاريخ ومن الذى جعل من بعده يحققون فيما عجز عن تحقيقه الآخرون في عصرهم.
  • تم تقسيم التاريخ إلى عصور منذ نشأة المجتمعات وحتى يومنا هذا، بحيث أن كل عصر يوجد مجموعة أشخاص يتفق عليهم من الكافة لسرد أحداث عصرهم.
  • وكان أبرز كتاب العصر التالي الذي أطلق عليه اللاحقون به “عصر تنظيم الحياة” الذي كتب بلغة “التايبك” وهو حشوش بن سونشين، وكان ضمن كتاباته في سرد أحداث العصر:

“إننا صنعنا الماضي لتدمير المستقبل فالحاضر شاهد على الماضي وسلاح التدمير للمستقبل، فمن عاش حياته عليه النهاية ومن قتل بدايته فلن تكون له نهاية، هذا عصر التدمير والهلاك فاستعدوا له جميعًا فلا مفر من اثنين لا ثالث لهما الروح إذا طلبت والمستقبل إذا اقترب والهلاك إذا حل، فاحذر أيها البشري فهناك طريق واحد للنجاة عليك معرفته بعقلك لا بعقول الآخرين”.

  • وجاء من بعده ليصحح ما أخطأ فيه حشوش بن سونشين، ليبرر ذلك الخطأ بتوضيح طريق النجاة وهو البحث والاستكشاف الحياة من حوله.

ملاحظة: الألقاب المذكورة أعلاه من وحي الخيال ولا تمت للواقع بأي صلة. 

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

ابراهيم سالم

باحث فى مجالات الطاقة وعلوم المياه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق