ثقافة و فنون

إشكالية تعريف الفلسفة

ما هي الفلسفة؟ لا تطرح السؤال على فيلسوف، فبعد قراءة مجلد من ألف صفحة، لن تحصل على جواب مقنع! يمكن للمرء أن يختصر المسافة، مثل جيل ديلوز وفيليكس غوتاري اللذين قدما جوابهما في 220 صفحة (في ما هي الفلسفة؟ Editions de Minuit ،1991).

ولكن سيكون لدينا فقط الجواب الخاص بهما. في هذه الحالة، أعلن الصديقان أن الفلسفة هي “نشاط خلق المفاهيم”. الفلسفة تقدl المفاهيم – ليست صحيحة ولا خاطئة قبليا – ولكنها ضرورية للتفكير: هذاا تعريف ممكن. لكن هذا الجواب أبعد ما يكون عن أن يكون مقبولا من الجميع.

بيير هادوت، متخصص في الفكر القديم، أكد أنه بالنسبة لليونانيين أو الرومان، كانت الفلسفة القديمة شيئًا آخر, كانت قبل كل شيء فنًا للعيش.

كان الفيلسوف “حكيما”، يعرف بلحيته ، بارتداء عباءة، وبالرغبة في أن يعيش حياة مثالية، فاضلة وقمينة بالإنسانية. كانت هذه “الحياة الجيدة” تقتضي الدراسة ولكن أيضا “التمارين الروحية” المصممة لتشكيل روح جميلة.

ولكن في وصف الفيلسوف بأنه “قديس ملائكي”، وهو متخصص في فن العيش، يهمل بيير هادوت جانبا آخر من الفلسفة: البحث عن المعرفة. خلال العصور القديمة، كان الفيلسوف أيضًا “معلما للحقيقة” شغله الشاغل تحصيل المعرف الأكثر سموا.

مارس الفلاسفة أيضًا الميتافيزيقيا، وهي رياضة فكرية تتمثل في التفكير حول أسس كل الأشياء: الوجود، الزمن، العدم، الروح، السببية والحركة.

للوصول إلى هذه الدرجة العالية من المعرفة، كان على المرء أولاً أن يتحكم في ناصية الرياضيات (“لا يدخل أبوابي من لا يعرف الرياضيات أو من لايعرف الهندسة”، شعار كان مكتوبا على باب أكاديمية أفلاطون )، وممارسة علم الفلك والطب والعلوم الطبيعية.

كان الفيلسوف مهتما أيضا بالشؤون الإنسانية، كان عليه أن يتقن فن الخطابة لمناقشة الحق والظلم. كان يدرس العواطف؛ كان يحاول فهم كيف يعمل العقل؛ كنا نراه أيضا يقارن بين أنظمة الحكم لمعرفة أيهما أفضل، وهلم جرا.

في ذلك الوقت، لم تشمل الفلسفة ما يسمى العلوم الطبيعية فحسب، بل أيضًا كل ما تمت تغطيته الآن باسم العلوم الإنسانية. باختصار، كان الفيلسوف موسوعيا: مارس المنطق، الهندسة، البلاغة، الميتافيزيقيا، العلوم الطبيعية، علم النفس، والعلوم السياسية. علاوة على ذلك، نحن ندرك أنه كان يشعر بنفسه فوق البشر العاديين والمتخصصين من جميع الأنواع: طبيب، مهندس معماري، خبير استراتيجي عسكري أو مهندس.

بالنسبة لأفلاطون، وحده الفيلسوف كان بإمكانه الوصول إلى السماء الخالصة لـ “الأفكار”، التي يتعذر على الناس العاديين الوصول إليها. كان الفيلسوف، أخيرا، معلما. ليس فقط بمعنى المدرس. كان يريد أيضا أن يكون “معلم فكر” يسعى إلى تكوين تلاميذ وتأسيس “مدرسة” باسمه. بهذا المعنى، كان الفيلسوف يعتبر أيضا مرشدا روحيا.

كان في بعض الأحيان مستشارًا للأمير ( مثل أفلاطون وأرسطو)؛ كما رأى نفسه مثقفًا ملتزمًا مثل فولتير. في بعض الأحيان مرة أخرى، كموجه للضمير على طريقة الكهنة أو علماء النفس: هكذا عرف شيشرون الفلسفة بأنها “الطب الحقيقي للروح”. كان الفيلسوف مفكرا، موسوعيا، معلما، مثقفا، منظرا، مفكرا أخلاقيا، وما إلى ذلك، يمكننا أن نجد القليل من هذا كله بين الفلاسفة اليوم.

مع هذا الاختلاف البسيط، وهو أن العلوم البحتة والعلوم الإنسانية تحررت من الفلسفة. ومنذ ذلك الحين، أصبحت مكانته المهيبة، التي تسمو على كل المعارف، معترفا بها بأقل قدر من السهولة. من هنا، بالنسبة للفيلسوف، خطر الظهور بمظهر ثرثار متألق في الصالونات والبرامج التليفزيونية، الخالقة للأفكار التي لا يمكن لأحد أن يقول ما إذا كانت صحيحة أو خاطئة، مفيدة أو غير مفيدة. باختصار، من محاسن الفلسفة قدرتها على التسلل إلى كل مكان، ومن مساؤئها ألا تكون ضرورية في أي مكان. هذا هو السبب في أنها لا تزال بعيدة المنال.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

أحمد رباص

رجل تربية وتعليم، يؤمن بمقولة "التعلم مدى الحياة". ناضل ككاتب صحافي متطوع في جرائد وطنية ورقية ورقمية تتبنى أو تتعاطف مع قيم اليسار الديمقراطي الاشتراكي ككل.

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق