أخبار الرياضة

أيوب الكعبي يصنع نجومية سفيان رحيمي

يمر مهاجم فريق الرجاء الرياضي، سفيان رحيمي بمرحلة فراغ عمرت طويلًا، بعدما تألق بشكل كبير هذا العام رفقة فريقه والمنتخب الوطني المغربي المحلي، حيث لم ينجح في تسجيل الأهداف التي تعود على تسجيلها ولم يظهر بمستواه المعهود خلال الفترة الأخيرة.
هداف الرجاء الرياضي، سفيان رحيمي، بعد عودته من الكاميرون متوجًا رفقة المحلي المغربي بلقب الشان وهدافًا للمسابقة، وكذلك أفضل لاعب في البطولة، غاب وبات خارج السرب يغرد وحيدا، وكأننا أمام نسخة رحيمي السوداء.
وتمكن المهاجم سفيان رحيمي قبل السفر صوب الكاميرون، من ان يسجل 5 أهداف للرجاء بالدوري المغربي، مكنته من اعتلاء صدارة هدافي المسابقة، قبل أن يضيف 5 أهداف في الشان، ليكون أحد أبرز لاعبي المغرب وأفريقيا، الأمر الذي جعل أندية عديدة من أوروبا والدوريات الخليجية تطلب التعاقد معه، في الانتقالات الصيفية المقبلة.
وفي مقابل ذلك، عاد مهاجم فريق الوداد الرياضي المغربي، أيوب الكعبي من الشان مفتوح الشهية، وبات الهداف الأول بالفريق الأحمر أفريقيا ومحليا، ما جعل العديد من المتتبعين يرجعون التألق الكبير لسفيان رحيمي إلى الدور الكبير الذي لعبه مهاجم الوداد، سواء من حيث التمرير أو الضغط على دفاع الخصوم، ما يتيح لراحيمي التسجيل والتألق.
وأكد آخرون أن سفيان رحيمي لا يساوي شيء بدون هداف الوداد الرياضي المغربي أيوب الكعبي الذي سهل عليه الطريق ليكون بطل شان الكاميرون، فيما نال الأسد الأسمر نصيبا كبيرا من الانتقادات التي لم تؤثر عليه، بل زادته قوة، وغيرت منه ليصبح الهداف الجديد بالقارة السمراء والدوري المغربي، فيما أختفى بريق نجم الرجاء الرياضي سفيان رحيمي.
واستطاع مدرب الفريق الوطني المغربي المحلي الحسين عموتة أن يوظفه بشكل جيد داخل المنتخب إلى جانب الكعبي الذي سهل عليه باب التهديف والتألق، في حين أنه في الرجاء الرياضي يحمل الفريق الأخضر على أكتاف، حيث أن الكل يعول عليه وعلى تسجيله، فيما يسجل أيضا ضعف هجوم الرجاء وعدم قدرة مالانغو على خلق الفارق كالمهاجم أيوب الكعبي.
وبعد العودة من كأس أفريقيا للمحليين بالكاميرون، لم يقدم نجم الشان الإضافة داخل النادي الأخضر، وتاه بين مواقع الأخبار يترصد المقالات التي تتحدث عنه ونسي الظهور بالمستوى الكبير الذي عهدته الجماهير عليه، حيث فشل سفيان رحيمي  على مدار 7 مباريات متتالية، في التسجيل، منها 4 بالدوري أمام الجيش الملكي واتحاد طنجة و يوسفية برشيد والدفاع الجديدي، ومباراتي الكونفيدرالية أمام الاتحاد المنستيري، ومباراة كأس العرش أمام اتحاد سيدي قاسم.

ومن شأن هذا التراجع الكبير الذي بات عليه سفيان رحيمي أن يؤثر بشكل كبير على مساره الاحترافي، ويصرف عنه اهتمام الأندية العربية والأوروبية التي كانت ترغب في التعاقد معه خلال الفترة الصيفية المقبلة، حيث ترغب أندية من الإمارات العربية المتحدة وفرنسا في التوقيع له.
وكان الرجاء الرياضي قد مدد عقد سفيان رحيمي، بعد العودة من الشان مباشرة، مكافأة له على تألقه، وكذلك تحصينه من العروض الخارجية، إلا أنه يجتاز حاليًا فترة فراغ تثير قلق النادي وجماهيره، وأثرت على نتائجه بعد نزيف بعض النقاط.

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى