ثقافة وفنون

أين يقف أحمد خالد توفيق؟

«جعل الشباب يقرأون»، هكذا كان الإرث الذي كان يطمح «د. أحمد خالد توفيق» أن يخرج به من عالم الكتابة الذي انغمس فيه حتى منتهى جسده وأطراف روحه، بداية من عام 1992 حيث بداية غيثه الفكري، المتمثل في سلسلة «ماوراء الطبيعة»، مارا بالمجموعات القصصية، ومن أشهرها « الآن نفتح الصندوق»، وعديد المقالات والترجمات، والروايات والتي من أشهرها على الإطلاق « يوتوبيا» التي صدرت في أوائل عام 2008، ولمست وترا شديد الحساسية داخل شريحة واسعة من القراء الشباب.
كان يبدو وكأنه يحاول الولوج من كل نافذة متاحة إلى عالم الشباب الذي كان يودع عربات قطاره واحدة تلو أخرى بجسده، ولكنه كان معلقا ما بين أرض الماضي وسماء المستقبل، مثله مثل ملايين الشباب الذين لحقوه في هذه الفترة الزمنية، الشديدة التباين والتقلبات، فآثر أن يكتب ليدق على أبواب غرفاتهم المغلقة ويقول لهم: أنا أكتب لكم، أكتب عنكم، أعيش ما لا تقدروا على البوح به بالكلمات، أنا أبوح عنكم.
هذا الجيل الذي شهد فقاعة الانترنت في عام 2001 وثورة القنوات الفضائية في نفس المرحلة وانفتح على عوالم وثقافات أخرى تقدم المحتوى الأدبي في صور متعددة مبهرة الألوان ومختلفة الآليات، اقتحمت ثقافة الفرانكو كل نواحي حياته، من لغة مختلطة يمتزج فيها السيم بالعربية الفصحى بالإنجليزية بالعامية القبيحة بالصور المعبرة وقوالب النصوص المعلبة، من وسائل الإتصال وبرامج المحادثات التي تختصر كل شئ، حتى المشاعر.

كان لابد لهذه المرحلة من شخص يفهمهما، شخص عالق ما بين الماضي والمستقبل يعبر عن هذه الأجيال التي عاشت في هذه الفترة ولبست من أقطان غزل المحلة ومن البراندات العالمية، الأجيال التي جلست أمام الشيخ الشعراوي بعد صلاة الجمعة ومن بعده عالم الحيوان وسر الأرض، ثم شاهدت العالم الآخر من Friends و Lost و Matrix و The avengers . الأجيال التي كانت تعود من لعب الشوارع كالمحاربين، غارقين بالتراب والطين، ثم انخرطوا في لعبة Fifa و pes. الأجيال التي كانت فتاة أحلامهم سعاد حسني وعلى الجانب الآخر angelina jolie. الأجيال التي لفحتها ثورة التكنولوجيا في الشوارع والحارات والميادين فأصبحوا في منتصف العشرينيات والثلاثينات، وكأنه قد تم اختطافهم من أعمارهم الحقيقية.

في زمان العقاد وقف العقاد، كفحل من فحول اللغة وفارسا من فرسان القلم الذي يقطر جزالة. كان قلمه يكتب زمانه ويعبر عن مكنونات صدور معاصرينه، وكذلك كان نجيب محفوظ، كفارس للواقعية الشديدة، الغارقة في جيوب الحارات الضيقة والعوالم التي خُلقت من رحى الطبقية.. وهنا تحضر بعض الانتقادات التي كانت توجه لأدب نجيب محفوظ، كعادة أي خط أدبي مختلف، ففي «قراءة النقد الأدبي» للدكتور/ جابر عصفور، وفيه قال:
ومن هنا فلقد رأي البعض أن «محفوظ» يري العالم برؤية ميكيافيللية وتحمل شخصياته بقايا فكر بورجوازي في حين رأي البعض الآخر أنه أديب الطبقة المتوسطة بلا منازع وأقدرهم تعبيرا عن مشاكلها ونظر آخرون إليه علي أنه تقدمي كما تشير أعماله.. إلي فكر اشتراكي مادي أو إنساني عام.

في قوة اللغة والصنعة الأدبية، يقف د. أحمد خالد توفيق، ولكن ليس في الصف الأول، ولكن يقف في ناصية ذكريات أجيال لن تنساه أبدا، لأنها وجدت نفسها حاضرة في حياته الأدبية، وما نسيها أبدا.. يقف د. أحمد خالد توفيق في أول الصف لنا كإنسان وكاتب كتب عنا كما لم يكتب لنا أحد، كتب عنا مثلما أردنا أن نكتب، كان حلقة الوصل التي جمعت شمل ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا، أخبرنا أننا لسنا وحدنا.
«كان عراب جيلنا».

 

السيد إبراهيم

كاتب شاب، يبحث عن تشكيل الهواية في قالب احترافي، مع الإحتفاظ بالروح التلقائية الغجرية لخيال القاص.. آملا في فتح أفق جديد من الخيال في الرواية العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى