أسلوب حياة

أهمية التنظيم و النظام في حياتنا

عند تأملنا في الكون لن نجد أي مبدأ كوني مبعثر، و عند دراستنا لأعماق الذرة في العلوم الدقيقة سنجد أن مكوناتها في غاية التنظيم، و مع الرجوع إلى أعظم الأشياء في الفضاء سنجد على سبيل المثال في علم الفلك أن كل الكواكب و النجوم و المجرات في أدق صور التنظيم، فماذا لو لم يكن الكون منظما بهذه الغاية من الدقة؟ بالطبع سيكون لا محالة كل شيء وصل إليه الإنسان حاليا عدما عندئذ، و من هذه النقاط المفصلية، نستطيع الوصول إلى تساؤلنا و تأملنا في مدى أهمية تنظيم حياتنا بصفة عامة.

1/تنظيم الوقت:

لطالما تحدث الكل عن الوقت و عن أهمية الوقت و دوره في الحياة، و  تنظيم الوقت بمثابة علم يتطلب معرفة مجموعة كبيرة من تقنيات و مهارات الحفاظ عليه و استثماره و ربحه، و لكون العظماء في التاريخ تحدثوا عنه، فلا يمكن أن يقوموا بذلك إلا و ﻷنهم عرفوا و أدركوا و استوعبوا أهميته، فحياتنا مهداة لنا أن نعيشها مرة واحدة،       و لذلك فكل ما نقوم به محصور و مقيد بمدة زمنية محددة، أضف إلى ذلك  وجود وقت مهم يجب استغلاله بشكل جدي لا محالة؛ و هو ذلك الوقت الذي يكون فيه اﻹنسان في أوج ازدهاره و في أعلى قمم القدرة في حياته، فوقت الصحة ليس بوقت السقم، ووقت الشباب ليس بوقت الهرم و الشيخوخة، إنما يجب الأخذ بعين الاعتبار أن لتلك المشاريع التي يود الإنسان جعلها أساس بناء مستقبل حياته، إنما هي تقام في مرحلة الشباب، و لا نتحدث عن هذا الصنف من الوقت فقط، و إنما تجب الإشارة كذلك إلى الوقت اليومي الذي ما فتئ الكثير يبذره دون جدوى دون أن يدرك أهميته، و ذلك راجع فقط إلى عدم تنظيمه.

2/تنظيم الذاكرة و الأفكار:

قد يكون النظام مرئيا ملموسا، و قد يكون غير ذلك، فيمكن أن نرى البعض في غاية اضطرابات نفسية نتيجة عدم لفت النظر إلى أفكاره التي يحتمل أن تكون السبب في حالة عدم انتظامها، و قد يعاني البعض من عدم قدرته على التذكر و السبب بسيط و هو أن الذاكرة لا تستوعب الأفكار إلا إذا كانت منظمة و مرتبة بشكل منطقي.

3/تنظيم المحيط:

سواء تعلق الأمر بالمحيط الداخلي أو المحيط الخارجي، فالحاجة إلى تنظيمهما ملحة، و على سبيل المثال نذكر هنا أهمية تنظيم المنزل الذي نعيش فيه؛ و التي تكمن في كوننا نحصل على راحة نفسية عندما نرى أن كل الأمور مرتبة على النحو الذي ينبغي وضعها به، و راحة جسدية تجنبنا التعب في الحصول الأشياء، و نفس الشيء ينطبق على ما هو خارجي و على ما هو محيط بالإنسان بشكل عام.
و خلاصة القول أن أهمية النظام تكمن في جلب الراحة النفسية و الجسدية و الحصول على أعلى مردودية بشكل مثالي.

فؤاد المهدي

شاب صاعد باحث و مفكر في العلوم الإنسانية و في العلوم التقنية "التكنولوجيا " و العلوم التجريبية . مبادؤه الفكر الإسلامي و الإنفتاح على العالم و دراسة كل ما هو متعلق بالحياة لا سيما من الجانب النفسي و العاطفي و الإنساني ، وذلك باعتباره " الإنسان " ، ذاك الكائن الذي يفكر ويشك و يحس و يفهم و يتذكر و يريد ... إيماني بالإنسان يعني لي الإرتقاء بالإنسانية و كل ما يتعلق بها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى