علوم وصحة

أكثر الأمراض انتشارا في المدارس!

ازدادت مؤخرا معدلات العدوى وانتقال الأمراض بين الأطفال في المدارس، ولأن صحة أبنائنا غالية علينا، إليكم أكثر الأمراض انتشارا في المدارس مع طرق الوقاية منها:

1-الأنفلونزا

تعتبر أكثر الأمراض شيوعا بين الأطفال في المدارس خصوصا الصغار منهم، ومن أعراضها الصداع والتهابات الحلق والحمى والقيء و الإسهال.

لعلاج الأنفلونزا ينصح بالراحة التامة وتناول فيتامينات أو أطعمة لتقوية الجهاز المناعي.

2-نزلات البرد

من أعراضها الصداع والتهابات الحلق والسعال مع احتمالية سيلان الأنف وارتفاع درجة الحرارة.

لعلاج نزلات البرد ينصح بالراحة التامة مع الاهتمام بتناول السوائل الدافئة.

3-جدري الماء

أعراضه مشابهة لأعراض الانفلونزا، بالإضافة لظهور حبوب جلدية حمراء اللون، تسبب الحكة في مناطق مختلفة من الجسم.

للعلاج ينصح بالراحة والتزام الفراش مع استخدام مرطبات للجلد.

4-التسمم الغذائي

يحدث نتيجة تناول أطعمة فاسدة غير معلومة المصدر، ومن أعراضه القيء والإسهال.

5-الحصبة

مرض فيروسي شديد العدوى تنتقل عن طريق العطاس أو السعال أو مخالطة شخص موبوء عن كثب، أو مخالطة الإفرازات الصادرة عنه بشكل مباشر، وهو من أكثر الأمراض انتشارا وأكثرها خطورة، فلا يزال المرض يقتل أكثر من 100000 شخص سنويا، معظمهم دون سن الخامسة.

أعراضه تشبه أعراض الإنفلونزا مع بعض المضاعفات مثل: الطفح الجلدي والالتهاب الرئوي.

ينصح بالتزام الفراش مع المضادات الحيوية والكمادات لخفض الحرارة.

6-قمل الرأس

قمل الرأس هي حشرات تتكاثر سريعا وسريعة النمو وتتغذى على الدم الموجود في فروة الرأس وتسبب الحكة.

ينصح باستخدام بعض الأدوية المضادة للقمل مع الاهتمام بالنظافة الشخصية لفروة الرأس.

أسباب انتشار العدوى في المدارس

1-التكدس الطلابي

كلما ازدادت أعداد الطلاب زادت فرصة انتقال العدوي بينهم.

2-قلة المناعة

نتيجة لبعض العادات الغذائية الخاطئة المتمثلة في الابتعاد عن الأطعمة الصحية كالخضراوات والفاكهة واستبدالها بالأطعمة الجاهزة غير معلومة المصدر.

3-ملامسة الأشياء الغير نظيفة

عادة ما يقوم الأطفال بملامسة المكاتب وصنابير المياه، والتي يمكن من خلالها انتقال العدوى بسهولة.

4-التهوية غير الجيدة

سواء كانت لزيادة عدد الطلاب أو نتيجة لغلق منافذ الهواء داخل الفصول.

√ طرق الوقاية من أمراض المدارس

1-النظافة الشخصية

تربية الأطفال على الاهتمام بالنظافة الشخصية، وغسل اليدين قبل الطعام وبعده، وعدم ملامسة أي شئ غير نظيف.

2-نظافة فروة الرأس والشعر

للوقاية من قمل الرأس، وجب الاهتمام بغسل الرأس على الأقل مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا بمواد طبيعية، وتجنب المواد الكيميائية التي قد تسبب تلفا في بصيلات الشعر.

3-تناول الطعام الصحي

لتقوية الجهاز المناعي ومساعدته في محاربة العدوى.

4-شرب المياة باستمرار

بمعدل 2-3 لتر يوميا.

5-ممارسة الرياضة

لتحسين وظائف الجسم ومكافحة العدوى.

6-النوم والراحة الكافية

الحرص على أن ينال الطفل قسطًا كافيًا من الراحة والنوم، فهما ضروريان للنمو والتطور لدى الأطفال، كما أنهما يمكنان الجسم من تنظيف الأجهزة وتعزيز جهاز المناعة.

7-عدم مشاركة الأدوات الشخصية

انتقال الأدوات الشخصية بين الأطفال في المدارس كالأقلام وزجاجات المياه، والكتب تزيد من فرص انتقال العدوى بين الأطفال.

أخيرا ينصح بزيارة الطبيب في حالة استمرار ظهور الأعراض أكثر من 3-4 ايام أو في حالة تدهور الحالة.

برجاء تقييم المقال

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق