مدونات

أفنجعل المرأة المثقفة كالمبدعة؟

عندما ترى الإنسان  يبذل أقوى قدراته في اختيار أفضل الحلول لمشكلات نمو عصره معرفيا واقتصاديا وينجح فعليا في زيادة معدلات هذا النمو ويرفع مستوى الإبداع والإنتاجية التي تمكنه من مسايرة أسرع التطورات التي يعيشها العالم من حوله،  فاعلم أن المرأة المبدعة قادرة بطموحها التنموي، ومؤهلاتها الفكرية، ومواهبها العلمية على أن تكون أهم الأركان الأساسية التي تبنى كل أشكال هذا الإبداع، والنمو، والابتكار، والتطور.

يتعرض الإنسان أحيانا  للقلق  بما يضعف رؤيته للمستقبل، لكن المرأة المبدعة  صاحبة القدرات الذاتية العالية تجيد القدرة على التعامل مع القلق بقدرتها على التكيف دون أن يؤثر ذلك على اتخاذها للقرارات أو توليدها  لإبداعات جديدة، فكلما أعطتها الحياة الفرصة لتبتكر ابتكرت، وكلما حدثها طموحها  بفعل شيئ يخدم وطنها فعلته، فقدراتها الإبداعية القوية تنطلق بلا تراجع، وتتقدم بلا تأخر، إنها تنظر للتحديات على أنها فرصة واسعة للسير للأمام، وتجاوز السلبيات، وتحقيق إنجازات قوية، وهذا يدل على قوة طموحها الواسع في الاختراع والابتكار لكل ما فيه فائدة للإنسان والمستقبل.

قد تكون المرأة المثقفة في كثير من الأحيان أسيرة لعقبات اجتماعية وثقافية على مستوى الزواج، والعمل، والحياة، وقد يكون أقوى هذه العقبات صعوبة الموازنة بين بيتها وعملها ومواهبها المختلفة، وعندما تقع المثقفة  ضحية الموروثات الضيقة التي تحصر رسالتها في أدوار صغيرة لا تليق  بشخصيتها، فإنها قد تنهزم نفسيا، وتتأخر اجتماعيا وتنمويا، ولا تنفعها ثقافتها أو شهاداتها في ذلك الوقت، وما لم تتحرك لتصنع بصماتها  التي تجسد شخصيتها العملية فستبقى ضحية طول حياتها  ومهزومة نفسيا.

لكن المرأة المثقفة التي تفهم ذاتها ورسالتها في الحياة، وتخطط بوعي لإدارة حياتها، ومجتمعها، وعالمها، يمكن أن تتحول لمبدعة فتكسب الوقت، والتجارب، والإنجازات الناجحة، وتمتلك أهم سمات المرأة المبدعة كالمرونة في التفكير، والتمتع بروح الجرأة، والمغامرة، والثراء الابتكاري الذى يجعلها فراشة إبداع نادرة تفتخر الأجيال بعطائها، وقدرتها الكبيرة على الإيمان، والحب، والبصيرة، والفاعلية التنموية.

كما أن المرأة المبدعة تسد منافذ جوعها الفكري وعطشها الثقافي بالقراءة المستمرة، والاطلاع المتجدد، وتعزيز روح الانتماء لوطنها ،  كما أنها تجعل من العمل  والجهد  المستمر مفتاح  قوتها في الحياة وطريقها للسعادة. إن النجاح الذى تحققه نابع من  قدراتها المتميزة في العطاء ،  فهى تبدع في الأجواء العادية وفى المراكز القيادية التي  تمكنها من التنافس أيضا ، تفعل ذلك  بإرادة مطلقة  وسعادة كاملة حتى  وإن كان العالم  كله من حولها غارق في سكونه وقلقه، كما أن لديها قدرة ترابطية  عجيبة بين  الحاجات، والممكنات، والأولويات، تلك القدرة النادرة  تؤهلها للابتكار، والقيادة، والإرادة المستقلة، والخيال المبدع، وهذا ما لا يتوفر للمرأة المثقفة  ثقافة عادية فقط.

فالمبدعة امرأة آمنت بأحلامها وسعت لها بخطوات منظمة كي تبتكر منجزات جديدة تطور المجتمع، وعندما تتغلب المثقفة على خوفها أو ترددها و تتحرر من السكون و التشاؤم فإنها تكتشف أسرار النجوم وتبدع بلا حدود، وتتحول لقيمة إبداعية تفاؤلية وطاقة تطور مذهلة  ،  كما أنها تصبح قادرة على تحمل المسئوليات الضخمة وتبدأ مشوار مجدها وقوتها، ولا شك بأن غرس حب الإبداع في المرأة وتحفيز خيالها منذ طفولتها يبنى ثقتها بنفسها ويدعم تطورها المعرفي، ويكفل لها طرق النجاح والتميز في الفنون، والعلوم، والشئون المنزلية، والمجتمعية، والقيادية  بكل قوة وجاذبية، فتصبح وكأن الفكرة الجديدة هي العطر الثابت الذي لا تستغني عنه.

إن أبرز ما يميز المرأة المبدعة هو أنها تجيد التحدي ، والمبدع الذى تمتلئ حياته بالتحدي يصنع كل ما هو غير مألوف، ولا تزال هناك تحديات ضخمة أمام المرأة المثقفة لتبنى ذاتها المبدعة وعقلها المبتكر، وبقاؤها متسلحة بالعلم، والوعي، والخبرة يؤهلها لما هو أعظم وأقوى مما تحلم به ، المهم أن تستمر في رسالتها، وتتقدم كل يوم خطوة نحو طموحاتها وأحلامها،  ويمكن لوسائل التواصل الآن أن توصل إبداعات المرأة إلى كل أنحاء العالم وليس لمجتمعها فقط، وهذا يشجعها ويفتح لها أبواب الإبداع الواسعة التي لا تعرف التوقف، وقد تنطلق عبر هذه الوسائل بلا تخطيط لخطواتها المستقبلية لكن موهبتها  ستحفزها دائما لتقديم كل ما هو أفضل.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"
زر الذهاب إلى الأعلى