علوم وصحة

أضرار الوجبات السريعة الصحية والمجتمعية

على الرغم من الجهود المبذولة لزيادة الوعي لنصبح مستهلكين أكثر ذكاءً بمراجعة محتويات الوجبات السريعة لتقليل تأثيراتها الضارة، وجدت إحدى الدراسات أن كمية السعرات الحرارية والدهون والصوديوم في وجبات الوجبات السريعة لم تتغير إلى حد كبير، ومع شعبية الوجبات السريعة وازدياد تناول الطعام في الخارج بشكل متكرر، قد يكون لذلك آثار سلبية على نظام الرعاية الصحية الفردي والمجتمعي.

أضرار الوجبات السريعة:

أولاً – التأثير على الجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية:

معظم الوجبات السريعة، بما في ذلك المشروبات والأطباق الجانبية، مليئة بالكربوهيدرات مع القليل من الألياف أو بدون ألياف. عندما يقوم الجهاز الهضمي بتفكيك هذه الأطعمة، يتم إطلاق الكربوهيدرات على شكل جلوكوز (سكر) في مجرى الدم.

نتيجة لذلك، يرتفع مستوى السكر في الدم. يستجيب البنكرياس لزيادة الجلوكوز عن طريق إفراز الأنسولين. يقوم الأنسولين بنقل السكر في جميع أنحاء الجسم إلى الخلايا التي تحتاجه للحصول على الطاقة. عندما يستخدم جسمك السكر أو يخزنه، يعود سكر الدم إلى طبيعته.

يتم تنظيم عملية السكر في الدم بشكل كبير من قبل جسمك، وطالما أنك بصحة جيدة، يمكن لأعضائك التعامل مع ارتفاع السكر بشكل صحيح. لكن تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات بشكل متكرر يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع متكرر في نسبة السكر في الدم. بمرور الوقت قد تتسبب ارتفاعات الأنسولين هذه في تعثر استجابة الأنسولين الطبيعية في الجسم. هذا يزيد من خطر الإصابة بمقاومة الأنسولين ومرض السكري من النوع الثاني وزيادة الوزن.

ثانياً: التأثيرات الضارة للسكريات والدهون بالوجبات السريعة:

تناول العديد من الوجبات السريعة التي تحتوي على سكر مضاف. لا يعني ذلك سعرات حرارية إضافية فحسب ، بل يعني أيضًا القليل من التغذية. تقترح جمعية القلب الأمريكية تناول 100 إلى 150 سعرة حرارية فقط من السكر المضاف يوميًا وهو حوالي ستة إلى تسع ملاعق صغيرة.
أما الدهون المتحولة فهي الدهون المصنوعة أثناء معالجة الطعام. وتوجد بشكل شائع في:

  • فطائر مقلية
  • معجنات
  • عجينة البيتزا
  • المقرمشات
  • البسكويت

لا توجد كمية من الدهون المتحولة جيدة أو صحية. يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة التي تحتوي عليها إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

وقد تؤدي المطاعم أيضًا إلى تفاقم مشكلة حساب السعرات الحرارية، ففي إحدى الدراسات، لا يزال الأشخاص الذين يتناولون الطعام في المطاعم التي وصفوها بأنها “صحية” يقللون من تقدير عدد السعرات الحرارية في وجبتهم بنسبة 20 بالمائة.

ثالثاً: التأثير الضار للصوديوم:

يمكن لمزيج من الدهون والسكر والكثير من الصوديوم (الملح) أن يجعل الوجبات السريعة ألذ لبعض الناس. لكن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم يمكن أن تؤدي إلى احتباس الماء ، ولهذا السبب قد تشعر بالانتفاخ بعد تناول الوجبات السريعة.

النظام الغذائي الغني بالصوديوم خطير أيضًا للأشخاص الذين يعانون من أمراض ضغط الدم. يمكن للصوديوم أن يرفع ضغط الدم ويضع ضغطًا على قلبك ونظام القلب والأوعية الدموية.

وفقًا لإحدى الدراسات، فإن حوالي 90 بالمائة من البالغين يقللون من تقدير كمية الصوديوم في وجباتهم السريعة.
ضع في اعتبارك أن جمعية القلب الأمريكية توصي البالغين بعدم تناول أكثر من 2300 ملليجرام من الصوديوم يوميًا. يمكن لوجبة واحدة من الوجبات السريعة أن تساوي نصف يومك.

رابعاً – التأثير الضار على الجهاز التنفسي:

يمكن أن تؤدي السعرات الحرارية الزائدة من الوجبات السريعة إلى زيادة الوزن. هذا قد يؤدي إلى السمنة. تزيد السمنة من خطر إصابتك بمشاكل في الجهاز التنفسي، بما في ذلك الربو وضيق التنفس. يمكن أن تضغط الوزن الزائد على قلبك ورئتيك وقد تظهر الأعراض حتى مع القليل من الجهد. قد تلاحظ صعوبة في التنفس عند المشي أو صعود السلالم أو ممارسة الرياضة.

بالنسبة للأطفال، فإن خطر الإصابة بمشاكل في الجهاز التنفسي واضح بشكل خاص. وجدت إحدى الدراسات أن الأطفال الذين يتناولون الوجبات السريعة ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع هم أكثر عرضة للإصابة بالربو.

خامساً – التأثير على الجهاز العصبي المركزي:

قد ترضي الوجبات السريعة الجوع على المدى القصير، لكن النتائج على المدى الطويل أقل إيجابية. الأشخاص الذين يتناولون الوجبات السريعة والمعجنات المصنعة أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة 51 في المائة مقارنة بالأشخاص الذين لا يتناولون هذه الأطعمة أو يأكلون القليل منها.

سادساً – التأثير على الجهاز التناسلي:

قد يكون للمكونات الموجودة في الوجبات السريعة تأثير على خصوبتك. وفي إحدى الدراسات وجد أن الأطعمة المصنعة تحتوي على الفثالات، والفثالات هي مواد كيميائية يمكن أن تعيق عمل الهرمونات في جسمك. قد يؤدي التعرض لمستويات عالية من هذه المواد الكيميائية إلى مشاكل في الإنجاب، بما في ذلك العيوب الخلقية.

سابعاً – التأثير على الجهاز الغشائي (الجلد، الشعر، الأظافر):

قد تؤثر الأطعمة التي تتناولها على مظهر بشرتك، لكنها قد لا تكون الأطعمة التي تشك فيها فقط، ففي الماضي كانت الشوكولاتة والأطعمة الدهنية مثل البيتزا هي السبب في ظهور حب الشباب، ولكن الآن أيضاً الكربوهيدرات لها تأثير ضار.

تؤدي الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، وقد تؤدي هذه القفزات المفاجئة في مستويات السكر في الدم إلى ظهور حب الشباب. من جهة أخرى علينا أيضاً اكتشاف الأطعمة التي تساعد في محاربة حب الشباب.

وفقًا لإحدى الدراسات، فإن الأطفال والمراهقين الذين يتناولون الوجبات السريعة ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالأكزيما. الأكزيما هي حالة جلدية تسبب ظهور بقع متهيجة من الجلد الملتهب والحكة.

ثامناً – التأثير على الأسنان:

يمكن أن تزيد الكربوهيدرات والسكر في الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة من الأحماض في فمك. هذه الأحماض يمكن أن تكسر مينا الأسنان. مع اختفاء مينا الأسنان، يمكن للبكتيريا أن تترسخ وقد تتطور التجاويف.

تاسعاً – التأثير على نظام الهيكل العظمي (العظام):

يمكن أن تؤدي السمنة أيضًا إلى مضاعفات تتعلق بكثافة العظام وكتلة العضلات. الأشخاص الذين يعانون من السمنة أكثر عرضة للسقوط وكسر العظام. ومن المهم الاستمرار في ممارسة الرياضة لبناء العضلات التي تدعم عظامك وتحافظ على نظام غذائي صحي لتقليل فقدان العظام.

عاشراً – تأثير الوجبات السريعة على المجتمع:

اليوم يعانى أكثر من 2 من كل 3 بالغين من زيادة الوزن أو السمنة. أكثر من ثلث الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 19 عامًا يعانون أيضًا من زيادة الوزن أو السمنة.

لجميع ما سبق لابد من تضافر كل الجهود لنشر الثقافة الغذائية الصحية للحد من انتشار الوجبات السريعة وتقديم بدائل غذائية مفيدة تكون شهية وسريعة التحضير.

منال محمد السيد

دكتوره/ منال محمد السيد أحمد حاصلة على دكتوراه الفلسفة في علم المناعة وتعمل بشعبة البحوث الطبية بالمركز القومي للبحوث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى