علوم وصحة

أسباب الصداع وانواعه والوقاية منه

الصداع هو ألم ينشأ من الرأس أو الرقبة في الجسم وينشأ الألم من الهياكل والأنسجة المحيطة بالجمجمة أو الدماغ. يمكن أن تتهيج طبقة الأنسجة المحيطة بالعظام والعضلات التي تغلف الجمجمة والجيوب الأنفية والأذنين والعينين والأنسجة التي تغطي سطح الدماغ والحبل الشوكي والشرايين  والأعصاب والأوردة وتسبب الصداع. يمكن أن يكون الألم وجعا خفيفا، أو نابضا، أو مستمرا، أو حادا، أو متقطعا، أو شديدا، أو خفيفا.

أسباب الصداع

صداع النصفي:

تهيج أو التهاب الهياكل التي تحيط بدماغك أو تؤثر على وظيفته

أمراض جهازية مثل العدوى أو الجفاف

تغييرات في تدفق الدم والدورة الدموية أو الصدمة

التغييرات في كيمياء الدماغ: التفاعلات الدوائية ، الانسحاب من المخدرات ، وتعاطي المخدرات

صداع التوتر:

الصداع الناتج عن التوتر هو أكثر أنواع الصداع شيوعا، لكن أسبابه غير معروفة. السبب الأكثر احتمالا هو تقلص العضلات التي تغطي الجمجمة. عندما تتعرض هذه العضلات للإجهاد ، فإنها تلتهب وتتشنج وتسبب الألم.

يحدث صداع التوتر بسبب الضغط على عضلات الرأس. تشمل الضغوطات الجسدية العمل اليدوي المطول أو الجلوس أمام الكمبيوتر لفترات طويلة أو الجلوس على مكتب. أيضا، يمكن أن يكون الإجهاد العاطفي سببا لصداع التوتر لأنه يتسبب في تقلص العضلات حول الجمجمة.

أسباب أخرى:

ضغوط العمل والحياة والعلاقات

استخدام العديد من المنشطات

 التدخين

الحمل 

التعرض لأضواء شديدة السطوع والأصوات العالية 

الروائح القوية

الجفاف (عدم شرب كمية كافية من الماء)

الكثير من النوم أو النوم غير الكافي

التغيرات الهرمونية

الأعراض

لا تحتاج أعراض الصداع الخفيف إلى عناية طبية فورية. تشمل الأعراض: ألم خفيف، وجع في الرأس، وإحساس بالضغط على الجبهة أو على الظهر أو جانبي الرأس، وألم في الكتف والرقبة وعضلات فروة الرأس.

الوقاية

لا تفوت وجبة

يمكن أن تكون التقلبات في نسبة السكر في الدم السبب الجذري للصداع المزمن أو الحاد. استشر الطبيب إذا كنت تشك في وجود مشكلة في عدم انتظام نسبة السكر في الدم. قد تستفيد من تناول وجبات أصغر حجمًا وأكثر تواترا.

ممارسة الرياضة بانتظام

أسباب الصداع

يمكن أن تؤدي التمارين المكثفة، بما في ذلك رفع الأثقال، إلى حدوث صداع. يجب الانتباه إلى استجابة جسمك لأنشطة معينة. يجب عليك أيضا تبني أنشطة تساعد في تخفيف التوتر دون التسبب في الكثير من الضغط على جسمك ، مثل رياضة التاي تشي الخفيفة أو التمارين الرياضية. في الأوقات التي تكون فيها خالية من الصداع. التمارين المنتظمة طريقة ممتازة لمساعدتك على تجنب الصداع.

تجنب مسببات الغذاء

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي تجنب بعض الأطعمة، مثل الجبن القديم أو اللحوم المعالجة بالمواد الحافظة، وغالبا ما يشجع الأطباء المرضى على التفكير في خياراتهم الغذائية والبحث عن الأنماط التي يمكن أن تسبب الصداع. إذا كنت تشك في أن بعض الأطعمة تسبب لك الصداع، فحاول تجنبها.

تجنب المواقف شديدة التحفيز

قد تكون الضوضاء الصاخبة والعطور القوية والأنماط المزدحمة ومشاهدة فيلم الحركة من الأسباب الشائعة للصداع النصفي لدى بعض الأشخاص. لذلك، يجب أن تحاول قدر الإمكان تجنب هذه المواقف المحفزة للغاية.

الانتباه إلى التغيرات الهرمونية

للهرمونات تأثير كبير على الصداع النصفي والصداع. تميل العديد من النساء إلى المعاناة من المزيد من الصداع النصفي أثناء أو قبل الدورة الشهرية. يجب أن تولي المرأة اهتماما خاصا لعادتها الرياضية ونظامها الغذائي اليومي خلال هذا الوقت. يساعد تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة بانتظام على منع الأعراض قبل أن تبدأ. 

الغذاء

أسباب الصداع

 تناول الفواكه والخضروات ذات المحتوى المائي العالي

يحتاج جسمنا إلى الطاقة للاستمتاع بالعديد من أنشطة الحياة اليومية، وتأتي هذه الطاقة من الطعام. من المهم أن تأكل بانتظام لضمان حصول جسمك على الطاقة التي يحتاجها لأداء على النحو الأمثل. سيساعدك تناول الطعام بانتظام على تجنب بعض الأمراض والصداع أيضا.

اشرب الكثير من الماء لتجديد سوائل جسمك

اختر الأطعمة قليلة الدسم

اختر الفواكه والخضروات التي تحتوى على الكثير من الماء لأن الصداع يمكن أن يكون بسبب الجفاف.

تشمل الفواكه التي تحتوى على الكثير من الماء: البطيخ، والخيار، والفطر، والكرز، والموز، والفراولة.

تجنب الإجهاد

يؤدي الإجهاد إلى ارتفاع ضغط الدم والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى الصداع. بعض تقنيات إدارة الإجهاد الفعالة هي: 

شارك في الأنشطة الاجتماعية المنتظمة لمساعدة الدماغ على الاسترخاء.

خذ راحتك.

قم ببعض التنفس العميق عندما تشعر بالتوتر.

النوم

 يجب الحصول على قسط كاف من النوم يوميا.

تحسين الوضعية

يمكن أن يكون للوضعية تأثير على توتر العضلات والإجهاد وتدفق الدم. يمكن أن يكون لها تأثير على شدة الصداع وتواتره لذلك يجب عليك القيام بما يلي:

اتخذ الوضعية الصحيح عند العمل أو الدراسة. (استشر أخصائي العلاج الطبيعي)

تحرك كل 30 دقيقة وتجنب الجلوس لفترات طويلة من الوقت.

الفيتامينات

تساعد بعض المكملات والفيتامينات في وقاية من الإصابة بالصداع. 

د. إيمان بشير أبوكبدة

خبيرة علاج بالأعشاب و الزيوت. حصله على دبلوم في الطب البديل و ليسانس تاريخ. و دبلوم التغذية . مترجمة مقالات من اللغة الإيطالية و العربية و الإنجليزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى